/
/
/

طريق الشعب
اعلن سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، والنائب عن "تحالف" سائرون"، رفضه الامتيازات والرواتب المرتفعة، مشيرا الى ان مجلس النواب لم يصوت على اجراء منح بدل الايجار للنواب، وانما كان موجودا في الدورة السابقة، وقام رئيس المجلس محمد الحلبوسي، بتفعيله. ودعا الى ربط حمايات النواب ورواتبهم مع وزارة الداخلية.

رفع بدل الإيجار والامتيازات

وقال الرفيق فهمي، في منشور على صفحته في "فيسبوك"، قال ان دفع بدل ايجار سكن لنواب المحافظات، اجراء لم يصوت عليه البرلمان الحالي، وانما كان قائما منذ الدورات السابقة وتم تفعيله مؤخرا من قبل رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي.
وأوضح ان موقف تحالف "سائرون" ما زال واضحا في رفضه الامتيازات والرواتب المرتفعة، فلا نطالب بالامتيازات ولا نصوت لها ونعتبر ذلك أمراً مفروغا منه، ولا نسمح لأنفسنا بالمزايدة بشأنه.

تأمين ظروف عمل مناسبة

وبين، نحن نرى انه يجب تأمين ظروف عمل ومعيشة مناسبة لعضو مجلس النواب لكي ينهض بدوره على اكمل وجه ولكي لا ينساق وراء الإغراءات، ويشمل ذلك من بين أمور اخرى تحسين البنى التحتية لمجلس النواب وتولي مجلس النواب مسؤولية توفير السكن والإقامة لنواب المحافظات من دون اللجوء الى منح بدل نقدي.
ونبه الرفيق فهمي، الى ان المحاربة الجادة للهدر المالي وللامتيازات الباذخة وللفساد تقتضي ان تكون العملية شاملة في السلطتين التنفيذية والتشريعية وان تتوجه نحو تفكيك مافيات الفساد السياسي والمالي المتغلغلة في مختلف مفاصل الدولة والحياة الاجتماعية والاقتصادية.
ولفت، الى انه، سبق إلغاء بعض الامتيازات التي كان يتمتع بها النواب في الدورات الاولى، كمنح راتب تقاعدي بنسبة ٨٠ بالمائة من الراتب حيث تم اخضاع النائب لقانون التقاعد العام، كما تم ايقاف صرف المنح التي كانت تستخدم لشراء السيارة، اما الراتب فبات يبلغ ٨ ملايين دينار بعد ان كان ١٢ مليون دينار في الدورات الاولى والثانية وجزء من الثالثة.

الحمايات والرواتب

وفي موضوع آخر، نبه القيادي في تحالف "سائرون"، قائلا: ويسري كلامنا أيضا على عناصر الحماية، حيث يمكن تنسيب أفراد الحماية للنواب من وزارة الداخلية او الدفاع، وبالتالي نلغي استلام رواتبهم من قبل النائب.

تقليص الامتيازات

بدوره، قال النائب عن تحالف "سائرون" ايمن الشمري، لوكالة "الغد برس"، إن" رواتب النواب ومخصصاتهم بالأصل هي كانت عالية نتيجة سياسات سابقة وبرلمانات"، مؤكدا انه "من المفترض ان تعالج هذه القضية ولا يتم الابقاء عليها او محاولة استحداث امور اخرى في صالح النواب".
وأضاف انه "يجب ان يناقش البرلمان تقليص امتيازات النواب لتكون رسالة ايجابية وان لا تكون قضية رأي عام بدون اجابات ورود فعل رسمية، بالإضافة الى تجنب الخوض في التعليقات فقط".
ولفت الى ان " كل ما يثار اليوم بسبب بدل الايجار كان بسبب عدم تنفيذ مشروع بناء مجمعات سكنية للبرلمانيين تكون مسكنا للنواب لكنها تبقى للدولة، وهذا مشروع لم ير النور بسبب تقصير الحكومات السابقة".

كرامة الفقراء أولا

وكان السيد مقتدى الصدر، قال في تغريدة على حسابه الشخصي بتويتر: "يا أعضاء البرلمان.. كفاكم تصويتا لمصالحكم كفاكم تصويتا من أجل مخصصاتكم فلم ننتخبكم لأجل ذلك".
واستدرك: "فإن لم تنتهوا عن ذلك سلبناكم دعمنا وسيسلبكم الشعب صوته.. يا أيها النواب صوتوا من أجل كرامة الفقير فالفقراء احباب الله".
وواجه قرار رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، بتخصيص مبلغ ثلاثة ملايين دينار (3 آلاف دولار) بدل إيجار لأعضاء مجلس النواب، رفضًا في الأوساط الشعبية والسياسية، لما اعتُبر زيادة في الإنفاق مع وجود حاجة لتلك الأموال في أبواب صرف أخرى.
الى ذلك، اكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الجمعة، ان البرلمان لم يضف اي مخصصات لنوابه ولن يتخذ اي قرار لمنح نفسه امتيازات اضافية.
وذكر الحلبوسي في تغريدة له على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، ان "بناء مؤسسات الدولة واصلاحها هدف اساسي لن نحيد عنه وسنعمل بهذه الدورة النيابية على انهاء ملف ادارة الدولة بالوكالة ومحاربة الفساد والعوائل المفسدة".
واضاف الحلبوسي، ان "هذه الملفات لم ترق للمتضررين الذين بدؤوا بمحاولة ايهام الرأي العام وايصال معلومات مغلوطة الى رجال الدين المحترمين، فالبرلمان لم يضف اي مخصصات لنوابه ولم يتخذ اي قرار لمنح نفسه امتيازات اضافية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل