/
/
/

عاصي دالي
عقدت المختصة الفلاحية المركزية للحزب الشيوعي العراقي، ندوة للكادر الفلاحي المتقدم، ضيفت فيها الرفيق رائد فهمي سكرتير الحزب الشيوعي العراقي لتدارس الواقع الزراعي في برنامج تحالف "سائرون".

فشل نظام المحاصصة

وتحدث الرفيق رائد فهمي، خلال الندوة، قائلا "يواجه بلدنا أزمات وتحديات جسيمة، وتعاني أوساط واسعة من أبناء شعبنا صعوبات حياتية وظروفا معيشية قاسية نتيجة نهج نظام المحاصصة الطائفية والأثنية الذي أثبت من خلال التجربة وخلال 15 عاما فشله في بناء الدولة وادارة ثرواتها الطبيعية، وفي توفير الخدمات وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية".
واضاف "استجابة لآمال شعبنا وتطلعاته إلى غد أفضل، انبثق تحالف سياسي متميز بأصالة وتنوع أحزابه الوطنية العابرة للطائفية وهو تحالف "سائرون" الذي يحمل مشروعا وطنيا للتغيير والإصلاح الحقيقي، ويهدف إلى تصحيح مسار العملية السياسية وإخراج البلاد من دوامة الأزمات والصراع على مغانم السلطة والنفوذ عبر بناء دولة المواطنة الديمقراطية المدنية، القائمة على الكفاءة والنزاهة، وعبر المحاربة الحازمة للفساد بجميع أشكاله ومنظوماته".
مصلحة الشعب

واكد الرفيق فهمي، ان "الشيوعيين صادقون دائما في تعاملهم مع الآخرين، وأوفياء للوعود، طالما كانت في مصلحة الشعب والوطن، مع إصرارهم على الاحتفاظ باستقلالهم الفكري والسياسي والتنظيمي في أي تحالف يكونون طرفا فيه، كما إنهم يعملون بكل طاقاتهم لتعزيز تحالفاتهم وتوسيعها، وتعبئة الجماهير لدعمها وإسنادها".

التحديات الاقتصادية

ونبه الرفيق رائد فهمي، الى أن "التحديات لاقتصادنا الوطني تحتل مكانة مهمة في مشروع "سائرون"، فلا يمكن رسم أفق واعد لبلادنا من دون تحقيق التغييرات والإصلاحات الضرورية للنهوض بواقع الصناعة والزراعة، والخدمات الإنتاجية وتشجيع الاستثمار الوطني واجتذاب الاستثمار الخارجي، وتقليص الطابع الريعي لاقتصادنا الوطني، والنظر الى الزراعة على انها من أهم النشاطات الاقتصادية الرئيسة التي تسهم فـي الاقتصاد الوطني، ويرتبـط الأمن الغـذائي بالأمن الوطني، وتحقيق الأمـن الغـذائي يعتمد بالدرجة الأساس على توفير الغذاء من الإنتاج الزراعي المحلي، ويسهم نهوض القطاع الزراعي في تنويع الاقتصاد وتخفيف وطأة الفقر في البلد".
مقترحات لمعالجة
ازمة المياه

بعد ذلك تمت مناقشة شح المياه التي تتعرض اليها المحافظات العراقية وخاصة المحافظات الجنوبية، مع الكادر الفلاحي، والتي شخصت أسبابها في سوء الإدارة المائية للحكومات المتعاقبة للحكم، وقلة المياه الواردة من دول الجوار، والتجاوزات التي تحصل على الحصة المائية سواء في المحافظات او داخل المحافظة الواحدة ولكي يتحقق النهوض بالقطاع الزراعي تم طرح العديد من المقترحات. منها:
1
ــ معالجة شح الماء مع دول الجوار من خلال القوانين الدولية او استخدام التبادل التجاري معها كورقة ضغط او اية وسيلة أخرى.
2
ــ حماية المنتج المحلي من خلال تشريع قانون لوضع رسوم على المحاصيل الزراعية المستوردة المنافسة، وترشيد عمليات الاستيراد.
3
ــ تنشيط الاستثمار في مجال (مدخلات الإنتاج) مثل صناعة الأسمدة والمبيدات والمكننة والري بالرش والتنقيط والنايلون الزراعي والبيوت البلاستيكية وغيرها.
4
ــ الاهتمام بتصنيع المنتجات الزراعية (مخرجات الانتاج) من خلال اعادة تأهيل مصانع الألبان والتعليب والمعجون لاستيعاب فائض الإنتاج الزراعي كالطماطم، والتمور على سبيل المثال لا الحصر، بدلاً من تدني أسعارها أو تعرضها الى التلف.
وفي الختام، عاهد الرفاق قيادة الحزب بأنهم سيبقون أمناء لتطبيق سياسة حزبهم في جميع المجالات ومنها القطاع الزراعي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل