/
/
/

طريق الشعب
أظهرت النتائج الرسمية النهائية للانتخابات التشريعية في العراق، فوز تحالف "سائرون"، حيث حصل على 54 مقعداً، يليه تحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري بـ47 مقعداً، ومن ثم ائتلاف "النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ42 مقعداً.
النتائج النهائية

جاء ذلك وفق ما أعلنه اعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الذين تناوبوا على إعلان النتائج، في مؤتمر صحفي في بغداد بعد منتصف ليل الجمعةالسبت.
وحصل ائتلاف "دولة القانون" على 26 مقعداً، والحزب الديمقراطي الكردستاني على 25 مقعداً، وائتلاف "الوطنية" بزعامة رئيس الوزراء الأسبق ونائب رئيس الجمهورية الحالي، إياد علاوي، على 21 مقعداً.
كما حصل تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم على 19 مقعداً، والاتحاد الوطني الكردستاني على 18 مقعداً، وتحالف "القرار العراقي" بزعامة أسامة النجيفي، على 11 مقعداً.
وجاءت بقية النتائج على النحو الآتي: قائمة "الأنبار هويتنا": 6 مقاعد، حركة التغيير: 5 مقاعد، الجيل الجديد: 4 مقاعد، تحالف بغداد: 4 مقاعد، نينوى هويتنا: 3 مقاعد، التحالف العربي: 3 مقاعد، جبهة تركمان كركوك: 3 مقاعد، إرادة: 3 مقاعد، تحالف قلعة الجماهير الوطنية: 3 مقاعد، حزب الجماهير الوطنية: مقعدان، عابرون : مقعدان، بيارق الخير: مقعدان، الاتحاد الإسلامي الكردستاني: مقعدان، التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة: مقعدان، الجماعة الإسلامية الكردستانية: مقعدان، كفاءات للتغيير: مقعدان، تمدن: مقعدان، التحالف المدني: مقعد واحد، الحزب المدني: مقعد واحد، صلاح الدين هويتنا: مقعد واحد، تجمع رجال العراق: مقعد واحد، النهج الديمقراطي: مقعد واحد.
وللأقليات الدينية والقومية 9 مقاعد في مجلس النواب، حيث حصد مقاعد المكون المسيحي الخمسة كل من : حركة بابليون مقعدان، ومقعد للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري، ومقعد تحالف الرافدين، ومقعد لتحالف الكلدان. بينما حصلت لمياء شاوي الهلالي على مقعد المكون الصابئي، وصائب خضر على مقعد المكون الإزيدي، وقصي عباس على مقعد المكون الشبكي، ومازن عبدالمنعم على مقعد المكون الفيلي.
وهذه الانتخابات هي الأولى في العراق بعد هزيمة تنظيم داعش، نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من البلاد، عام 2011.
وتنافس في الانتخابات 7376 مرشحاً، يمثلون 320 حزباً وائتلافاً وقائمة، على 329 مقعداً في مجلس النواب (البرلمان).
معايير الحكومة الجديدة

في غضون ذلك، كشف رئيس تحالف "سائرون" حسن العاقولي، امس السبت، عن ان الحكومة القادمة لن تستثني السنة والكرد، مبينا ان تحالفه بصدد وضع معايير لمنصب رئاسة الوزراء.
واضاف العاقولي لموقع "شفق نيوز"، ان "كل من يملك مشروعا وطنيا سيكون ضمن تشكيل الحكومة المقبلة، ولن يتم استثناء الكرد والسنة من هذا المشروع الوطني الكبير"، على حد قوله.
واضاف العاقولي "نستثني من تحالفاتنا اولئك الذين ينتهجون النهج الطائفي ونهج المحاصصة".
وبشأن منصب رئاسة الوزراء، أوضح ان "هناك معاييرَ ستوضع لمرشح رئاسة الوزراء، ومن تنطبق عليه هذه المعايير هو الاوفر حظا لشغل المنصب".

"لقد انتصر العراق"

الى ذلك، وصف زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، نتائج الانتخابات البرلمانية بالانتصار للعراق والإصلاح، متعهداً من صوتوا بألا يخيبهم.
وقال الصدر، في تغريدة له على صفحته في تويتر، معلقاً على نتائج الانتخابات “لقد انتصر العراق والإصلاح بأصواتكم، ولن نخيبكم”، مضيفاً صوتكم شرف لنا وأمانة في أعناقنا”.
وتابع الصدر “العتب كل العتب على من خذل العراق والإصلاح، ممن كنا نظن بهم خيراً”، مذيلاً تغريدته بوسم “الإصلاح ينتصر والفساد ينحسر”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل