/
/
/
/

على مدى الأشهر السبعة الماضية ودون توقف، مستمرة خلية العمل في محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي في عملها، وهي تقدم الخدمات تلو الخدمات من تعقيم للمنازل والمؤسسات وتقديم الاوكسجين وما يحتاجه المصابون بفايروس كورونا من الوقاية الصحية. وتشكلت عدة فرق تطوعية لذلك رغم كسل الحكومة المحلية وضعف قرارات خلية الازمة.

حملات التكافل الاجتماعي

صرح سكرتير محلية النجف للحزب الشيوعي قائلا:" منذ اللحظات الأولى حينما أعلنت خلية الازمة وحظر التجوال، قمنا بتكوين عدة فرق تطوعية للإغاثة ومساعدة الجماهير والقيام بجمع تبرعات الاحتفال بالذكرى ال 86 لتأسيس الحزب وإطلاق حملة (التكافل الاجتماعي)، حيث تم شراء مواد غذائية وترتيبها على شكل سلة غذائية وزعت على الاهالي في الاقضية والنواحي والقرى والاحياء السكنية في عموم المحافظة من قبل اعضاء الحزب."

وأضاف كريم بلال أيضا:" قمنا بتكوين فريق التكافل الاجتماعي الذي يعمل على توزيع المواد الغذائية للمحتاجين، وأصحاب الدخل المحدود، والمباشرة بجمع التبرعات كي نضمن توفير المواد الغذائية من خلال عمل سلات غذائية توزع بشكل منتظم على الجميع"

وكشف نائب سكرتير محلية النجف احمد الجنابي بقوله:" المحلية لها الدور الاساسي والمهم بقيامها بحملة التكافل الاجتماعي حيث تمكنت من توزيع ما يقارب 6000 سلة غذائية على العوائل الفقيرة والمحتاجين، اذ توزعت الأدوار في ذلك من خلال قيام الرفيقات العاملات في رابطة المرأة بحملة توزيع السلات الغذائية على العوائل المتضررة. وكذلك رفاقنا في اتحاد الادباء بالذين وزعوا 100 سلة على العوائل الفقيرة، كما شارك اتحاد نقابات عمال النجف في هذا النشاط أيضا"

وقال الجنابي أيضا:" تم توزيع عدد من السلات الغذائية وبشكل متفرق ويومي على الوافدين وطالبي العون والمساعدة، حيث تم نشر رقم هاتف المقر في مواقع التواصل للاتصال به من قبل العوائل المتضررة".

وأضاف عضو المحلية حسنين العميدي بقوله:" في ظل شحة التخصيصات من قبل الدولة وكذلك تداعيات الأزمة الاقتصادية وهبوط اسعار النفط جراء الجائحة من جهة، والصراع السعودي الروسي من جهة أخرى، انعكس ذلك سلباً على المجتمع العراقي، وكذلك توقف الاعمال بسبب الحظر الذي استمر أكثر من ثلاثة أشهر. كل ذلك أثر بشكل مُباشر على المواطن العراقي"

وأضاف العميدي أيضا بقوله:" بادرت محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي الى حملة تبرعات شملت رفاقه واصدقاءه، تم بموجبها توزيع المواد الغذائية الجافة على المواطنين على شكل حملات متعددة، شملت كل المناطق التي فيها عوائل محدودة الدخل. فضلاً عن مشاركة شباب المحلية في حملات مختلفة، منها (نحن معكم) التي شملت منظمات مجتمع مدني عديدة، كما ساهم الرفاق في المحلية ومن خلال وجود بعض الرفاق في منظمة (بصمة عراقية) الى توزيع السلات الغذائية"

وصرحت الرفيقة سهاد الخطيب بقولها:" كنا نحتفظ بكمامات وكفوف في حقائبنا خلال هذه الأشهر، وننزل من سياراتنا نلتقي بعمال النظافة ونوزع عليهم الكمامات والكفوف.. وتم التواصل والزيارة بمناسبة عيد العمال الاول من أيار الى العمال في مشتلين في النجف وتوزيع اكياس فيها الكمامات والكفوف والحلوى وتهنئتهم بالمناسبة مع سلال غذائية للعمال"

دور الشبيبة والطلبة

ونظرا لتفشي الفايروس هرع شباب الحزب الشيوعي في النجف للمشاركة في فعاليات توزيع الكمامات ومواد التعقيم، يقول عضو المحلية زيد شبيب:" ان الشبيبة والطلبة في حزبنا الشيوعي طاقة كبيرة من العطاء، اذ تنوعت فعاليات مشتركة مع اتحاد الطلبة في توزيع مواد التعقيم على المحلات التجارية والبيوتات للوقاية من فايروس كورونا، اذ تم تصنيع الكثير من عبوات التعقيم في أحد اقسام جامعة الكوفة لأكثر من 4000 عبوة وقدمت المحلية مساعدات مالية لذلك".

وأشار عضو اتحاد الشبيبة طيف الفتلاوي الى دور الشبيبة بقوله:" نحن شبيبة الحزب الشيوعي العراقي قمنا بتقديم المساعدة للعوائل التي تضررت من جراء وباء كورونا من خلال المساهمة بتعفير وتعقيم وتطهير المنازل والمدارس والشوارع والسيطرات وساحة التظاهر، وكذلك عدد من الاحياء السكنية في المحافظة في شقيها الشمالي والجنوبي. اضافة الى المشاركة مع فريق سيرجو ديميلو بقيادة علي العبودي، كما قمنا بتوزيع الكمامات والكفوف وايصال قناني الاوكسجين الى دور المصابين وتعفير منازلهم وتوزيع السلات الغذائية"

صديق الحزب عمار شبيب أشاد بدور الشبيبة في سوح الاحتجاج بقوله:" ان وجود الشبيبة وكذلك الطلبة في ساحات الاحتجاج يشكل النسبة الأعلى في اغلب الخيم من خلال إقامة الفعاليات المتنوعة لإيصال صوت الحق ومواجهة كل الفاسدين"

الاعلام ودوره الإيجابي (مجلة الشرارة وجريدة صوت الطلبة)

من الإيجابيات والاضافة الملموسة في محلية النجف وجود وسائل إعلامية ورقية، ولكن في ظل جائحة كورونا تحولت الى الكترونية، كي لا تتوقف عن إيصال رسالتها، حيث أشار مدير تحرير مجلة الشرارة الدكتور نعمة ياسين الى دورها في ظلة جائحة كورونا قائلا: ”بعد تفشي جائحة الكورونا، حرصت هيأة تحرير الشرارة على الاستمرار بإصدارها، وكان القرار ان يكون الاصدار الكترونيا، لصعوبة مراجعة المطبعة وكذلك صعوبة توصيلها للقراء في المحافظات، وكان العدد 129 هو اول عدد يصدر الكترونيا، ولاقت هذه الخطوة مباركة كتاب المجلة وقرائها. وتواصل صدورها شهريا بانتظام واستمر كتابها بإرسال مواضيعهم اضافة الى كتاب جدد من خارج العراق وداخله.. عراقيين وغير عراقيين.. استمر اصدارها كما السابق بمواضيعها السياسية والادبية والفنية والمرأة والرياضة والشباب وطب وعلوم.. وحرصت على نشر مواضيع طبية تخص المرض والوقاية منه كتبها طبيب الشعب د. مزاحم مبارك ود. مي رمزي اخصائية بالسرطانيات عراقية تسكن بلجيكا..

نشرت المجلة مواضيع تخص ذكرى المناسبات كثورة العشرين ويوم الصحافة العالمي ويوم الصحافة الشيوعية العراقية وثورة 14 تموز 1958. يتم اصدارها من البيت بتصميم من قبلي. وتم تشكيل (مجموعة على الواتساب) لهيأة التحرير لغرض الاتصال بين الاعضاء ومراجعة المواضيع والتصميم واجراء التصحيحات والتعديلات قبل نشرها".

وصرح عضو المحلية ومدير تحرير جريدة صوت الطلبة حسين ناصرية عن دور الجريدة (صوت الطلبة) بقوله:" صدرت جريدة صوت الطلبة بعد مضي ثلاثة أشهر على انطلاق انتفاضة تشرين والاعتصام الطلابي الذي كان محورها الاساس. اصدرت باسم طلبة جامعة الكوفة بشكل خاص وجهود شخصية بعد مشاورات في صفوف الطلبة لأخذ الرأي بان تكون هناك جريدة تمثل اعتصامهم، وتنقل صوتهم ومطالبهم وانشطتهم وحراكهم الاحتجاجي. وايضا كان اعتصام طلبة جامعة الكوفة يتمتع بمستوى عال من التنظيم والتنسيق والنشاط الاحتجاجي، وتنوع الفعاليات والفقرات الاحتجاجية والمهرجانات والمسرحيات. اصدارها كان ضرورة موضوعية ومهنية، لكي تكون هناك منصة اعلامية للطلبة يعبرون فيها عن آرائهم وسبب اعتصامهم واحتجاجهم وخاصة عندما تعالت الاصوات ضدهم للتنكيل بهم ووصفهم بأنهم خرجوا بلا هدف".

  وأضاف أيضا:" كان التصميم بسيطا ولأربع صفحات والتصميم الأول للجريدة كان باستخدام برنامج الوورد فقط وكان هذا لوحده يمثل تحديا. الصفحة الاولى تناولت اخبار الحراك الاحتجاجي على مستوى العراق، والثانية اخبار وزارة التعليم العالي والتربية وما يتعلق بشؤون الطلبة العلمية، اما الصفحة الثالثة فكانت تتناول المواضيع الثقافية والفكرية والأدبية من نصوص وشعر ولوحات فنية، والصفحة الرابعة تناولت بشكل خاص حراك الطلبة الاحتجاجي في النجف وباقي المدن المنتفضة. العدد الاول الافتتاحي كنت انا المصور والمصمم والمحرر والمدقق اللغوي،  قمت بتجميع واعداد مواضيع الجريدة وعملت طيلة اسبوعين لإصدار العدد صفر منها، و عندما اصدر العدد الاول وطبع ووزع كان النجاح الأول وكان التحدي الاخر هو استمرارها ودعمها فيما يخص امور الطباعة والتوزيع بعد العدد صفر، ثم تواردت المواضيع الي والطلبة الراغبين بالمساعدة، وابتدأت الصعوبات تتذلل شيئا فشيئا الى ان اصبح اصدارها يتم بعملية اكثر مهنية واعلامية وبسلاسة، حيث اصبح هناك محرر لكل صفحة ومدقق لغوي، وتطور التصميم ليتم ببرامج اكثر تقدما و جمالاً فأثرت الجريدة في الطلبة اولا وفي المجتمع ثانيا حيث غيرت نظرة المجتمع للطلبة المعتصمين . وكانت الهدف الاول الذي حققته هو رفع المستوى الثقافي لدى الطلبة وتنمية روح الابداع والمبادرة وكتابة المقال والخبر والنص والقصة والشعر، للمشاركة في نشرها ولأعداد متتالية، فكان هناك فائض في المواضيع التي ترد الينا والتي كانت تخضع للمنافسة والافضلية في النشر. ووزعت الجريدة في جميع المدن المنتفضة قبل جائحة كورونا وبواقع وصل الى 4500 نسخة للعدد الواحد، وكان التوزيع والطباعة بجهود طلابية خالصة هدفها نقل صوتهم وثقافتهم للمجتمع وللمتظاهرين في شكل خاص في سوح الاحتجاج، فوزعت في التحرير وساحة الحبوبي وساحة التظاهر في (النجف - كربلاء - الحلة - المثنى - ميسان - البصرة).

  وأشار ناصرية أيضا:" منذ بدء فايروس كورونا بالانتشار شاركت الجريدة ولإعداد متتالية بإصدار الاخبار التي تخص انتشار المرض، وايضا طرق الوقاية منه، وشاركت ايضا في الحملة الكبرى لهاشتاك (خليك بالبيت)، وفي نشر التوصيات الصادرة من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية واعداد الاصابات والوفيات والشفاء، وايضا ناقشت الجريدة عبر مواضيعها تأثير الجائحة على الوضع السياسي والاقتصادي الاجتماعي والذي كان الاهم والابرز، وبالتأكيد ايضا ناقشت تأثير الجائحة على الطلبة وسير عامهم الدراسي".

   تأسيس المركز الإعلامي

  بهمة كبيرة وعزيمة أكثر استطاعت المحلية إنشاء مركز إعلامي يسهم في تطوير العملية الإعلامية في النجف. مهدي المهنا أحد مسؤولي المركز يقول:" كانت جائحة كورونا بمثابة الفرصة بالنسبة لنا للتفرغ لصناعة مركز إعلامي احترافي، لم تكن الموارد والأجواء ملائمة بما يكفي، ولكننا بالرغم من ذلك استطعنا انشاء ستوديو متكامل من غرفة صوت وغرفة تصوير وغرفة ضيوف". وأضاف المهنا قائلا:" يحاول المركز في قادم الايام العمل على ابراز العمل المدني والجماهيري الاحتجاجي، وايضاح المشاكل الوطنية للبلاد وماهي الحلول التي يجب العمل وفقها للنهوض باقتصادنا وسياستنا الخارجية، وتأتي أهمية نشر الفكر اليساري الماركسي للحزب الشيوعي ضمن الاولويات القادمة لنا".

وفي نفس السياق اوضح عضو المحلية والمشرف المباشر على المركز الإعلامي احمد الموسوي بقوله:" يأتي المركز الاعلامي كنسخة مطورة عن المكتب الصحفي في اللجنة المحلية، على الرغم من حقيقة انه جزء من هذا المكتب باعتباره مختصة رسمية ضمن المختصات الملحقة باللجنة المحلية"، وأضاف أيضا بقوله:” الفكرة قائمة على عدة ركائز وأسس، منها:

استكمال البناء التحتي لمركز اعلامي متخصص، من أبنية ومعدات وأثاث. وجود ملاكات اعلامية وثقافة متخصصة، سواء من الرفاق أو الأصدقاء، واستكمالها بالتدريب لإعداد ملاكات شبابية أخرى تعويضية.

 وتحدث الموسوي عن اهم اعمال المركز قائلا:" يعمل المركز سياسياً وفكرياً تحت إشراف المحلية، وهو يتمتع باستقلالية فنية وتقنية تتيح للعاملين فيه الإبداع في مجال تخصصهم. يقوم المركز بإدارة صفحات وواجهات اعلامية متعددة في وسائل الاتصال الجماهيرية، ويغطي خبرياً الرقعة الجغرافية للمحلية، كما أنه يقوم بنشر وترويج سياسة الحزب وبياناته الصادرة عنه على أوسع نطاق ممكن. يقدم المركز الفكر الماركسي بطرق فنية حديثة ويعرف بالحزب الشيوعي العراقي عن طريق اعداد محتويات فيديوية شيقة تساعد على الانتشار بسهولة ويسر في أوساط الشباب".

فرق شبابية للتعقيم والتعفير

حرصت المحلية على تشجيع الشباب في العمل لمساعدة المصابين بفايروس كورونا ولسد الفراغ الحكومي. اذ قام فريقا سلميون وسيرجو ديميلو بتعقيم دور المصابين وحرصهم على تعقيم المحلات التجارية والأسواق الكبيرة. وفي هذا الجانب أشار سكرتير المحلية كريم بلال الى:" حرص فريقي سلميون وسيرجو ديميلو على تعقيم المنازل في أكثر من 50 حيا في عموم المحافظة أي ما يقارب أكثر من 15 ألف منزل، وتم الوصول لمنازل المصابين وفي ابعد منطقة ومنها المناطق النائية إضافة الى أكثر من 200 مدرسة ".

وأشار بلال الى:" قيام الفرق التطوعية الشبابية،  والعاملون فيها رفاقنا واصدقاؤنا بتعفير ما يقارب 6000 بيت موزع على احياء المحافظة ومنها ( الوفاء والجزيرة  والميلاد والنصر وحي السعد وحي القادسية والانصار وحي القدس والمكرمة )، وفي ناحية المشخاب وناحية الحرية والعباسية وناحية الرضوية، وكذلك ناحية الحيرة في المناذرة،  وقيام اعضاء الحزب واصدقاؤهم بتعفير مركز الاورام السرطانية ودار العجزة وكذلك مخازن دائرة الماء والمجاري، والقيام بحملة تعقيم وتعفير السيطرات والمفارز واعطائهم الكمامات والكفوف وايضا المواد المعقمة، وتم التثقيف من خلال توزيع الارشادات الصحية للعوائل ومشاركة الفريقين مع منظمات المجتمع المديني في هذه النشاطات، كما تم شراء اكثر من  18 بدلة عمل مع اقنعة ونظارات وزعت على العاملين في الفرق التطوعية الجوالة".

وفي نفس السياق أشار عضو المحلية ورئيس منتدى هارموني حيدر عرب بقوله:" لم نتوقف في مساندة الفرق الشبابية في الدعم والمؤازرة من خلال توفير المستلزمات من وسائط نقل ومواد وقاية تخدمهم في عملية التعقيم والتعفير وتوزيع الكمامات" وأضاف أيضا:" استطاع المنتدى ان يكون مساندا لكل الفعاليات من خلال التكافل الاجتماعي وتوزيع المساعدات كافة في ظل جائحة كورونا".

توفير الاوكسجين للمصابين بفايروس كورونا

استجابة لمقترح سكرتير الحزب الرفيق رائد فهمي أطلق الحزب بالتنسيق مع الاتحادات والنقابات والمنظمات حملة (نحن معكم) والتي مازال عمل الحزب العمل مستمرا فيها من خلال تفعيل عمل المنظمات الحزبية والرفاق بتوعية الناس بمخاطر الوباء وتوفير قناني الاوكسجين، وبهذا الخصوص يقول نائب سكرتير محلية النجف:" تم تقديم منظومات الاوكسجين (أسطوانة وجهاز اعطاء) من قبل فريق التكافل الاجتماعي وبانتظام الى ما يقارب 640 مصابا، اضافة الى التنسيق مع فرق تطوعية لإعطاء المنظومات للعوائل المصابة.

المواطن محمد سعد عبد زيد أحد ذوي المصابين بفايروس كورونا أفاد بقوله:" ان لمحلية النجف الدور الكبير بتوفير قناني الغاز، اذ تم الاتصال بهم في ساعات متأخرة من أحد الليالي وتمت الاستجابة بسرعة كبيرة"

وأشار أحد أعضاء التكافل الاجتماعي الرفيق مصطفى الحكاك بقوله:" لم نتأخر في تلبية النداء لمن يحتاج الى قنينة غاز وملحقاتها من الأجهزة وبمعدل 4-9 قناني يوميا".

وأعرب الرفيق صالح العميدي عضو اللجنة المحلية في النجف عن شكر المحلية الى الخيرين الذين أسهموا في مبادرة (نحن معكم) في النجف، بتبرعهم بالمال لشراء أجهزة واسطوانات الأوكسجين وهم (مكي السلطاني وعبد مسلم السلطاني وحامد الصراف وعدي أبو طبيخ والمهندسة الزراعية سعدية راهي العبود وأبو علي الخفاجي ومحمد الدخيلي وباسم بلال وعبد على وهب وداود مله سلمان وصباح الخفاجي وعمار بلال وزهراء عبد الله بلال والدكتور سوادي الفضلي وغيرهم.

وأضاف العميدي أيضا:"ساهمت محلية النجف بتوزيع ١٧٥ اسطوانة وهذا ما جاء على لسان محافظ النجف لؤي الياسري في مؤتمر صحفي مثمناً دور المحلية في ذلك. وبعد ذلك استمرت المحلية بتوزيع اسطوانات الاوكسجين ليصل الإجمالي الذي تم توزيعه حتى الآن أكثر من ٤٠٠ اسطوانة اوكسجين".

دور المــــرأة في أصعب الظروف

لم نجد أي تقاعس او ملل من همة الرفيقات في تحضير السلال الغذائية في بداية اجتياح الجائحة، اذ صرحت عضو رابطة المرأة السيدة رغد علي:” منذ اللحظات الأولى بدأنا في همة واحدة بالعمل وكان عملنا بتوزيع السلال الغذائية بتبرع من الاصدقاء وكنا نوزعها بيننا كزميلات بالرابطة على العوائل المتعففة.

وقالت رئيس رابطة المرأة العراقية في النجف الرفيقة سهاد الخطيب:” تواصلنا مع بعض المخاتير بمناطقنا، وفي كل مرة يتم تسليمهم عدد من السلال لتوزيعها على العوائل المتعففة المسجلة لديهم، وكنا نتعاون مع رفاقنا في محلية النجف كرفيقات حيث نتفق على موعد اسبوعي للتواجد بمقر الحزب بالنجف كرفيقات ورفاق للتعاون بملء السلال بالمواد الغذائية وتوزيعها لاحقا، تم التعاون مع بنات ونساء خيمة المرأة ثورة، بعمل سلال رمضانية لشباب ساحة اعتصام النجف، وسلال فيها حلوى لهم. كما قمنا بالتعاون مع ناشطات مدنيات ونساء خيمة المرأة ثورة بتوزيع اكياس فيها معقمات وكفوف وكمامات على شباب الساحة بتبرع من أحد الأصدقاء، وكانت لنا زيارات مع رفاقنا في محلية النجف لمستشفى الشهداء وتقديم دروع تقديرية للكوادر الصحية".

وأضافت الرفيقة الخطيب أيضا:" قسم الاسعاف الفوري تقديرا لجهودهم وتفانيهم بعملهم ..كان لنا تعاون مع الاستاذ والرفيق علي العبودي وفريق سيرجيو ديملو بترتيب موعد مع دار المسنين بالنجف، وتم تعقيم الدار وحديقته وجميع الغرف فيه، وتقديم الورود لهم تعبيرا عن تضامنا معهم وتقديرنا لجهود العاملين فيها لخدمة المسنين ..كان لنا تواصل مع نقابة المعلمين الهيئة النسوية، وتم زيارة فرقة الامامً علي القتالية وتقديم درع وباقة ورد لهم تقديرا لتفانيهم بعملهم بدفن موتى كورونا ..الرابطة مستمرة بعمل السلال الغذائية وأخيرا سلال غذائية للعوائل المحجورة بسبب كورونا مع اكياس فيها علب ديتول ومعقمات وكمامات وكفوف ..وفي عيد فطر وعيد الأضحي تم توزيع ملابس جديدة للأطفال وادخال الفرحة والبسمة على وجوههم، وايضا بيوم الطفل العالمي تم عمل مرسم حر في الهواء الطلق لأطفال ريف الكوفة وتوزيع الألوان ودفاتر الرسم .والرابطة مستمرة بمبادراتها الإنسانية لخدمة ابناء مدينتنا في ظل جائحة كورونا وفي اَي ظرف صعب".

وأكدت الرفيقة الخطيب دور المرأة قائلة:" زيارتنا مستمرة في جميع المناسبات الخاصة بالرابطة أو الشخصية، ففي ذكرى تأسيس الرابطة شاركت بزيارة الرابطيات الرائدات التي تركن بصمة نضال في تاريخ الرابطة. أما على صعيد المناسبات الخاصة فدوري المشاركة المستمرة في المناسبات الشخصية كافة والتي من خلالها تم كسب البعض منهن للرابطة.

وأضافت أيضا:" بما انني عضو هيئة تحرير مجلة الشرارة مستمرة برفدي مواد المجلة من خلال التحقيقات الصحفية بكافة المجالات والمقالات، وكذلك الكتابة لجريدة طريق الشعب بنشر اخبار كافة فعاليات الرابطة لأني وجدت الأمان والحب الكبير في محلية النجف. اعتبر المقر بيتي والحزب عائلتي و سعيدة بكل رفاقي الذين وجدت فيهم اروع المواقف  في دعم رابطة المرأة الممتد منذ سنوات ومستمر منذ انطلاق التظاهرات المطلبية قرب مجسرات ثورة العشرين او باقي الساحات والتي امتدت وتوجت في انتفاضة تشرين، سامت في خيمة المرأة ثورة وفي ساحة اعتصامات النجف منذ تأسيسها، وشاركت في التظاهرات التي كانت تجوب الساحة ونحن نهتف ونرفع اللافتات فاستقطبنا الكثير من النساء وخاصة أثناء قيادتنا وهتافنا، فكانت تلك اللحظات محط اهتمام النساء الموجودات في الساحة اللواتي التحقن بالتظاهرة تلقائيا. ساهمت في التحشيد للتظاهرات ولكافة الفعاليات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. وايضا من خلال عقد الندوات الحوارية في الخيمة وكان لي دور بالمشاركة بالحديث وتبادل الآراء وجذب الآخرين لتلك الجلسات والمحاورة معنا من كلا الجنسين. وكان الأثر الطيب من خلال استقطاب النساء للرابطة وتم اللقاء بهن ودعوتهن لفطور صباحي وتم الحديث معهن حول الرابطة وتأسيسها وتوزيع الكتب الخاصة بها. وايضا تواصلي معهن من خلال كروبات خاصة بالتواصل الاجتماعي ".

حملة نحن معكم

باشر شيوعيو النجف بمبادرة إقامة حملة نحن معكم من خلال مساعدة مرضى فايروس كورونا من خلال توفير الاوكسجين ومواد التعقيم وغيرها من المساعدات حيث صرح عضو المحلية قاسم الحاتمي بقوله:" تم تقديم ما يمكن تقديمه من قبل محليتنا في النجف من مواد تعقيم وكمامات وكفوف وقناني اوكسجين، هذا بالإضافة الى الرسائل الدورية الى خلية الازمة والتي تحتوي في مضامينها الحلول والمعالجات المقترحة لحماية المواطنين وتوفير الدعم اللوجستي اللازم لبقائهم في البيوت لحين الانتهاء من الازمة ورفع الحظر.. وفي الاخير نقول ان حملتنا متواصلة ولن يثنينا أحد عن القيام بها وسنبقى دائما الى صف ابناء شعبنا وجماهيره الكادحة".

ومن المبادرات المهمة التي بادرت فيها محلية النجف إطلاق حملة التبرع بالدم اذ صرح الرفيق عضو المكتب الاعلامي مهدي المهنا قائلا: لبينا نداء المبادرة بالتبرع في الدعم دعما للإنسانية، وشاركنا عدد من الرفاق والأصدقاء في هذه الحملة".

وقالت الرفيقة ملاذ الخطيب:" أما في ظل جائحة كورونا واستجابة لنداء الحزب وحملة نحن معكم قمنا بتحويل مبالغ الاحتفال بالذكرى التأسيس ال٨٦ في تهيئة وتوزيع حملات السلال الغذائية والتواصل مع مختار المنطقة وتسليمه عدد من الوجبات باسم الحزب للعوائل المتضررة. كذلك نشر الحملات على مواقع التواصل لغرض إيصال النشر لأكبر عدد ممكن وإيصال الخبر للمحتاجين والاتصال سواء بي او بالمقر من خلال الفيس او الهاتف وكان لهذا صدى كبير بين الناس والاصدقاء بالمنطقة"

وفي سياق اخر كان هنالك دور لرفاقنا العاملين في اتحاد نقابات عمال النجف في حملة نحن معكم ، اذ صرح لنا الرفيق احمد الجنابي / رئيس الاتحاد في المحافظة بان الاتحاد وبكافة اعضائه عملوا جنبا الى جنب من اجل تقديم المساعدة للعوائل الفقيرة التي تضررت جراء الحجر الصحي وانتشار الوباء بتوزيع ما يقارب ال 150 سلة غذائية اضافة الى قيامهم بحملة واسعة في مناسبة الاول من ايار عيد العمال العالمي بتوزيع الورود والكمامات والكفوف والتعقيم على العمال في الاحياء الصناعية والمساطر وتوعيتهم بمخاطر الفايروس وضرورة الوقاية منه، والمشاركة مع وحدة الاسعاف الفوري في اجراء المسحات الطبية على العمال في علوة المخضر ( سوق بيع الخضار والفواكه الجملة ) .

شكر وامتنان وتثمين للمؤسسات الحكومية العاملة

 نظرا للجهود المبذولة من مؤسسات حكومية في دعم الإنسانية في ظل جائحة كورونا قامت اللجنة المحلية في النجف بتكريمها لما تبذله من عمل انساني، اذ صرح علي تويج المسؤول الإعلامي في مديرية الدفاع المدني قائلا:" ممثلية الحزب الشيوعي في النجف الاشرف تكرم الدفاع المدني العراقي بحضور السيد معاون مدير عام الدفاع المدني العراقي اللواء محسن الزاملي والعقيد الحقوقي رشيد ثابت مدير الدفاع المدني بالنجف"

كما وقام الشيوعي العراقي في النجف بتكريم الملاكات الصحية التي تواجه جائحة كورونا اذ نقل لنا خبر ذلك الرفيق عباس شكر قائلا:" قدمت محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي باقات الورود مع لوح التكريم للملاكات الصحية في النجف، خط الصد الأول في مواجهة جائحة كورونا، متمثلين برئاسة صحة النجف، ومستشفى الشهداء العام (الحكيم)، وقسم الإسعاف الفوري والطوارئ والعمليات"

وأيضا أكد الرفيق كريم بلال سكرتير المحلية الذي ترأس الوفد على ضرورة دعم الملاكات الصحية، ناقلاً تحيات رفاق الحزب وأصدقائه وامتنانهم ومساندتهم المطلقة للعاملين في المؤسسات الصحية وهم يستنفرون الجهود في مواجهة هذه الجائحة... من جانبه ثمن الدكتور رضوان الكندي مدير عام الصحة هذه الزيارة مشيراً إلى أهمية حملات التوعية والتثقيف وضرورة التزام المواطنين بالتعليمات الصحية والابتعاد عن الاختلاط والتجمعات قدر الإمكان مع اخذ التحوطات بلبس الكمامة والكفوف وتعقيم الأسطح... وأشاد الدكتور عبدالله الغزالي بحملات التكافل والمؤازرة التي قامت بها المؤسسات المجتمعية المختلفة التي راكمت القدرات الدفاعية للمؤسسة الصحية في مواجهة الفايروس واستطاعت أن تملأ الفراغات ونقص الامكانات وخصوصاً ما يتعلق بجانب التوعية الصحية للمواطنين... فيما ركز الدكتور مفيد أزهر أبو غنيم على أهمية الوعي باعتباره سلاحاً فاعلاً في المواجهة، هذا الوعي الذي يجب أن يتحلى به المواطن لكي يستطيع الموازنة بين تأدية أعماله وواجباته وبين آليات تجنبه وتجنيبه الآخرين خطر الإصابة، مؤكداً أن لا أهمية للحظر الصحي المفروض مع غياب الوعي وعدم جدية المواطن في تعاملاته اليومية، مبيناً أن الحظر الصحي يبدأ من وعي المواطن وينتهي عنده...هذا وضم الوفد الرفيقات سهاد الخطيب وملاذ الخطيب والرفاق أحمد الموسوي واحمد عباس وحسنين العميدي وزيد شبيب..

ثم قام شيوعيو النجف بتكريم مركز الفرات للأورام السرطانية لجهوده الطبية الرائعة اذ قدمت محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي  لوح تكريم لمركز الفرات  للأورام السرطانية  وكان في استقبال وفد المحلية الدكتور عقيل السعبري الذي أشاد بما تقوم به محلية النجف من تكريم الملاكات الصحية في عموم المحافظة بقوله:" ان هذا التثمين يعطي حافزا كبيرا لدى كل العاملين في المجال الصحي في تقديم ما عندهم من جهد استثنائي" وأضاف أيضا بقوله:" لم تكن هذه وليدة الصدفة بل انتم قدمتم الكثير للمجتمع من معونات وخدمات صحية" وأشار رئيس وفد المحلية  الرفيق كريم بلال بقوله:" ان هذا التثمين قليل امام ما تقدموه من إنجازات وخدمات صحية وسنكون خير عون لكم من خلال الارشادات الصحية ومزاولة عملية التعقيم وتوزيع الكمامات وغيرها من مستلزمات تحد من انتشار فايروس كورونا"  وهذا وقدمت الرفيقة ملاذ الخطيب والرفيق علي العبودي باقة ورد الى العاملين في المركز تسلمها رئيس الممرضين السيد عقيل الخزعلي.

مبادرات

في أول أيام العيد في النجف محلية الحزب الشيوعي العراقي في النجف تزور ساحة اعتصام النجف والتقت بالشباب المعتصمين وقدمت التهاني بالمناسبة مع الأمنيات لهم ولكل أبناء شعبنا بالنصر المؤزر على الوبائين كورونا والفاسدين. وتخللت الزيارة تقديم الإفطار الصباحي لبعض الشباب المعتصم بالإمكانات البسيطة.

 وقام عدد من الرفاق زيارة عدد من المرضى خلال جائحة كورونا وتقديم المساعدة لهم وكذلك مرضى فايروس كورونا وتقديم الدعم المادي لهم ولعوائلهم وتوفير كل مستلزمات العلاج.

ومن المبادرات التي قامت بها محلية النجف هي العمل مع منظمات المجتمع المدني ودعمها بمشاركة شبيبة المحلية وطلبتها وعمالها وتقديم ما يمكن تقديمه ودعم ساحة الاعتصام بتزويدها بالطعام والتعقيم وما يحتاجوه من مستلزمات تخدمهم.

وأشارت الصديقة سجى النصراوي بقولها:" اسسنا كروبات خاصة بالتواصل الاجتماعي مستمر سواء كروب الخاص لرابطة المرأة الذي يضم كل العضوات القديمات والجديد او كروب الخيمة الذي تم انشاؤه أثناء التظاهرات ومستمر لحد الان ويضم النساء اللواتي بقين على اتصال معنا دون الانضمام للرابطة. ايضا دورنا كعناصر فاعلة للسلام والامن من خلال حاجز بشري ورفع لافتة مكتوب عليها شبابنا عيشوا لأجل الوطن أثناء احداث مرقد الحكيم. وايضا قمنا بتوعية الشباب بأهمية المحافظة على السلمية بكل فعاليات ساحة الاعتصام وعدم الانجرار للعنف والدعوة بالفيس بنصرنا بسلميتنا والعنف يخسرنا ثورتنا.                                                                 

دور مختارو الأقضية والنواحي

لم يقتصر العمل التطوعي والمشاركة في دعم المحتاجين من جماهير محافظة النجف على مركز النجف وانما شمل بقية الأقضية والنواحي (الكوفة والمناذرة والمشخاب والحيرة والعباسية والقادسية) اذ أشاد الرفيق كاظم منخي أبو ظافر بقوله:" ان دور مختاري النواحي والاقضية عظيم جدا اذ قاموا بتوفير أكثر من ألف سلة غذائية خلال الأيام الأولى من جائحة كورونا إضافة الى دورهم التثقيفي في التعقيم والتعفير خاصة نثمن دور مختاري ناحية العباسية والحرية". كما أشاد بدور الشخصيات الحزبية واصدقائهم في توفير وسائل النقل للتوزيع وايصال المصابين الى المستشفيات وتوفير كل مستلزمات الوقاية لهم ولعوائلهم.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل