/
/
/
/

"لقد جسدت الإنسانية بأسمى معانيها"، هكذا خاطب الكادر الصحي العراقي المواطن سلام حمادي.. الذي شفي من مرض فيروس كورونا، وآثر على صحته ليسجل تبرعا ثانيا بدمه الى المصابين.
وللمرة الثانية وخلال اسبوع، تبرع المتعافى من فيروس كورونا، سلام حمادي، ببلازما الدم لاحد المصابين بالفيروس.
وحال وصول مناشدة من احد المصابين الذي يمر بحالة حرجة توجه مسؤول الاستعلامات في مستشفى الإمام علي (ع)، الى المركز الوطني للتبرع بالدم ليلبي نداء الإنسانية والاخّوة لاحد منتسبي وزارة الصحة الذي بمر بحالة حرجة نتيجة اصابته بفيروس كورونا، رغم قصر المدة بين التبرع للمرة الاولى والتبرع الثاني مما قد يشكل خطورة على وضعه الصحي.
لكن المتعافى اصر بالذهاب الى المركز والتبرع ببلازما الدم ليكون سببا (بعد الله تعالى) بشفاء مريض هو باشد الحاجة لنقديم يد العون له.
وقدم مدير عام المستشفى الدكتور مصطفى باسم السعدي الشكر والامتنان الى المنتسب، قائلا "بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء على شهامتك ومرؤتك".
ودعا المركز الوطني لنقل الدم، المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم"التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السومرية 5 حزيران 2020

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل