/
/
/
/

طريق الشعب

تأثرت حياة ملايين العراقيين بسبب إجراءات الحجر المنزلي، الذي فرضته السطات للحد من تفشي وباء كورونا. وفي مواجهة حملات متنوعة للمساعدة المحتاجين.

وحال انتشار الازمة نظم الكثير من النشطاء والمواطنين وبينهم اعضاء الحزب الشيوعي العراقي حملات لتوزيع سلات غذائية الى مستحقيها بعد تعرض الحياة العامة الى التعطيل المفاجئ، وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات كبيرة لمساعدة المحتاجين، ونشر مدونون ارقام هواتف منظمي حملات توزيع السلات الغذائية، وعلى إثر ذلك جمعت ملايين الدنانير لهذا الغرض.

وذكرت الناشطة رؤى خلف انها اطلق مع زميلاتها حملة تحت عنوان (#وكفة_اهل) لإيصال السلات الغذائية و المساعدات المادية للعوائل المتضررة، في مسعى لنشر ثقافة التكافل الاجتماعي في المجتمع وقت الازمات ودونها.

وبينت خلف انها قامت بجمع معلومات وبيانات حول الأسر المتضررة بمساعدة الفرق التطوعية وجرى توزيع سلات غذائية في مناطق الكفاح والفضوة وباب المعظم والحمميدية وحي التنك وحي النصر.

واشارت الى ان الجهات الامنية سهلت عملها من خلال استثنائها وفريق المتطوعين من حظر التجول.

كذلك نظم مجموعة من الاعلاميين والنشطاء حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، طالبوا فيها اصحاب العقارات عدم استيفاء إيجارات شهري آذار ونيسان، خاصة العقارات المشغول من قبل المواطنين الفقراء لحين انتهاء الازمة. وأطلق مجموعة من الاعلاميين مجموعة عبر واتساب سموها خلية الازمة الاعلامية لمتابعة مشاكل المواطنين وشؤونهم المعيشية ونقلها الى الجهات المعنية، كما ساهم عدد منهم في توزيع سلات غذائية في المناطق العشوائية.

وتقول مديرة راديو اليوم دعاء قاسم وهي من المساهمات في "خلية الازمة الاعلامية": نحن مستمرين في برامجنا الاعتيادية وفي مقدمة كل برنامج تذكر اجراءات الوقاية ونحث المتابعين على اتباعها، ونستعرض الاحصائيات ونتحدث عن طرق الوقاية، ونتحدث عن الفعاليات الاخرى لمكافحة هذا الوباء ونتناقش مع الناس هموهم ومعاناتهم ونحاول ان نكول حلقة وصل بينهم وبين الجهات المعنية وبالأخص المواضع التي تهم الجانب المعيشي.

في غضون ذلك أطلق مدونون هاشتاك خليك بالبيت مع بوسترات لتوعية المواطنين بأهمية البقاء في منازلهم لدرء المخاطر الناجمة عن التلامس والاحتكاك في التجمعات والتي قد ينتج عنها نقل الوباء الى الاخرين.

كما اطلق عدد من الشباب رسائل مزاح، بعد استجابتهم لحظر التجول تضمنت نكات عن الوضع الذي يقضونه في المنزل بينما تحدى اخرون زملائهم بالقيام باعمال منزلية كالخبز وغسل الصحون وغيرها من الامور التي تقوم بها النساء خلال الاوقات الاعتيادية.

ويقول الدكتور ستار عود، تدريسي في الجامعة المستنصرية ان "فرصة الحظر الصحي جعلتنا نعمل في المنزل على نحو الواجب لا التسلية، فالكثير من الرجال يعتقدون ان ادارة المنزل هي من واجبات المرآة". ويؤكد عود ان "فرصة الحظر قد تنهي هذه العادات وتجعل الاعمال المنزلية مسؤولية مشتركة"، مشيراً إلى أنه استثمر العطلة وتعلم الكثير من الاكلات وصناعة الخبز، "وكانت فرصة ايضاً للقراءة ومشاهدة الافلام، والمعايشة عن قرب مع الاولاد لمعرفة تفاصيل حياتهم ومشاركتهم هواياتهم ومعرفة ما يفكرون ويعتقدون ومحاولة تصحيح افكارهم. علينا جميعا ان نستثمر الازمات لصالحنا فهي فترة مراجعة وخلوة مع النفس بعيداً صخب الشارع وهموم العمل".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل