/
/
/
/

سؤال لابد منه، في حال مراجعتك احد المستشفيات الحكومية، ماهي الصفة العامة لأغلب مراجعي المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية، والجواب القاطع سيكون، هم عامة الناس من أصحاب الدخول المحدودة او الذين لا يمتلكون دخلا شهريا محدد، والفقراء الذين يعيشون تحت خط مستوى الفقر، لعدم تمكنهم ماديا من مراجعة الاطباء الأخصائيين في عياداتهم.

بدءا، وأنت تراجع المستشفى او المركز الصحي الحكومي اول من تقابله هو قاطع التذاكر، فأجور الفحص ليست مجانية بل وفق رسوم محددة تبلغ ثلاث الاف دينار، وفي غالب الاحيان تدفع للموظف المعني خمسة الاف دينار لعدم امتلاكك نقود من الفئات الصغيرة (وهذه مشكلة اخرى يشكو منها معظم المواطنين)  كذلك هو يشكو من عدم وجود صرافة، وسيعلل تصرفه بعدم ارجاع المتبقي من المال لهذا السبب، ثم ينصحك مراجعته بعد اجراء الفحص، لعل يتوفر لديه صرافة.

بعد الفحص، يرسلك الطبيب المختص لأجراء التحليلات، وأيضا تكون لقاء رسم معين، والحال نفسه يتكرر (ماكو خردة) فتعود الى صاحب التذاكر مرة اخرى ويعيد عليك "نفس القوانه" (خردة ماكو) فتضطر الى دفع المبلغ دون البحث عن المتبقي منه، وبعد انتظار يمتد لأكثر من ساعتين في اروقة المستشفى تستلم النتيجة، وقد دفعت خردوات مالية تصل لغاية خمسة الاف دينار، كلها تذهب الى جيب "أبو التذاكر" الذي يعتبر هذه العملية "شطارة" من حضرته.

اعتقد ان وزارة الصحة تستطيع فك الإشكالية عبر تسليم موظفي التذاكر مبلغ معين من الفئات الصغيرة واجزاء العملة، مناقلة من صندوق الدائرة الحسابية، يكفي او يزيد عن حاجته الفعلية، لكي يتم ارجاع المتبقي من مبالغ المراجعين دون التعذر عدم وجود صرافة، لان بعض قاطعي التذاكر يعتبرون المبالغ تلك، هي مورد اضافي يستفاد منه، لهذا لا يرجع الباقي الى المريض والمراجع.

واود ان واوضح ان رسوم الفحص المحددة من قبل وزارة الصحة باهظة جدا، وقد تكلف بعض المراجعين الفقراء، هذا بالإضافة الى دفع اجور أجراء التحليل او الفحص بالأشعة وغيرها، لذا يفترض بالوزارة المعنية اعادة النظر في تلك الرسوم وتخفيضها الى ألف دينار، للمساهمة في تأمين الرعاية الصحية لكل المواطنين والذين هم بأمس الحاجة لتك الخدمات نتيجة تفشي أمراض ما أنزل الله بها من سلطان في السنوات الماضية والحالية.

دعوة خالصة لمراعاة وضع المرضى وهم يراجعون المؤسسات الصحية ان لا تؤخذ منهم مبالغ أكثر من المحدد وارجاع اجزاء العملة لهم دون الاستحواذ عليها بطريقة "الفهلوة"

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل