العراق يستحق الافضل

نتابع باهتمام بالغ الاحداث الدراماتيكية الاخيرة التي شهدتها ساحات الحراك الجماهيري في كل من الناصرية والكوت وبابل والتي وراح ضحيتها عشرة شهداء بعمر الزهور، اضافة الى عشرات الجرحى على ايدي عناصر مسلحة ضالة، استخدمت الآلات الجارحة والرصاص الحي وقامت بحوادث دهس، في ظل غياب الدولة لحماية المنتفضين. ان هذا التصعيد الخطير، وخاصة في ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية، يستوجب الحكومة العراقية ان تقف عن مسؤولياتها القانونية والاخلاقية لحماية المنتفضين الذين كفل لهم الدستور الحق في التظاهر السلمي.

نحن في هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج ندين هذه الاعمال البربرية التي لا تمت بصلة للإنسانية والتحضر، ونحمل الحكومة العراقية كامل المسؤولية عما حدث نتيجة تقاعسها عن اتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية المنتفضين، ونعلن تضامننا التام مع ابناء شعبنا في انتفاضته الباسلة من اجل حقوقهم العادلة والمشروعة، ونتعهد بان نعمل على فضح كل الاساليب القذرة من استخدام للسلاح وغيره من اساليب القمع في المحافل الدولية، ومنظمات حقوق الانسان العالمية، لردع المليشيات المسلحة التي خلفت الدمار والخراب في الوطن ومارست القتل والترويع ضد ابناء شعبنا. ان هذه الوحشية تدل على افلاسها السياسي والمجتمعي والاخلاقي. ومن هنا نؤكد مجددا موقفنا الثابت الذي لا يتزعزع في دعم شعبنا والمنتفضين في ساحات الكرامة ماديا ومعنويا واعلاميا حتى تتحقق الاهداف التي ضحى من اجلها المئات من ابناء العراق الابرار.

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

الشفاء العاجل لجرحانا   

والخزي والعار للمجرمين القتلة

عاش العراق

عاشت الانتفاضة الشعبية

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

١-١٢-٢٠٢٠

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل