/
/
/
/

تتواصل الفعاليات الاحتجاجية في مختلف المحافظات العراقية، للمطالبة بتوفير الخدمات وفرص العمل، وإطلاق الرواتب والمستحقات المالية المتأخرة، ومكافحة الفساد، مقابل ذلك أخذت اعتداءات قوات الامن تتصاعد ضد منظمي تلك التظاهرات.

دعوات جديدة للتظاهر

ودعا اتحاد طلبة بغداد، يوم امس، الجماهير الطلابية الى مسيرة احتجاجية تنطلق صباح الاحد المقبل، من امام مبنى وزارة التعليم العالي وصولاً الى ساحة التحرير، للتأكيد على تنفيذ مطالب الانتفاضة الشبابية، واهمها محاسبة قتلة المتظاهرين وحصر السلاح بيد الدولة، اضافة الى متابعة ملف الفاسدين ومحاسبتهم والكف عن قمع الاحتجاجات الشبابية.
وفي تلك الاثناء، تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي وسم #نريد_رواتبنا، الذي لاقى رواجا كبيرا بين أوساط الموظفين والناشطين، داعين الى تظاهرة احتجاجية صباح الاحد، امام وزارة المالية، للمطالبة بصرف الرواتب المتأخرة، وتوفير الحياة المعيشية الكريمة للمواطنين.

قوات الأمن تعتدي مجدداً

ففي بغداد، تعرض خريجو كليات الهندسة واصحاب العقود والاجور اليومية، للاعتداء من قبل القوات الامنية، التي حاولت تفريق تظاهراتهم.
وقال مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، إن “العشرات من خريجي كليات الهندسة، تجمعوا في منطقة العلاوي وسط العاصمة بغداد، للانطلاق بمسيرة، اعتادوا على ممارستها أسبوعيا، نحو مقر نقابة المهندسين”، مردفا ان “القوات الامنية فرقتهم بالقوة، مستخدمة الهراوات”.
واشار رضا الى “اعتداء آخر طال المتظاهرين من أصحاب العقود والاجور اليومية في وزارة الكهرباء، اثناء تظاهراتهم امام وزارة المالية، حيث عمدت القوات الامنية الى تفريق التظاهرة بالقوة”.

تظاهرات حاشدة في البصرة

وشهدت محافظة البصرة، أمس الاول، تظاهرات احتجاجية متفرقة أمام عدد من الدوائر الحكومية.
وذكر مراسل “طريق الشعب”، أن “عددا كبيرا من المتظاهرين نظموا مسيرة احتجاجية، انطلقت من ساحة الحكيمية صوب ساحة البحرية، للتأكيد على حق التظاهر، ورفض الاساليب القمعية في فض الاعتصام بالقوة، وتلبية مطالب المنتفضين”. كما نظم المئات من خريجي كليات الهندسة والعلوم، تظاهرة حاشدة، أمام مقر شركة نفط البصرة، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم. ونوّه الى “تظاهرة اخرى في نفس المكان، نظمها العشرات من اصحاب العقود مع وزارة النفط، منذ عام 2019”، موضحا ان الشركة ترفض مباشرتهم، وتنفيذ كتاب الوزارة بخصوصهم. يُشار الى أن المئات من الموظفين المتعينين ضمن فرصة 30 الف درجة وظيفية التي اطلقتها الحكومة المحلية، وتزامناً مع زيارة رئيس الوزراء للمحافظة، نظموا مسيرة حاشدة انطلقت من أمام شركة النفط في موقع (الزقورة) إلى ساحة الطيران، للمطالبة بإطلاق الرواتب المتأخرة منذ أشهر وتحويلهم إلى عقود وزارية. وتناقل ناشطون مقاطع فيديوية، امس، شاهدتها “طريق الشعب”، والتي تظهر تجمهر اعداد كبيرة من الشباب العاطلين عن العمل، قرب احد المواقع التي تواجد فيها رئيس الوزراء، خلال زيارته لمحافظة البصرة، يوم امس.
وخلال ذلك رفض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي “اطلاق العيارات على المتظاهرين خلال اجتماعه مع القيادات الأمنية”، فيما دعا الى “حماية كرامة الانسان وحفظ أمن المتظاهرين”.

اغلاق مبنى محافظة ذي قار

من جهتهم، أغلق محتجون في محافظة ذي قار، أمس الاول، مبنى ديوان المحافظة، للمطالبة بإقالة المحافظ ناظم الوائلي ونائبيه. ويبرر المتظاهر علي حسن لـ”طريق الشعب”، إغلاق مبنى المحافظة، “بسبب رفض المحافظ تقديم استقالته، على خلفية فشله في تأدية مهامه، وتقاعسه عن الافراج عن الناشط المختطف سجاد العراقي”. ويؤكد حسن، “استمرار اغلاق المبنى لحين الاستجابة لمطالبهم، وتعيين شخصية نزيهة وكفوءة في منصب المحافظ”. في الاثناء، نظم العشرات من أصحاب العقود في دائر كهرباء المحافظة، وقفة احتجاجية، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ 5 أشهر.
وأوضح المتظاهر محمد عادل، لـ”طريق الشعب”، إن “800 موظف متعاقد مع الدائرة، يعانون من عدم صرف رواتبهم منذ 5 أشهر، رغم استمرارهم في الدوام”.
وطالب عادل، الجهات المعنية بـ”ايجاد حل سريع وصرف أجورهم المتأخرة”.

لميسان والديوانية مطاليب مماثلة

في غضون ذلك، جدد عدد من المحاضرين في محافظة ميسان، تظاهراتهم أمام مديرية التربية، للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الوزراء الخاص بتحويلهم الى العقود الوزارية.
وطالب المتظاهر علي نعمة، مدير تربية المحافظة، بـ”الإيفاء بوعوده والتعاقد مع المحاضرين الذين عملوا في المدارس طوال السنوات الماضية دون مقابل”.
كما واصل العشرات من خريجي كليات الهندسة في محافظة الديوانية، اعتصامهم امام مبنى شركة المنتجات النفطية، للمطالبة بتوفير فرص العمل.
وأشار مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، الى أن “المعتصمين طالبوا، بتوفير فرص عمل لهم في الشركات النفطية، وفق قرار مجلس الوزراء رقم 174 لسنة 2019”.

وقفات احتجاجية في واسط والنجف

الى ذلك، نظم العشرات من موظفي صحة واسط، مؤخراً، وقفة احتجاجية امام مبنى البلدية، للمطالبة بإعادة النظر في الموقع المخصص للأراضي السكنية. ودعا الموظف قاسم المشايخي، عبر “طريق الشعب”، الجهات المختصة الى “تغيير مواقع الاراضي المخصصة للمشمولين في التوزيع مؤخراً، واختيار مكان مناسب تتوفر فيه الخدمات بدلا من المكان الحالي”. من جانب اخر، نظم عدد من المعلمين والمدرسين في محافظة النجف امس الاول، وقفة احتجاجية، للمطالبة بصرف رواتبهم، وابعاد المؤسسات التربوية عن المحاصصة الحزبية.
وأفاد مراسل “طريق الشعب”، بأن “عددا من التربويين في المحافظة نظموا وقفة احتجاجية امام مقر نقابة المعلمين، للمطالبة بعدم تأخير صرف رواتبهم، وابعاد المؤسسات التربوية عن الصراعات الحزبية الضيقة”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل