/
/
/
/

عقد التيار الديمقراطي العراقي يوم 24 تشرين الأول ندوة بعنوان التيار الديمقراطي وحراك تشرين، نظمتها تنسيقية التيار في هولندا و شارك بها عدد من الناشطين الديمقراطيين في هولندا وبريطانيا والمانيا، ضمت 38 مشاركا.

تم خلال الندوة استعراض أبرز نشاطات التيار الديمقراطي للتضامن مع انتفاضة تشرين في السنة الماضية، وساهم اعضاء هيئة التيار بعكس نشاطات التيار في هولندا ونشاطات هيئة المتابعة، حيث تقدم الزميل السكرتير ازاد باشا مرحبا بالجميع وطلب الصمت دقيقة على ارواح شهداء تشرين، وأدار الزميل سعد عزيز منسق التيار هذه الندوة، واعطى فرصة للمشاركين الضيوف.

تدخل صديق التيار حسين سميسم وأشار الى تأثير نشاطات التيار في خلق موجات توسعت لتشمل معظم أبناء الجالية العراقية في هولندا، مستعرضا بعض النواقص التي يمكن تلافيها في العمل، وعرض كذلك مختصرا عن مشروع التجمع الوطني الذي اقترحه التيار الديمقراطي في هولندا على هيئة المتابعة والمقترحات التي استكملته.

 كما عرض الزميل مهند الربيعي نشاطات هيئة المتابعة في جمع صفوف تنسيقيات التيار الديمقراطي في الداخل والخارج،  وتدخل الزميل دريد مسؤول الاعلام في عرض النشاط الاعلامي للتيار خلال سنة وهو جزء من ورقة اعدتها الزميلة سلام الكيم ، وعرض الزميل صهيب مشكلة اللاجئين العراقيين في هولندا ، كما تدخلت الاخت باسمة بغدادي عن رابطة المرأة العراقية فعكست المشاركة الواسعة للمرأة العراقية في هذه الانتفاضة والتضحيات الجسيمة التي قدمتها، وهي ظاهرة جديدة في تاريخ العراق الحديث، وقد اعقب مداخلتها مداخلة الصديق هشام خلف الذي حكى عن تجربته الشخصية في الانتفاضة واهم الدروس المستخلصة منها خلال سنة، واعقبه الصديق ميسم الاديب مسؤول الشبيبة في هولندا الذي عكس المشاركة القوية للحراك الثوري بين الشبيبة والتيار، كما تدخل أحد اصدقاء التيار وأشار الى ضرورة تطوير العمل الاعلامي واستغلال العلوم الحديثة في الصحافة والاعلام، وتقدم أحد الاصدقاء باستفسارات حول مشروع التجمع الوطني للتيار. وتناول الحديث بعد ذلك الصديق عبد الرزاق الحكيم وعرض تجربة الحراك الوطني في النجف وبابل والدروس المستفادة منها.

وكان التيار قد دعا الكاتب والاعلامي عبد المنعم الاعسم فوضح بشكل واسع المشهد العام للحراك الثوري ودور التيار الديمقراطي فيه، وحلل القوى المشاركة وأدوارها وتأثير العامل الاقتصادي في ديمومة الحراك، كما أشار الى ضرورة مراقبة التغيرات السياسية لاتخاذ موقف عام من الانتخابات، كما تدخل الزميل فيصل نصر وأشار الى المتغيرات الجديدة في الواقع العراقي التي تعطي دفعة قوية لاستمرار الاحتجاجات ، ومن لندن تدخل الصديق هاشم الهاشمي مثنيا على طرح ومرجحا أراء الاستاذ عبد المنعم الاعسم ، كما بين الصديق هلال البندر عمق هذه الانتفاضة وأشار الى النشاط الواسع الذي قام به التيار الديمقراطي في الساحة الهولندية.

استمرت هذه الندوة ساعتين وربع، وكانت ندوة مليئة بالنقاشات والمداخلات، حيث تناولت بالتحليل المشهد العراقي خلال سنة والتوقعات التي يمكن حدوثها في الفترة اللاحقة، وأثنى الجميع على مبادرة التيار في جمع شمل الديمقراطيين العراقيين في الساحة الهولندية، وضرورة التحرك أكثر على بنات وابناء الجالية ممن شاركوا في المظاهرات.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل