/
/
/
/

تمر علينا غدا الذكرى الاولى لثورة تشرين الباسلة التي هزت عروش الفساد المتوحش الذي نهش كل مفاصل الدولة العراقية ، ها ونحن نستذكر ثورة تشرين بعزيمة واصرار لا تلين في مواجهة اخطبوط الافساد ونظام المحاصصة الطائفي المقيت الذي اوصل العراق الى طريق مسدود، نؤكد على رحيل الطبقة الفاسدة التي حكمت العراق منذ رحيل النظام المقبور ، من خلال اجراء انتخابات عادلة وفق الادوات والاليات التي خرج من اجلها ثوار تشرين ، هي قانون انتخابي عادل ومنصف وقانون احزاب وتعداد سكاني، بالإضافة الى تقديم الجنات الى القضاء لينالوا جزاءهم وقصاصهم العادل، ومفوضية انتخابات مستقلة، واشراف قضائي ودولي على العملية الانتخابية، وحصر السلاح بيد الدولة، ومنع اي جهة منظمة او حزبية تمتلك السلاح بخوض العملية الانتخابية،

ونستلهم العبر من ثورة تشرين التي كانت ملحمة اسطورية سطرها شعبنا بتلاحمه البطولي الذي قل نظيره في العالم من خلال حراكه الجماهيري في ثورته المؤزرة منذُ انطلاقتها في الأول من تشرين الأول 2019 ولحد الآن، ونحن كقوى ديمقراطية في خارج الوطن، كنا سباقين في دعم الانتفاضة مادياً ومعنوياً وإعلامياً، إيماناً منّا بتوجهات الانتفاضة وأهدافها وحراكها الجماهيري ضد طغمة الفساد ولأجل بناء عراق مزدهر. لقد نالت الانتفاضة السلمية إعجاب شعوب العالم لصمودها ومطاولتها وإصرارها على تحقيق التغيير الشامل نحو بناء الدولة المدنية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية. لقد أصبحت الانتفاضة تمثل عمق شعبنا العراقي بكل شرائحه الاجتماعية ومكوناته ومطالبه المشروعة. أننا نثمن دور شاباتنا وشبابنا الذين كان لهم الدور الكبير في هذا الحراك الشعبي الثوري الذي برهن على وحدة الشعب والتمسك بالهوية الوطنية والمواطنة بالضد من سياسة المحاصصة والطائفية. ولكي تحقق الانتفاضة النصر والنجاح فلابدّ من تهيئة شروط نجاحها ولهذا نخاطب المنتفضات والمنتفضين وفي المقدمة شبابنا نحو توحيد الصفوف وانتخاب قيادة موحدة لتعمل بوعي عالي وبثقة نحو تنظيم متطلبات عمل واستمرارية الانتفاضة وثوريتها. كما نحذر من الفِرقة والتشتت واللجوء إلى الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر في حالة ظهور خلافات ونؤكد على تحديد ناطق رسمي باسم الانتفاضة.

كما يجب أن نكون حذرين ممن يريد ركوب الموجة وسرقة الثورة من قبل مجموعة همها الوحيد مصالحها الشخصية وفق أجندات داخلية وإقليمية والادعاء بأنهم يمثلون ثوار وأحرار العراق، كما يجب التصدي لكل من يريد وأد الانتفاضة الثورية والعمل من منطلق الإجماع الوطني بعيداً عن التدخلات الإقليمية والدولية لأجل بناء الدولة على أساس المواطنة والعدالة الاجتماعية وليس على أساس الطائفية والمحاصصة التي مزقت النسيج الاجتماعي للشعب العراقي. نحن نقدر الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا العراقي وجماهير الانتفاضة تحت ضغط تفشي وباء فايروس كورونا الذي نفشي في العالم ولهذا يتطلب من الجميع المساهمة في بث التوعية الصحية والإرشادات الطبية لأبناء الشعب لغرض التقليل من خطورته.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

النصر المؤزر لثورة أكتوبر المجيدة

الشفاء العاجل لجرحانا

الإفراج عن المعتقلين والمختطفين وإعادتهم إلى عوائلهم دون قيد أو شرط

عاش العراق-عاش الشعب العراقي

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

٣٠-٩-٢٠٢٠

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل