/
/
/
/

تواصلت احتجاجات الخريجين واصحاب العقود والاجور اليومية والمحاضرين في خمس محافظات، يوم الاحد الماضي، للمطالبة بتوفير فرص العمل وتحويل اصحاب العقود والاجور اليومية والمحاضرين الى عقود وزارية، فيما صعّد المحتجون من حراكهم بقطع عدد من الشوارع الرئيسية.

مسيرة واعتداء جديد في العاصمة

في بغداد، نظم العشرات من خريجي كليات الهندسة مسيرة راجلة، للمطالبة بتوفير فرص العمل.
وقال مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، إن “العشرات من خريجي كليات الهندسة نظموا مسيرة راجلة انطلقت من منطقة العلاوي، متجهة صوب مقر نقابة المهندسين في منطقة المنصور. وقطع المتظاهرون الطريق الرئيسي الرابط بين المنطقتين، للمطالبة بتوفير فرص عمل، وتقييد العمالة الاجنبية في البلاد، وسن قانون حماية المهندس”. وأضاف رضا إن “المهندسون الزراعيون والأطباء البيطريون المعتصمون امام وزارة الزراعة في ساحة الاندلس، تعرضوا لاعتداء من قبل القوات الأمنية بالهراوات اسفرت عن جرح متظاهر، واعتقال ثلاثة اخرين”.

تظاهرات لذوي العقود في البصرة

من جانبهم، تظاهر المئات من المواطنين امام بوابة المجمع الحكومي في محافظة البصرة للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة.
وأشار المتظاهر علي قيس في حديث لـ”طريق الشعب”، الى إن “المئات من المشمولين ضمن ثلاثين فرصة عمل، والتي أطلقتها حكومة المحافظة، في العام الماضي، تظاهروا امام مبنى المحافظة، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ ثلاثة أشهر، دون معرفة سبب ذلك”.

اغلاق للدوائر في الناصرية وميسان

من جهتهم، أغلق محتجون من خريجي كليات الإدارة والاقتصاد في محافظة ذي قار، مبنى دائرة الصحة، للمطالبة بتوفير فرص عمل والتعيين وتخصيص حصة لهم من درجات الحذف والاستحداث.
وبيّن المتظاهر محمد العكيلي في حديث لـ”طريق الشعب”، إن “اغلاق الدائرة هو تصعيد احتجاجي بسبب عدم استجابة الحكومة المحلية ومديرية الصحة في المحافظة لمطالب المتظاهرين”، مطالبا بـ”الكشف عن مصير درجات الحذف والاستحداث في المديرية وانصاف خريجي كليات الادارة والاقتصاد”.
يُشار الى أن محتجين من خريجي المعاهد التقنية اغلقوا مبنى شركة نفط ذي قار للمطالبة بتوفير فرص التعيين وعدم تجاهل مطالبهم.
في غضون ذلك، أقدم العشرات من المحاضرين المجانيين على غلق مبنى تربية ميسان، للمطالبة بتحويلهم الى عقود وزارية.
وذكر المتظاهر حسن كريم لـ”طريق الشعب”، إن “أغلاق الدائرة هو محاولة للتصعيد والضغط على الحكومة المحلية ومديرية التربية، بغية تطبيق قرار مجلس الوزراء، الخاص بتحويل المحاضرين الى عقود وزارية”، منوها الى أن “اعتصامهم يدخل أسبوعه الثاني دون حلول تذكر من قبل المسؤولين سوى المماطلة والتسويف”.

احتجاجات في الديوانية والسماوة

وفي سياق الاحتجاجات الشعبية، اغلق العشرات من الإداريين والحرفيين والكتاب مبنى مديرية تربية الديوانية للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥ لسنة ٢٠١٩.
وأفاد مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير بـ”أغلاق مبنى الدائرة من قبل محتجين غاضبين طالبوا بتطبيق قرار مجلس الوزراء، الخاص بتحويل العقود والاجور الى عقود وزارية وزيادة رواتبهم”.
واضاف القصير إن “العشرات من أهالي قضاء الشافعية، نظموا تظاهرة وسط القضاء، احتجاجا على تدهور واقع التيار الكهربائي”، مبيناً أن “المتظاهرون قاموا بقطع الطريق بين محافظتي الديوانية والنجف ومنعوا عبور المركبات بهدف الضغط على الجهات الحكومية لإيجاد حلول لمشكلة الكهرباء، وزيادة حصة القضاء من ساعات التجهيز، وصيانة الاعطال في الشبكة”.
في الأثناء، واصل موظفو العقود في دائرة صحة المثنى اعتصامهم للشهر الثاني على التوالي، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ ثلاثة أشهر.
ووفقاً للمعتصم مرتضى الحجيمي، فأن “الاعتصام مستمر حتى تلبية المطالب المشروعة واسترداد الحقوق المسلوبة منذ ثلاثة أشهر”، مؤكدا ان “وزارة الصحة والحكومة المحلية لم تحرك ساكنا من أجل حل المشكلة واعادة صرف رواتبنا”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل