/
/
/
/

تظاهر عدد من أصحاب العقود والأجور اليومية، في مستشفيات محافظة البصرة، مؤخرا، للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم، ورفع أجور عمال الخدمات، وصرف مستحقات الساعات الاضافية التي يقضونها في ردهات المصابين بفيروس كورونا.

تظاهرة امام مستشفى الموانئ

نظم عدد من العاملين في مستشفى الموانئ التعليمي (الوبائي) تظاهرة انطلقت من أمام بوابة المستشفى، لتستقر امام دائرة صحة البصرة للمطالبة بالتثبيت على الملاك الدائم وزيادة الرواتب وتوزيع قطع الأراضي السكنية.
وقال العامل في المستشفى، علي حسان لـ”طريق الشعب”، إن “التظاهرة انطلقت أمام المستشفى، ولكن بسبب عدم سماع مطالبنا من قبل اية جهة حكومية، قمنا بنقلها الى أمام دائرة الصحة للمطالبة بحقوقنا المشروعة”، مشيراً الى أن “المتظاهرون سبق لهم ان نظموا عددا من التظاهرات والوقفات الاحتجاجية امام بوابة المستشفى دون اية استجابة من الجهات المعنية”.
وبيّن الحساني أن “مطالب المتظاهرين هي زيادة الرواتب الزهيدة للعاملين في المستشفى، وتوزيعها في أوقاتها المحددة دون تأخير، والالتفات لمعاناتنا ونحنُ نواجه الوباء بشجاعة وتفان، ومن غير المعقول أن تتم مكافأتنا بتأخير صرف رواتبنا، التي لا تسد رمق عوائلنا في ظل زيادة متطلبات الحياة، نتيجة للجائحة”.

اضراب جزئي

من جانبهم، أقدم عدد من العاملين في مستشفى البصرة التعليمي (الوبائي) على تنفيذ إضراب جزئي عن العمل احتجاجاً على تجاهل الجهات الحكومية لمطالبهم.
وذكر العامل حسين البزوني لـ”طريق الشعب”، أن “الاعتصام نفذ بنسبة ٧٠ في المائة، من العاملين في المستشفى، وترك عامل وممرض في كل ردهة لتقديم الخدمات الضرورية للمرضى الراقدين في المستشفى”، منوهاً الى أن “الاعتصام هو أجراء تصعيدي واحتجاجي على تجاهل مطالبنا من قبل الجهات المعنية، في الوقفة الاحتجاجية السابقة”.
وأشار البزوني الى أن “مطالب المعتصمين في المستشفى هي زيادة رواتب عمال الخدمة البالغة ١٨٠ ألف دينار فقط، وصرف مخصصات الساعات الإضافية، وتوزيع قطع أراض للعاملين في المستشفى”.
واضاف البزوني أن “عدد كبير من العاملين في المستشفى أصيبوا بفايروس كورونا جراء عملهم في المستشفى، في الوقت الذي وعدت صحة المحافظة كوادرها الطبية بتوفير ردهات وبائية لمعالجتهم، ولكنها لم تف بذلك الوعد”.

المحافظ يصف الاضراب بالخطأ

من جانبه، وصف محافظ البصرة أسعد العيداني، الاضراب عن العمل في الردهات الوبائية في المستشفيات بالخطأ الكبير.
وبرر المحافظ في تصريح صحفي، تابعته “طريق الشعب”، “التأخير في تنفيذ وعود المحافظة بتوزيع قطع أراض سكنية على منتسبي الصحة يعود لتوقف العمل بالدوائر المعنية بسبب جائحة كورونا ما حال دون إتمام عملية إفراز الأراضي التي تعتزم الحكومة تخصيصها للمنتسبين البالغ عددهم ٢٠ ألف”.
وأوضح العيداني أنه “حال الانتهاء من عملية فرز الأراضي المقرر تخصيصها لمنتسبي وزارة الصحة، فسيتم توزيعها في الحال”، معتبراً أن “الاضراب في الردهات الوبائية خطأ كبير، وكان يجب على الموظفين من الجانب الانساني عدم تنفيذ هذا الاضراب”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل