/
/
/
/

شهدت بغداد وعدد من المحافظات، خلال الايام الماضية، تظاهرات احتجاجية لعدد من الخريجين والموظفين والمواطنين، للمطالبة بتوفير فرص العمل، وتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥ الخاص بتحويل ذوي الاجور والعقود الى عقود وزارية، ومنع المتنفذين من التحكم في المشاريع.

قطع سريع محمد القاسم

تجددت الاحتجاجات القطاعية في العاصمة بغداد للمطالبة بتوفير فرص العمل، وتحويل موظفي الأجور اليومية الى عقود وزارية. وأشار مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، الى “استمرار اعتصامات خريجي كليات الاعلام والهندسة والعلوم السياسية وعدد اخر من الخريجين، للمطالبة بتوفير فرص العمل”، مبيناً ان “المعتصمين أكدوا ان الجهات المعنية لم تتحرك خطوة في اتجاه تلبية مطالبهم”. واضاف رضا، ان “العشرات من موظفي العقود والأجور اليومية في وزارة الكهرباء، تظاهروا على طريق محمد القاسم قبالة وزارة المالية للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥، الخاص بتحويلهم الى عقود وزارية، وتثبيتهم على الملاك الدائم”، مشيراً الى أن “المتظاهرين قاموا بقطع سريع محمد القاسم، واقتحام الباب الأول لوزارة المالية احتجاجا على عدم تخصيص مبالغ مالية من قبل الوزارة لتنفيذ القرار الحكومي، وللضغط على مدير دائرة الموازنة، طيف سامي، لصرف رواتبهم ومستحقاتهم المالية بأثر رجعي”.

تظاهرة للعقود في واسط

من جانبهم، نظم عدد من العاملين بصفة عقود وأجور يومية في مديرية مجاري واسط اعتصاما امام مبنى المديرية للمطالبة برواتبهم المتأخرة لأكثر من ٧ أشهر. وطالب المتظاهر عدي المياحي، عبر “طريق الشعب”، الحكومة بـ”الالتفات الى معاناتهم واهمية الخدمات التي يقدمونها وتعرضهم الى المخاطر، فضلاً عن استمرارهم في الدوام بصورة منتظمة طيلة الفترة الماضية، بالرغم من المخاطر الصحية وانقطاع رواتبهم منذ بداية العام الحالي”.
اغلاق محافظة الديوانية
من جهة اخرى، أغلق عدد من عمال الاجور اليومية المقر البديل للحكومة المحلية في محافظة الديوانية احتجاجاً على تأخر صرف رواتبهم.
وقال مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، إن “عدد من عمال الاجور اليومية في المحافظة اغلقوا المقر البديل للحكومة المحلية في المحافظة، احتجاجا على تأخر صرف مستحقاتهم المتأخرة، وللمطالبة بتنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥ لسنة ٢٠١٩”، مضيفاً ان “المتظاهرين طالبوا الجهات المعنية بتلبية مطالبهم والالتفات الى معاناتهم”.

تظاهرات في المثنى

في غضون ذلك، تظاهر المئات من موظفي العقود في دائرة صحة المثنى، إمام مبنى الدائرة للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ أكثر من شهرين.
وكشف المتظاهر مرتضى الحجيمي لـ”طريق الشعب”، ان “٦٠٠ موظف موزعين على اقسام الدائرة والمستشفيات في المحافظة، لم يستلموا رواتبهم منذ شهرين”، مطالباً “مديرية صحة المحافظة بصرف رواتبهم والالتفات الى معاناتهم في ظل تفشي جائحة كورونا واصابة عدد كبير منهم بفايروس كورونا، ومن غير المعقول ان تتم مكافأتنا على خدماتنا بقطع رواتبنا، ومصدر معيشة عوائلنا”.
في الأثناء، تظاهر المئات من أهالي قرية ال هواش في مناطق “آل عبس” شرقي محافظة المثنى، أمام مبنى المحافظة للمطالبة بتحسين الخدمات الأساسية، ومنع المتنفذين من التحكم في المشاريع.
ونوه المتظاهر محمد غريب، الى ان “المنطقة تعاني من انعدام الخدمات الاساسية بشكل كامل في ظل تفشي الفساد وتحكم المتنفذين في المشاريع”، مشدداً على “ضرورة استئناف العمل في مشروع إصلاح واكساء الطرق ومنع المتنفذين من إيقاف المشروع وتوفير الماء، الذي تعاني المنطقة من انقطاعه”.
واوضح غريب، ان “مناشدات الأهالي للمسؤولين في المحافظة لم تلق آذانا صاغية من قبلهم، وعليه سنواصل احتجاجاتنا السلمية حتى تحقيق كافة مطالبنا”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل