/
/
/
/

شهدت محافظات ومواقع مختلفة، مؤخرا، تظاهرات احتجاجية ركزت مطالبها على اقالة المسؤولين المحليين وتوفير الخدمات وفرص العمل، فيما جددت القوات الأمنية اعتداءها على الخريجين في بغداد.

 اعتداء على الخريجين في بغداد

وجددت القوات الامنية المسؤولة عن حماية المنطقة الخضراء اعتداءها على الخريجين المتظاهرين في منطقة العلاوي وسط بغداد.

وقال مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، إن “القوات الامنية المسؤولة عن حماية المنطقة الخضراء من جهة العلاوي، قامت بتفريق تظاهرة للمحاضرين المجانيين الذين يطالبون منذ فترة طويلة بالتعاقد معهم. واستخدمت هذه القوات العنف المفرط تجاههم عبر الضرب بالهراوات، ما تسبب بإصابة العشرات من المدرسين المحاضرين، في مشهد يتكرر للمرة الثانية خلال هذا الاسبوع”.

 تظاهرة “عفك” في الديوانية

من جانب آخر، تظاهر العشرات من اهالي قضاء عفك شرقي محافظة الديوانية للمطالبة بتوفير الخدمات.

وذكر مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، إن “العشرات تظاهروا في مركز القضاء لمعرفة مصير الاموال المخصصة للقضاء في موازنة العام الماضي، وللمطالبة بإكساء وتبليط القضاء الذي يشهد ترديا حادا في الخدمات”.

وفي أثناء ذلك، أغلق موظفون غاضبون في القضاء دائرة كهرباء عفك، احتجاجاً على عدم صرف أجورهم.

وأشار القصير، إلى إن “قرّاء المقاييس قاموا بأغلاق دائرة الكهرباء للمطالبة بصرف أجورهم وتحويلهم إلى عقود وزارية أسوة بأقرانهم، فيما رفعوا شعار (مغلق حتى تحقيق المطالب)”.

 المثنى أيضا

إلى ذلك، نظّم المئات من أهالي قضاء المجد في محافظة المثنى، تظاهرة امام مبنى قائم مقامية القضاء للمطالبة بتوفير الخدمات الأساسية في قطاعات الكهرباء والصحة والبلدية.

ودعا المتظاهر عودة قاسم في حديث لـ”طريق الشعب”، المسؤولين إلى “الالتفات لمعاناة أهالي القضاء وممارسة دورهم في توفير الخدمات وتنفيذها بأسرع وقت، حيث يشهد القضاء منذ سنوات ترديا في الخدمات الاساسية ويفتقر لأبسط متطلبات الحياة”.

وفي غضون ذلك، جدد عدد من المزارعين وقفتهم الاحتجاجية قرب سايلو السماوة للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية عن تسويق محصول الحنطة.

ووفقاً للمتظاهر علي رحيم، فأن “المتظاهرين سيستمرون في تنظيم وقفاتهم الاحتجاجية لحين صرف مستحقاتهم من اجل ان يتمكنوا من الاستعداد والتحضير للموسم الزراعي المقبل”، مشيراً الى ان “الاموال المخصصة للمحافظة لا تغطي جميع مستحقات الفلاحين، حيث يبلغ عدد الصكوك المستحقة للصرف حوالى ٥ آلاف صك، فيما ارسلت وزارة التجارة ٣٠٠ صك فقط”.

 تظاهرات في واسط

وفي واسط، خرج العشرات من قرّاء المقاييس في تظاهرة امام شركة توزيع الكهرباء للمطالبة بتفعيل قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥ لعام ٢٠١٩، وصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة.

وطالب المتظاهرون في لافتات رفعوها بتحويلهم الى عقود وزارية، مهددين بالأضراب عن العمل في حال عدم الاستجابة الى مطالبهم.

 غضب ميساني كبير

وفي المقابل، نظّم محتجون غاضبون في ميسان، اعتصاما حاشدا أمام دار الضيافة التابع للمحافظة، للمطالبة بإقالة الحكومة المحلية وتغيير مدراء الدوائر كافة.

وبيّن المتظاهر علي كريم، لـ”طريق الشعب”، إن “الاعتصام جاء بسبب تردي الواقع الخدمي والصحي في المحافظة، وفشل الحكومة المحلية في تقديم ابسط الخدمات الأساسية للمواطنين في المحافظة”.

ذي قار تعاود الاحتجاج

وشهدت محافظة ذي قار احتجاجات متنوعة شملت أغلب الأقضية. وأغلق محتجون من خريجي كليات العلوم والهندسة والمعاهد الفنية، بوابة فرع توزيع المنتجات النفطية في المحافظة.

وأوضح المتظاهر جعفر علي لـ”طريق الشعب”، أن “اغلاق الدائرة جاء للمطالبة بإصدار أوامر المباشرة بعد حصولنا على موافقة وزارة النفط بالتعيين حال توفر التخصيصات المالية واقرار الموازنة”، مبيناً ان “المسؤولين في الشركة يماطلون في الاستجابة لمطالبنا ونحن لا نتحمل مسؤولية عدم اقرار الموارنة العامة”. وفي الأثناء، قطع عدد من العاملين بنظام العقود في دوائر الكهرباء، الطريق المؤدي الى دائرة شبكات الجنوب الغربي غربي مدينة الناصرية، احتجاجا على تأخير صرف رواتبهم لمدة ٥ أشهر وعدم تثبيتهم على الملاك الدائم. كذلك تواصلت الاحتجاجات الشعبية في أقضية الإصلاح وسوق الشيوخ للمطالبة بإقالة المسؤولين المحليين فيها. وقال المتظاهر ميثم حسن لـ”طريق الشعب”، ان “مطالب المتظاهرين تتمثل بإقالة المسؤولين الفاسدين في الاقضية، واختيار شخصيات وطنية وكفؤة لشغل المناصب بعيداً عن المحاصصة التي لم تجلب سوى الفساد والخراب”، مشيرا الى ان “المتظاهرين في هذه المناطق قطعوا شوارع رئيسية ولوحوا بتصعيد قادم في حال عدم الاستجابة لمطالبهم”.يذكر ان اهالي قضاء الرفاعي شمالي المحافظة قاموا بقطع الطريق الرئيسي الرابط بين محافظتي الناصرية والكوت، احتجاجا على تردي الكهرباء.

 البصرة كذلك

وفي محافظة البصرة، لم يختلف الوضع كثيراً حيث شهد عددا من الفعاليات الاحتجاجية.

وتظاهر العشرات من العاملين بنظام العقود والاجور في وزارة الكهرباء داخل مبنى شركة انتاج الطاقة الجنوبية، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة.

وناشد المتظاهر وسام سعد، عبر “طريق الشعب”، “وزارة الكهرباء بالإسراع بصرف الرواتب المتأخرة، وتثبيت العقود على الملاك الدائم وصرف المكافأة المالية وإطلاق العلاوات والترفيعات”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل