/
/
/
/

طريق الشعب
دانت قوى ومنظمات مدنية عراقية، أخيراً، العدوان التركي على الاراضي العراقية، مطالبين الحكومة المركزية وحكومة الاقليم باتخاذ الاجراءات اللازمة لحفظ سيادة العراق.
وقالت هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج، في بيان لها تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، أنه "نتابع بقلق عميق ما يتعرض له عراقنا الحبيب من اعتداءات متكررة من قبل الدولتين الاقليميتين إيران وتركيا. وأننا اذ ندين التوغل التركي الغاشم في الاراضي العراقية بحجة ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني والقصف الايراني والتركي الوحشي للمناطق السكنية ومخيمات اللاجئين في شمال البلاد، نطالب الامم المتحدة بان تقف عند مسؤولياتها في حماية القانون الدولي والحد من الانتهاكات المستمرة لسيادة العراق وحرمة اراضيه.
وأضاف البيان: ان وهن السلطات سواء في بغداد ام في اقليم كردستان، وتورطها في الفساد، واتباع نهج المحاصصة الطائفية، وانتشار الميليشيات الحزبية وانفلات السلاح، كلها من العوامل التي ادت الى ضعف الدولة العراقية وعجزها عن حماية اراضيها وشعبها.
وفي بيان مشترك، دانت مجموعة واسعة من منظمات المجتمع المدني "القصف العشوائي الذي يتعرض له جبل سنجار بشكل متكرر من قبل طيران العدوان التركي، حيثُ وفي كل مرة يؤدي إلى وقوع أضرار مادية وبشرية". وأضاف البيان أن "اليوم سنجار بحاجة إلى مواقف وعمل فعلي على ارض الواقع من الحكومة المحلية وكذلك المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني، وكل من له شأن بإيقاف هذا القصف على جبل سنجار".
وختم قائلاً: هذه الأعمال الإجرامية تسبب في عرقلة عودة النازحين إلى مناطقهم، ويصبح سداً منيعاً امامهم، كما تسبب في تأخير إعادة اعمار المدينة وتنفيذ المشاريع في المنطقة.
من جانبه، استنكر اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي العدوان التركي الغاشم، وطالب الحكومة العراقية وحكومة الإقليم باتخاذ الاجراءات اللازمة لحفظ سيادة بلدنا وعدم الاكتفاء بالاستنكار والشجب، كذلك نطالب المجتمع الدولي بالعمل على وقف هذه الاعتداءات المتكررة كونها تعد خرقا لميثاق الامم المتحدة ونكوصا عن المعاهدات والمواثيق الدولية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل