/
/
/
/

طريق الشعب
انطلق يوم السبت الماضي، تجمع احتجاجي من قبل المعلمين وموظفين في المحافظة للمطالبة بحقهم في استلام رواتبهم الشهرية دون تأخير واسترجاع رواتبهم المدخرة اجباريا من قبل حكومة الاقليم في الفترة الماضية، ولكن التجمع جوبه بقوى امنية كثيفة عملت على انهائه وأدى ذلك احتجاز عدد من المحتجين.
وأعلنت لجنة العمل المشترك لليسار الكردستاني (حزب كادحي كردستان، الحزب الشيوعي الكردستاني، الحركة الديمقراطية لشعب كردستان) وقوفها الی جانب حق الشعب الكردستاني في التعبير عن آرائه بمختلف اشكال العمل الجماهيري. وقالت في بيان لها: ومن هذا المنطلق تعتبر مظاهرة المعلمين في دهوك يوم السبت الماضي حقا طبيعيا ولا يمكن اتهام المتظاهرين بالعمل وفق اجندات خارجية. وطالبت اللجنة بالأفراج فورا عن جميع المتظاهرين المحتجزين.
وشددت في بيانها بانه " بدلا من التفكير في صراعات ثانوية يجب على اقطاب السلطة التفكير في معيشة المواطنين واحترام حق التعبير عن الرأي وعدم اعاقة المظاهرات الديمقراطية والمدنية والسلمية، وان تعمل الحكومة على تغيير السياسة الاقتصادية حتى لا يقع ثقل الازمة الاقتصادية علی كاهل الشعب الكادح وذوي الدخل المحدود".
ومن جانب اخر أعربت لجنة محافظة دهوك للحزب الشيوعي الكردستاني في بيان لها عن التضامن ودعم الحزب للمحتجين ومطالبهم المشروعة وادانة رد فعل السلطة بتحشيد واستخدام القوى الامنية لأنهاء الاحتجاج وهو ما ادى الى احتجاز عدد منهم، بالإضافة الى عدد من الصحفيين وعدم اعطاءهم فرصة للتغطية الإعلامية للتجمع. وطالب البيان بالأفراج الفوري عنهم، وان تقوم الحكومة بتامين رواتب الموظفين والمتقاعدين وابعادها عن الصراعات السياسية مع الحكومة الاتحادية والعمل على مراجعة اداء حكومة الاقليم والقيام بالإصلاحات الحقيقية في مواجهة المشاكل، ومن اجل ضمان العيش الكريم للمواطنين وتامين العدالة الاجتماعية، والعمل من اجل تجاوز الحزبية الضيقة وتوحيد الخطاب السياسي الكردستاني للحفاظ على مكتسبات الشعب وتحقيق اهدافه.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل