/
/
/
/

طريق الشعب
تواصل اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة النجف وعدد من المنظمات المدنية الصديقة الناشطة في المحافظة، حملات التكافل الاجتماعي التي أطلقتها مع بدء تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق، بهدف التخفيف عن كاهل الفقراء وذوي الدخل المحدود وعمال الأجر اليومي الذين أثرت تداعيات هذه الأزمة على أوضاعهم المعيشية بشكل كبير.
وكانت اللجنة المحلية، وبناء على توجّه الحزب نحو تحويل مبالغ الاحتفال بذكرى تأسيسه الـ 86 إلى شراء سلال غذائية وتوزيعها على الفقراء، قد جمعت تبرعات مالية من الرفاق والأصدقاء، وخصصتها لحملات التكافل الاجتماعي، فضلا عن حملات تعفير الأماكن العامة والمنازل.
وخلال الفترة من مطلع نيسان الماضي حتى العاشر من أيار الجاري، أطلقت اللجنة المحلية 16 حملة مساعدة في أحياء مدينة النجف وبعض الأقضية والنواحي التابعة إلى المحافظة، تضمنت توزيع نحو 1700 سلة غذائية على المواطنين المتعففين. فيما ساهم فرع رابطة المرأة العراقية في المحافظة في إطلاق 4 حملات مماثلة، وفرع اتحاد نقابات العمال 3 حملات.
وفي ما يتعلق بالتعفير، أطلقت اللجنة المحلية عددا من الحملات، وذلك بمساعدة فرع اتحاد الطلبة العام في المحافظة، الذي ساهم في إنتاج المعقمات الكحولية.
واستطاعت اللجنة المحلية بفريقيها الناشطين "سيرجيو ديميلو" و"سلميون"، وبمساعدة دائرتي الصحة والدفاع المدني، تعفير نحو 1200 منزل، بعضها موزع على أحياء الوفاء والجزيرة والميلاد والنصر والسعد والقادسية والأنصار والقدس والمكرمة، في مركز المحافظة، والقسم الآخر في ناحيات المشخاب والحرية والعباسية والرضوية والحيرة.
ونظمت اللجنة المحلية أيضا حملات تعفير في عدد من نقاط التفتيش المنتشرة في المحافظة، كما وزعت آلاف الكمامات والقفازات الوقائية، على المواطنين ورجال الأمن، وتبرعت بمستلزمات صحية لعدد من المفارز الطبية، وبدلات وقائية وأقنعة ونظارات وزعتها على العديد من المتطوعين في فرق التعفير الجوالة.
وبمساهمة مالية من اللجنة المحلية، أنتج فرع اتحاد الطلبة العام بالتنسيق مع عدد من اساتذة كلية العلوم بجامعة الكوفة، مواد معقمة للوقاية من فيروس كورونا، تم توزيع 400 لتر منها على الأفران والمخابز، و200 عبوة على المدارس.
وبالعودة إلى حملات التعفير، فإنها شملت أيضا "مركز الأورام السرطانية" و"دار العجزة" ومخازن دائرة الماء والمجاري، في مركز المحافظة. وقد نفذ قسم من تلك الحملات بمساعدة ودعم من فرع رابطة المرأة العراقية.
وفي سياق ذي صلة، ومع مطلع أيار الجاري، جمعت اللجنة المحلية تبرعات مالية في مناسبة عيد العمال العالمي، حوّلتها إلى نحو 100 سلة غذائية قامت بتوزيعها على عائلات عمال، من المتضررين جراء الأزمة. وفي المناسبة أيضا، قام فرع رابطة المرأة بتوزيع 25 سلة غذائية ومستلزمات وقائية على المزارعين العاملين في المشاتل، فضلا عن مبلغ مالي لمريضتين راقدتين "مركز الأورام السرطانية".
وكان لمخاتير الأحياء السكنية في المحافظة، دور مهم في إيصال السلال الغذائية إلى العائلات المستحقة.
هذا ويواصل شيوعيو النجف تنظيم حملات جمع التبرعات لشراء المواد الغذائية وتوزيعها على الفقراء والكادحين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل