/
/
/
/

طريق الشعب

واصل المنتفضون يوم امس، فعالياتهم الاحتجاجية في عدد من المدن والمواقع المختلفة، وأكدوا رفضهم منح الثقة لحكومة محمد توفيق علاوي، فيما تجددت الصدامات قرب ساحة التحرير بين المتظاهرين والقوات الامنية، ما أسفر عن استشهاد 3 متظاهرين واصابة العشرات بجروح.

شهداء وجرحى في العاصمة

استشهد 3 متظاهرين وجُرح 57 آخرون في بغداد، جرَّاء اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين قرب ساحة التحرير من جهة الخلاني.

وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، إن "الاشتباكات تجددت بين قوات الأمن والمحتجين بالقرب من نفق التحرير من جهة ساحة الخلاني في وقت متأخر من مساء امس الاول، ما تسبب في استشهاد 3 متظاهرين واصابة العشرات بجروح"، مبيناً أن "الشهداء الثلاثة هم كل من (الطالب في جامعة النهرين محمد علي مختار، وعلاء كامل الشمري، وريمون ريان سالم)".

وكشف رضا، عن "تَعرَّض عدد من المصابين لإطلاق نار مباشر من قوات الأمن، فيما تَعرَّض آخرون الى حالات اختناق جرَّاء قنابل الغاز المسيلة للدموع".

يشّار الى ان اساتذة وطلبة جامعة النهرين، نظموا وقفة حداد على روح الشهيد الطالب محمد علي مختار، وحمل الطلبة صور للشهيد، فيما ارتدى العديد منهم الزي الاسود.

وقفة في الديوانية

في غضون ذلك، نظم عدد من المحتجين في ساحة الساعة مركز الاعتصام الرئيس في الديوانية وقفة احتجاجية امام مبنى نقابة الاطباء مطالبين الجهات الصحية والطبية باتخاذ الاجراءات اللازمة لمواجهة فايروس كورونا وعدم رفع اسعار الكمامات من قبل اصحاب الصيدليات.

ووفقاً لمراسل "طريق الشعب"، ميعاد القصير، فإن "المتظاهرين طالبوا الجهات الصحية والطبية باتخاذ اجراءات لمواجهة فايروس كورونا وعدم رفع اسعار المستلزمات الطبية كالمعقمات والكمامات على المواطنين، مهديين باتخاذ خطوات تصعيدية سلمية في حال عدم الاستجابة خلال مهلة حددوها بـ 24 ساعة".

تظاهرة طلابية في الحبوبي

وفي ساحة الحبوبي مركز الاعتصام الرئيس في محافظة ذي قار، توافد المئات من طلبة جامعة ذي قار إلى ساحة الاعتصام مطالبين بتشكيل حكومة وطنية.

وبين مراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، أن "المئات من طلبة جامعة ذي قار توافدوا الى ساحة الحبوبي مطالبين بتشكيل حكومة كفؤة وفق أسس وطنية تنبذ المحاصصة الطائفية العرقية"، منوهاً الى أن "الطلبة رفعوا شعارات وحملوا لافتات تؤكد رفضهم تمرير حكومة محمد توفيق علاوي متهمين الكتل السياسية المتنفذة بالبحث عن مصالحها وتجاهل مطالب المتظاهرين".

النجف وبابل تواصلان

أما في النجف فقد توافدت حشود المتظاهرون على ساحة الصدرين مركز الاعتصامات، رغم التحذيرات من انتشار فايروس كورونا بين المواطنين في المحافظة.

واشار مراسل "طريق الشعب"، في النجف، إلى أن "المتظاهرين في ساحة الصدرين رفعوا لافتات وشعارات تدين انشغال الاحزاب المتنفذة بالبحث عن مكاسب فئوية وشخصية في عملية تشكيل الحكومة المقبلة"، لافتاً الى أن "المتظاهرين في المحافظة يؤكدون على رفض منح الثقة للحكومة كون المكلف بها هو شخصية لا تنطبق عليه مواصفات ساحات الاحتجاج التي حددت في مرات عديدة".

من جانب آخر، سجّل طلبة كليات العلوم في جامعة بابل، حضورا لافتا في ساحة مجسر الثورة.

وأوردت الأنباء، أن "الطلبة رفعوا شعارات ورددوا هتافات حمّلت الاحزاب المتنفذة والشخصيات السياسية مسؤولية التردي الحاصل في البلاد، فيما حذروا من الاستمرار بتقاسم المناصب واعتماد المنهج السابق نفسه في تشكيل الحكومة المقبلة".

يُشار إلى أن العشرات من أهالي قضاء خانقين التابع لمحافظة ديالى، كانوا قد نظموا في وقت سابق من يوم أمس، وقفة احتجاجية مطالبين بغلق معبر المنذرية الحدودي مع إيران.

وأكدت وكالات الأنباء، أن "العشرات من اهالي قضاء خانقين، نظموا وقفة احتجاجية للمطالبة بإغلاق معبر المنذرية الحدودي مع ايران، بسبب المخاوف من احتمالية انتقال (فيروس كورونا) الى داخل المحافظة بسبب استمرار التنقل من والى ايران بشكل يومي" على حد قولهم.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل