/
/
/
/

طريق الشعب
رفض طلبة الجامعات العراقية، يوم أمس، الرضوخ الى تهديدات وزارة التعليم العالي، وأعلنوا استمرار اضرابهم عن الدوام ورفضهم التقويم الجامعي الصادر عنها، في الوقت الذي استنكروا فيه الاعتداءات على الطلبة المعتصمين امام الوزارة. فيما نظم طلبة المدارس المتوسطة والاعدادية مسيرات ضخمة دعما للانتفاضة الشعبية وتنديدا بعمليات القمع المستمرة تجاه المتظاهرين.

رفض التقويم الجامعي

وأعاد الطلبة المعتصمون امام وزارة التعليم العالي، تنظيم صفوفهم امام مبنى الوزارة بعد ليلة قمع واعتقال شهدوها في وقت متأخر من مساء الأحد الماضي.
واستنكر الطلبة وذويهم ما حدث من اعتداء واعتقال وملاحقة امام مبنى الوزارة، فيما دعا الطلبة المحتجون إلى إلغاء التقويم الجامعي الجديد الصادر عن الوزارة.
وبحسب مراسلنا بلال رضا، فإن "المئات من الطلبة احتشدوا يوم أمس، امام مبنى وزارة التعليم وبحضور نسوي لافت"، معتبرين "ما نشر في وزارة التعليم العالي من جدول الامتحانات والدوام لا يمثل الطلبة كونهم لا يتلقون توجيهاتهم من اي جهة وهم من نظموا التظاهرات والاعتصامات وهم من سينهي ذلك عند تحقيق المطالب".
وأضاف رضا، أن "الطلبة أكدوا على انه في حال اعتبرتهم جامعاتهم راسبين، فالأمر لن يفرق معهم في سبيل تحقيق مستقبل أفضل"، مشددين على "المضي في الاعتصامات والتظاهر الى حين تحقيق المطالب كافة وعودة جميع المواطنين إلى بيوتهم منتصرين".

مسيرات راجلة في البصرة

وفي محافظة البصرة، نظم عدد من طلبة المتوسطة والاعدادية مسيرة راجلة في الجبيلة باتجاه ساحة الاعتصام للتنديد بالاعتداءات التي طالت الصحفيين مؤخراً والمتظاهرين في بعض المحافظات.
ونقلت وكالات الأنباء، عن عدد من الطلبة قولهم، أن المسيرة التي انتهت امام بوابة مديرية التربية اتت احتجاجا على اجبار ادارات المدارس والكوادر التعليمية الطلبة على العودة إلى الدوام"، فيما "نددوا بعمليات استهداف الصحفيين وآخرها حادث اغتيال المراسل احمد عبد الصمد والمصور صفاء غالي وكذلك قمع المتظاهرين في المحافظات الأخرى".
وفي السياق، أقدم طلبة جامعة البصرة على إغلاق المدخل الرئيس للجامعة ونصب الخيام لمواصلة الاعتصام والاضراب عن الدوام، رافضين قرار وزارة التعليم استئناف الدوام.

اعتقالات في ذي قار

وفي جانب آخر، استمر الاضراب الطلابي في محافظة ذي قار.
وطالب المعتصمون في ساحة الحبوبي بالإفراج عن خمسة من طلبة المحافظة جرى اعتقالهم في كربلاء بحجة احتواء أجهزتهم على صور تظاهرات، معتبرين ذلك مخالفاً للقانون وحقوق الإنسان وما كفله الدستور.
وذكرت صفحات محلية في ذي قار، إن "خمسة طلاب جامعيين تعرضوا الى الاعتقال في العتبة الحسينية في كربلاء بعد تفتيشهم ودخولهم الى الحضرة حيث تم التأكيد على تفتيش اجهزتهم النقالة ووجدوا فيها صورا للتظاهرات في ساحة الحبوبي"، مبينة أن "المعتقلين هم كل من، مرتضى ذياب، محمد حيدر، أحمد حمزة، حسن فلاح، كرار جاسم".

المثنى وكربلاء

وفي المقابل، أغلق طلبة جامعة المثنى البوابة الرئيسة للجامعة ورفضوا محاولات استئناف الدوام من قبل وزارة التعليم العالي.
وأفادت الأنباء بتجدد التظاهرات الطلابية امام بوابة الجامعة، فيما حاولت القوات الامنية الاحتكاك بالطلبة، الذين رددوا هتاف "ماكو وطن ماكو دوام".
وأجمع الطلبة المتظاهرين على الاستمرار في اعتصامهم والاضراب عن الدوام الى حين تحقيق مطالب الشعب المشروعة واهمها الإسراع في تشكيل حكومة جديدة بعيده عن المحاصصة ومحاكمة الفاسدين والقتلة.
وفي الأثناء، تظاهر عدد كبير من طلبة الاعداديات في محافظة كربلاء، بعدما انطلقوا في مسيرة توجهت الى ساحة الاحرار، مرددين هتافات تندد بالتدخل الايراني والامريكي.
وندد الطلبة أيضاً بالانتهاكات التي تطول الصحفيين والناشطين وعمليات الاغتيال المنظمة بحق العديد منهم دون أي تحقيق جاد من الحكومة أو اعلان عن القاء القبض على القتلة المجرمين.
وفي غضون ذلك، خرج طلبة المجموعة الطبية في المحافظة بمسيرة راجلة جابت شوارع المحافظة مطالبةً، بالإسراع في الاستجابة لمطالب المتظاهرين.
ويواصل الحراك الطلابي في الجامعات والمدارس وفي محافظات مختلفة الاضراب عن الدوام، ويؤكد المضي فيه حتى تحقيق مطالب الانتفاضة الشعبية التي قدمت اعدادا هائلة من الشهداء والمصابين والمختطفين او الذين تعرضوا الى الاعتقال.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل