/
/
/
/

                العراق يستحق الأفضل 

تابعنا بإهتمام متزايد الأوضاع التي يمر بها شعبنا العراقي بعد حدوث التصعيد العسكري الأمريكي والإيراني الأخير على أرض الوطن  والمخاوف من إستمراره  بينهما ومحاولة جعل العراق ساحة صراع وتصفية الحسابات وما يسببه ذلك من خسائر مادية وبشرية ومعنوية ليس في العراق فقط  وإنما في المنطقة وخطورته على السلم العالمي. أننا ندين ونستنكر وبشدة إستمرار جميع أشكال التصعيد العسكري بين الطرفين  والتي كان آخرها إغتيال سليماني ، ومهدي المهندس، إضافة الى  إطلاق إيران صواريخ على قاعدة الأسد ، وقاعدة حرير في أربيل ، ان هذا التصعيد بين إيران وأمريكا يجب ان يكون خارج الأراضي العراقية ، لأن شعبنا العراقي ليس طرف فيه ولابتصفية الحسابات على أراضيه ، كما لايحق لأمريكا وإيران ان يجعلا من شعبنا العراقي كبش فداء لمخططاتهم الدنيئة، كما نحّمل الولايات المتحدة الأمريكية وايران مسؤولية الجرائم التي ارتكبوها بحق شعبنا نتيجة تدخلهما في شؤون العراق، وندعو المجتمع الدولي والأمم المتحدة ان يتخذوا موقف متضامن مع شعبنا ومايتعرض له من عدوان سافر ينافي القوانين والأعراف الدولية ، واليوم يتطلع شعبنا الى بناء الدولة المدنية الديمقراطية، دولة المؤسسات ودولة المواطنة من خلال تحقيق مطالب الشعب العادلة التي عبرّ عنها في ثورة  اكتوبر المؤزرة .،والتي تهدف  إلى القضاء على نظام الفساد والمحاصصة الطائفية، وإستبعاد الطبقة السياسية الفاشلة و ان ترحل عن المشهد السياسي العراقي والعمل على إنتخابقيادات كفوءة ونزيهة قادرة على بناء عراق ديمقراطيآمن مستقر يسوده القانون والعدالة الاجتماعية ينعم فيه الجميع بخيراته.

عاش العراق وشعبه

المجد والخلود لشهداء ثورة اكتوبر المجيدة

والشفاء العاجل لجرحانا

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

09-01-

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل