/
/
/
/

طريق الشعب
استنكر الالاف من المتظاهرين في بغداد وبقية المحافظات احداث "مجزرة السنك والخلاني" التي ارتكبتها مليشيات مسلحة هاجمت المتظاهرين ليل أمس الأول، وقع ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، وحمل المتظاهرون حكومة تصريف الاعمال مسؤولية ما حدث من جريمة بشعة، مستنكرين وقوف الأجهزة الأمنية موقف المتفرج وعدم القيام بدورهم.
وافاد مصدر أمني في حديث لـوكالة "بغداد اليوم"، يوم أمس، أن ساحة التحرير، وسط بغداد، شهدت توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين منذ ساعات الصباح الأولى، مؤكداً أن الساحة يسودها الهدوء التام دون وجود اي مصادمات قرب الساحة، مشيراً الى ان "المتظاهرين استعادوا السيطرة على جسر السنك وكراج السنك وساحة الخلاني وشارع الرشيد وحافظ القاضي القريبة من جسر الاحرار، وان القوات الامنية متواجدة مع المتظاهرين دون حملها السلاح".
وقال مراسلنا في ساحة التحرير، ان المتظاهرين شيعوا عددا من جثامين الشهداء الذين سقطوا في مجزرة يوم أمس، وردد المشيعون هتافات تندد بالقتل والإرهاب الذي يتعرض إليه المتظاهرون، معبرين عن عزمهم على الاستمرار في الانتفاضة حتى تحقيق اهدافها، وان محاولات قوى الفساد والقتل لن تثنيهم عن تحقيق اهدافهم.
وفي البصرة، تواصلت الاحتجاجات في قضاء الفاو، مطالبة بمحاسبة الفاسدين الذين تسببوا في هدر ثروات البلاد، ولم يعالجوا مشاكل البطالة بحسب متظاهرين في القضاء.
وأشار، مراسل "طريق الشعب" في المحافظة، الى ان "القضاء شهد تظاهرة لطالبات الإعدادية مساندة للمحتجين الذين أعادوا فتح البوابات الرئيسة للمستودعات النفطية في قضاء الفاو وميناء الفاو بعد اللقاء مع الهيئات التنسيقية للمتظاهرين في القضاء مع قائد عمليات البصرة الفريق الركن قاسم جاسم نزال.
الى ذلك، أعلن ناشطون مدنيون في محافظة الديوانية، يوم أمس، عن تنظيم اضراب عام عن الدوام في المحافظة اليوم، احتجاجاً على مجزرة الخلاني في بغداد، واتهم ناشطون في المحافظة ان "ما قامت به مليشيات الأحزاب المتنفذة من مجزرة بحق المعتصمين لن يثنينا عن تحقيق مطالبنا".
ودعا الناشطون "الجميع من طلبة المدارس والاساتذة والموظفين الى تفعيل دورهم الوطني وعدم الدوام اليوم، والمشاركة في التظاهرة الغاضبة التي ستنطلق اليوم، احتجاجاً على أفعال الأحزاب المتنفذة تجاه المتظاهرين".
ورفع المئات من المتظاهرون في المحافظة شعارات تطالب بمحاكمة أعضاء مجلس النواب عن المحافظة وأعضاء مجلس المحافظة بتهم هدر المال العام وبيع المناصب، وطالبوا كذلك بمحاكمة محافظ الديوانية وقائد الشرطة الأسبق بتهم قتل المتظاهرين في تشرين الاول الماضي.
وفي سياق متصل اقام متظاهرو كربلاء تشيعا رمزيا للشهداء الذين سقطوا في احداث جسر السنك يوم أمس الأول، وندد المتظاهرون في كربلاء بالمجزرة الوحشية.
واستمر توافد المئات من الطلبة والمواطنين الى ساحة التربية وسط المحافظة، معلنين استمرار الاضراب في المحافظة، واستمرار الفعاليات الشعرية والاعمال المسرحية.
وانطلقت تظاهره حاشدة في السماوة، جابت شوارع المدينة متجهة الى ساحة الغدير وسط المحافظة، مرددة هتافات تشدد على سلمية التظاهرات وتطالب بخروج الفاسدين، مستنكرين عمليات القتل ضد المتظاهرين في بغداد.
وطالب المتظاهرين في المدينة بضرورة الإسراع في الإصلاح السياسي الشامل ومنع حالات الخطف والقتل ضد المتظاهرين.
وفي السياق نفسه، استمر توافد الآلاف من المتظاهرين الى ساحة التظاهر قرب مجسر ثورة العشرين وسط المحافظة، مستنكرين المجزرة البشعة التي قامت بها العصابات المسلحة ضد المتظاهرين، مطالبين بكشف الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل وتوفير الحماية للمتظاهرين السلميين.
وكشف المنتفضون في بابل عن استمرار الإضراب في عموم المحافظة حتى تحقيق كافة المطالَب.
من جانبها كثفت قيادة شرطة بابل تواجدها في مداخل ومخارج ساحة الاعتصام لحماية المتظاهرين خشية تكرار احداث بغداد.
وخرج المئات من أبناء مدينة الكوت في تظاهرة حاشدة معلنين استنكارهم الجريمة البشعة التي ارتكبت ضد المتظاهرين في بغداد، محملين حكومة تصريف الاعمال مسؤولية حماية المتظاهرين والحفاظ على ساحات التظاهر، مطالبين الأجهزة الأمنية بأخذ دورها الفاعل في حماية التظاهرات.
وفي وقت سابق، انضم المئات من أهالي مدينة الحي الى ساحة الاعتصام وسط المحافظة حاملين معهم المواد الغذائية والطبية لتوزيعها على خيم الاعتصام.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل