/
/
/
/

باريس – طريق الشعب

استنكر اللقاء اليساري العربي في فرنسا، مؤخراً، المجازر الوحشية التي ارتكبت بحق المتظاهرين السلميين، مطالباً كافه القوى التقدمية والديمقراطية والحقوقية في العالم بدعم انتفاضه الشعب العراقي وفضح وإدانة هذه المجازر.
وذكر اللقاء في بيان تلقت "طريق الشعب"، نسخه منه، "إننا في اللقاء اليساري العربي في فرنسا نعرب عن استنكارنا الشديد للمجازر الوحشية التي ارتكبتها الحكومة وما زالت وبدعم من احزاب السلطة، ضد ابناء الشعب العراقي المطالب بحقه في الحياة والعيش الكريم، وندعو كافة القوى التقدمية والديمقراطية والحقوقية في العالم إلى دعم انتفاضه الشعب العراقي والى فضح وإدانة المجازر الوحشية التي ترتكب بحقها".
وأضاف البيان أن سبيل القمع الدموي الذي استخدم فيه الرصاص الحي وقنابل الغاز السام والقنابل المسيلة للدموع وخراطيم الماء الحار راح ضحيته أكثر من ٣٥٠ شهيد، وتحويل قرابة ثلاث آلاف منتفض إلى مقعدين دائمين وأصابه ما يزيد عن اربعة عشر الفا بجروح مختلفة. وبعد انقضاء أسابيع على تحويل ملفات التحقيق في مجازر الأيام العشرة الأولى من الشهر الماضي إلى القضاء، من دون محاسبة ومعاقبة القتلة الذين خططوا لها ونفذوها، رغم اعتراف المسؤولين الحكوميين تكرارا في تصريحاتهم العلنية بعدالة مطالب المتظاهرين السلميين ومشروعيتها، إلا أن التهديد ما زال مستمراً باتخاذ أقصى العقوبات بحق المتظاهرين السلميين" .
وتابع بيان اللقاء، "إننا في اللقاء اليساري العربي في فرنسا نعرب عن استنكارنا الشديد للمجازر الوحشية التي ارتكبتها الحكومة، ضد ابناء الشعب العراقي المطالب بحقه في الحياه والعيش الكريم، وندعو كافه القوى التقدمية والديمقراطية والحقوقية في العالم إلى دعم انتفاضه الشعب العراقي والى فضح وإدانة المجازر الوحشية التي ترتكبها السلطة وأدواتها القمعية ومعاقبة ومحاسبة القتلة، والى الوقوف إلى جانب حقوق الشعب اللبناني المتواجد هو أيضا في الشارع منذ شهر ونيف وكل شعوب المنطقة المناضلة من اجل نيل حريتها وسيادتها وتقدمها وخاصة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في استعادة ارضه من رجس الاحتلال الصهيوني وفي اقامة دولته الوطنية على ارضه فلسطين".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل