/
/
/
/

طريق الشعب

واصلت العاصمة بغداد، أمس الثلاثاء، احتجاجاتها في ساحة التحرير، ومناطق اخرى شهدت احداثا مدوية، لليوم الثاني عشر على التوالي، للمطالبة باستقالة الحكومة وكشف هوية قتلة المتظاهرين ومحاكمتهم، وشملت الاحتجاجات مناطق عدة منها، السيدية، والغزالية، فضلاً عن مركز الثقل الاحتجاجي في ساحة التحرير وما حولها من حشود جماهيرية كبيرة.

مواصلة بغداد للاحتجاجات

وذكر مصدر أمني، أن تجمعاً لعشرات المتظاهرين قطع طريقا قرب جسر الطابقين باتجاه منطقة الجادرية في بغداد، مشيراً إلى أن القوات الامنية كثفت اجراءاتها في تلك المنطقة. وفي السياق، اعلنت مديرية المرور العامة، أمس، الطرق المغلقة والمفتوحة في بغداد. وقال مدير العلاقات والاعلام في المديرية العميد عمار وليد في صحفي تابعته "طريق الشعب"، ان "اغلب الطرق في العاصمة بغداد افتتحت صباحاً"، مبينا ان "جسري الطالبية والمدينة افتتحا، اضافة الى طرق المشتل والبلديات وجسر بور سعيد قرب وزارة النقل"، مؤكداً ان "جسر الاحرار  وطريق الكمالية مازالا مغلقين لوجود متظاهرين فيهما، اضافة الى ساحة كمال وما حولها في منطقة العلاوي"، وفيما لفت إلى أن "جسر بن حيان باتجاه ساحة عدن مغلق لوجود متظاهرين فيه ايضاً"، جرى الحديث عن قطوعات أكثر في اماكن عدة ولكن قطع الانترنت حال دون تداول الأخبار بشكل سهل. وواصلت ساحة التحرير ومحيطها، الاحتجاجات، بعد ان قضت ليلة دامية خلال الاثنين الماضي اثناء عبور المتظاهرين على جسر الشهداء. وتوافد الآلاف من المحتجين الى ساحة التحرير منذ الصباح الباكر، ليزداد العدد مساءً بشكل أكبر.

تظاهرة في السيدية

وفي الأثناء، أفادت الأنباء، بانطلاق تظاهرة في منطقة السيدية جنوبي بغداد وسط اجراءات امنية مشددة.

ونقلت "السومرية نيوز"، عن مصدر أمني قوله، إن "العشرات خرجوا، صباح الثلاثاء، في تظاهرة قرب مدينة العاب السيدية جنوبي العاصمة بغداد، لمساندة المحتجين والمعتصمين في ساحة التحرير مركز العاصمة"، مشيراً إلى أن "المتظاهرين رفعوا شعارات تنادي بمحاكمة رموز الفساد". وتابع المصدر إن "القوات الامنية انتشرت بشكل كثيف في المنطقة المذكورة لتأمين التظاهرة، وحماية المتظاهرين".

اخرى في الغزالية

إلى ذلك، خرج العشرات من المواطنين في تظاهرة بمنطقة الغزالية غربي بغداد مساندين، المتظاهرين في ساحة التحرير.

وبحسب الأنباء، أن العشرات خرجوا، الثلاثاء، في تظاهرة بمنطقة الغزالية غربي العاصمة بغداد، مساندين المحتجين والمعتصمين في ساحة التحرير"، رافعين "شعارات تنادي بمحاكمة رموز الفساد، حيث قابل ذلك انتشار كثيف للقوات الامنية.

وعلى صعيد متصل، أفادت الأنباء بانتشار أمني كثيف شهدته منطقة العلاوي حيث مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي. كما شهدت مناطق اخرى من العاصمة فعاليات احتجاجية مهمة تسند النشاط الاحتجاجي الابرز في ساحة التحرير.

يُذكر ان الساعات الماضية رافقها انقطاع تام لشبكة الانترنت دون اي توضيح او تبرير حكومي للمواطنين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل