/
/
/
/

وجهت ثلاث منظمات معروفة هي جمعية المواطنة لحقوق الانسان ورابطة المرأة العراقية وشبكة المستقبل الديمقراطي العراقية يوم امس الاحد، شكوى ومناشدة الى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ومفوضية حقوق الانسان، تطالبهم فيها بانقاذ المتظاهرة المختطفة صبا فرحان المهداوي وكشف الجريمة بالسرعة القصوى، وجاء في الشكوى:

كانت الآنسة صبا فرحان المهداوي في ساحة التحرير تقدم خدمات طبية وإسعافات اولية للمتظاهرين يوم الجمعة المصادف 2/11/2019 وقد غادرت الساحة في الساعة العاشرة وعشرين دقيقة ليلا باتجاه البياع وهو موقع سكنها  . لكن المعلومات التي وصلتنا ان الآنسة صبا فرحان قد تم أختطافها قسريا حيث ولم تصل بيتها في تلك الليلة ولا زالت مختطفة حتى كتابة هذه السطور.

لقد حدث الكثير من الاختطافات بسبب النشاطات المدنية و الاحتجاجية و السياسية، كما حدث للسيدة افراح شوقي يوم 26/12/2017 والسيد جلال الشحماني والسيد فرج البدري ... وغيرهم.

 أن جريمة الاختطاف القسري  تعتبر من الجرائم الجسيمة الأثر وتقع المسؤولية كاملة عن هذه الجرائم على الاجهزة الامنية خصوصا  وعلى الدولة عموما. علما ان العراق من الدول الموقعة على اتفاقية منع الاختفاء القسري.

لذلك نناشدكم التحري والكشف عن جريمة اختطاف هذه الناشطة بالسرعة القصوى. ونود اعلامكم اننا سوف نقدم شكوانا عن هذه الجريمة التي تعتبر من الجرائم ذات الأثر الجسيم ضد الإنسانية، الى المنظمات الدولية ومجالس حقوق الانسان في الاتحاد الأوربي والأمم المتحدة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل