/
/
/
/

طريق الشعب

جدد طلبة الجامعات والمدارس في محافظات عدة، أمس الأحد، إضرابهم عن الدوام، والتوجه نحو ساحات التظاهر والاعتصام، منديين بعمليات القمع المستمرة اتجاه المتظاهرين، وبمحاولات تسويف مطالب العراقيين المطالبين بحلول جذرية تخرج البلاد من مأزقه الحالي.

طلبة بغداد

وواصل طلبة المدارس في العاصمة بغداد، الاضراب العام عن الدوام، لليوم العاشر على التوالي، حيث خرج الالاف من طلبة المدارس في شوارع العاصمة بمسيرات راجلة نحو ساحة التحرير.

ويأتي هذا الإصرار، بعد أن اعلنت نقابة المعلمين العراقيين، أمس الأول، استمرار الاضراب العام في عموم مدارس العراق لأسبوع آخر، تضامنا مع الحركة الاحتجاجية الجارية، فيما شهدت ساحة التحرير أيضاً جموعاً غفيرة من طالبات وطلبة الجامعات والمعاهد، مواصلين اضرابهم في اليوم الأول من هذا الأسبوع، بعد ان سبقتهم عدد من الجامعات الأهلية يوم السبت الماضي. ومن بين الإضرابات الجامعية، نظم طلبة كلية طب الكندي في بغداد، أمس، اضراباً عن الدوام، لينضموا أيضاً إلى متظاهري ساحة التحرير وهم يحملون الأعلام العراقية واللافتات التي أكدت على ضرورة الاضراب والتوجه إلى ساحات التظاهر.

ذي قار وميسان

ومن جانب آخر، توافد الآلاف من طلبة المدارس والكليات والاهالي، صباح أمس، الى ساحة الحبوبي مركز محافظة ذي قار للتظاهر. وبحسب وكالات الأنباء، فأن جموع الطلبة المحتجين، دعوا المواطنين جميعاً إلى العصيان المدني واسناد الحراك الاحتجاجي بهذه النشاط السلمي لزيادة الضغط على الحكومة، في ظل قطوعات شهدتها شوارع وجسور المحافظة.

وفي ميسان، تجددت التظاهرات الطلابية، أمس، وسط مدينة العمارة مركز المحافظة تضامنا مع الاحتجاجات.

وردد الطلبة المضربين عن الدوام، خلال تظاهراتهم، هتافات نددت بالمحاصصة الطائفية وأعلنوا تضامنهم التام مع المتظاهرين والسير وفق الاضراب العام الذي يقوم به الطلبة العراقيون في مناطق مختلفة من البلاد.

إضراب الديوانية والنجف

وفي السياق، نظم المئات من الموظفين والطلبة اضرابا عاما في محافظة الديوانية، معلنين الاستمرار في ذلك حتى الاستجابة لمطالب المتظاهرين.

وشهدت مناطق المحافظة، إضرابا عاما لطلبة المدارس والجامعات والمعاهد، فضلاً عن العديد من الدوائر الحكومية.

إلى ذلك، توافد الآلاف من الطلبة والموظفين في محافظة النجف أيضاً، يوم أمس، الى ساحات التظاهر، معلنين البدء بعصيان مدني عام.

ونظم الطلبة بأعدادهم الكبيرة تظاهرة واعتصاما شاركت بها جموع غفيرة، ودوائر حكومية عديدة لتستمر المحافظة بحراكها المطلبي حتى اللحظة.

تظاهرات طلابية في ديالى

وفي المقابل، اعلن مدير مكتب حقوق الانسان في محافظة ديالى، أمس، إن ثلاث مناطق في المحافظة، شهدت تظاهرات طلابية تضامنا مع مطالب المحتجين في بغداد والمحافظات الأخرى.

وقال المدير، صلاح مهدي، في تصريح صحفي اطلعت عليه "طريق الشعب"، أن "تظاهرات سلمية انطلقت في مناطق عليبات وسط الخالص، وتقاطع القدس، وساحة الفلاحة وسط بعقوبة، من قبل طلاب المدارس، احتجاجا على الواقع الذي تعيشه المحافظة، وتضامنا مع التظاهرات التي تشهدها العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى"، مشيراً إلى أن "التظاهرات جرى تأمينها من قبل القوات الامنية دون قطع اي طريق حتى الان".

وشهدت بابل ايضا تظاهرات لطلبة جامعة القاسم الخضراء، معلنين انضمامهم الى الاعتصام الشعبي المطلبي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل