/
/
/
/

بيان شجب و إستنكار

تعبر رابطة الاكاديميين العراقيين في المملكة المتحدة عن شجبها واستنكارها للاسلوب القمعي المنافي للدستور العراقي ولائحة حقوق الانسان والأعراف الدولية والذي استخدمته القوات الحكومية العراقية يوم 25 أيلول 2019 في تفريق الاحتجاج السلمي الذي نظمه حملة الشهادات العليا وهم يمارسون  حق التعبير والتجمع و التظاهر التي كفلها الدستور العراقي.

كان حريا بالحكومة العراقية الاستجابة لمطالب حملة الشهادات العليا  المشروعة وتوفير فرص العمل لهم وذلك بتفعيل قانون مجلس الخدمة الاتحادي ليساهموا في انتشال العلم والتعليم في العراق من المستوى المتدني الذي وصل اليه وللمساهمة في بناء عراقنا. ولا شك ان استمرار هكذا أساليب في اغفال مطاليب المواطنين، و مقابلتها باساليب تعسفية شديدة، سيزيد من عزلة الحكومة عن الشعب و سيؤدي الى غضب عام لا تحمد عقباه.

 نستنكر مرة اخرى الأساليب القمعية ونطالب بفتح تحقيق في حادثة فض الاحتجاج السلمي وتقديم المتهمين الى القضاء. ونعرب عن تضامننا التام مع الحقوق المشروعة لحملة الشهادات العليا.

الهيئة ألادارية لرابطة الاكاديميين العراقيين في المملكة المتحدةً

27/09/2019

********************************

نعم لتحقيق مطاليب الجماهير الشعبية العادلة

كل التضامن مع ابناء شعبنا العراقي في حراكه الجماهيري

نحن في تنسيقيات التيار الديمقراطي في الخارج، نعلن تضامننا الكامل مع الحراك الجماهيري الذي يخوضه شعبنا من اجل حقوقه المشروعة في توفير فرص العمل والخدمات الاخرى من صحة وتعليم.

اننا ندعم بشكل كامل مطالب المتظاهرين العادلة في ايجاد فرص عمل للاستفادة من خبراتهم ، ونستنكر بشدة ما يتعرض له النشطاء المدنيون وخاصة اصحاب الشهادات العليا من تهميش وإقصاء وشظف العيش الكريم٠

ان الاعتداءات والممارسات القمعية التي حصلت من قبل القوات الأمنية ، تعد انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والدستور العراقي الذي كفل حق الجميع بالتظاهر والتعبير عن الرأي ، ويضمن لهم العيش بكرامة٠

ولكن نظام المحاصصة الطائفي والفساد المستشري في مؤسسات الدولة، مستمر في تهميش مطالب الشعب العادلة، وعدم الشعور بالمسؤولية اتجاه الوطن والناس وبالأخص الحراك الجماهيري٠

نحن في تنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج سنعمل بكل ما في وسعنا لايصال صوت شعبنا ومطالبه العادلة الى المجتمع الدولي والرأي العام العالمي ، وسنكون صوت الحراك الجماهيري الهادر، وصوت المهمشين والمعدمين ، حتى ينال شعبنا حقوقه المشروعة كاملة في العيش الرغيد والأمن المستقر٠

اننا ندعم بقوة واصرار الاحتجاجات والتظاهرات السلمية من اجل التغير الجذري الشامل في المؤسسات الدولة التعليمية والخدمية لتحقيق تطلعات شعبنا في بناء دولة المؤسسات الدولة العلمانية الديمقراطية التي تحمي حقوق الجميع٠

ان تنسيقيات التيار الديمقراطي في الخارج تطالب بمحاسبة المعتدين على المتظاهرين السلميين ، ووضع حد لكل الانتهاكات والاعتداءات  المستمرة ضدهم٠

ونطالب الرئاسات  الثلاث، (رئاسة الجمهورية، رئاسة مجلس النواب، ورئاسة مجلس الوزراء) بالتدخل المباشر والتحقيق حول ما حصل من اعتداء سافر على المتظاهرين ، وإحالة المعتدين من الأجهزة الأمنية الى القضاء لينالوا جزائهم العادل. 

كما اننا ندعو شعبنا لمواصلة الحراك الجماهيري السلمي المطالب بالتغيير الشامل وبناء دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية ٠

لا للاعتداء على المتظاهرين السلميين، نعم لتحقيق مطالبهم  المشروعة٠

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي في الخارج

العراق يستحق الأفضل

28-9-2019

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل