/
/
/
/

بغداد – طريق الشعب

ازدادت نسبة متعاطي المواد المخدرة والمتاجرين بها بشكل ملحوظ في العراق وإقليم كردستان في الآونة الأخيرة، رغم المحاولات الحثيثة لحكومتي بغداد وأربيل من أجل الحد من هذه الظاهرة.

ووفقاً لإحصائيات وزارة الصحة العراقية، فإن عدد مدمني المواد المخدرة بين الشباب العراقي ارتفع بنسبة 5 في المائة مقارنةً بالعام الماضي.

من جهته أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، أنه خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، ألقي القبض على 4201 متهم في العراق، باستثناء إقليم كردستان، من بينهم 2641 ممن صدرت بحقهم أحكام بتهم تتعلق بالمخدرات.

وفي مدينة أربيل لوحدها، ضُبط 415 كيلوغراماً من المواد المخدرة خلال عام 2018 فقط، كما اعتقل 941 شخصاً بتهم متعلقة بالمخدرات.

وخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2019، اعتقلت المديرية العامة لمكافحة المخدرات في أربيل، دهوك، سوران وآكري، 651 شخصاً، صدرت أحكام بحق 235 منهم، فيما لا تزال ملفات 416 آخرين في المحاكم.

كما تم ضبط 92 كيلوغراماً من المواد المخدرة، بواقع 87 كليو غراما و151 غراما من الهيرويين، و2 كيلو و827 غراما من مادة الكريستال، و1 كيلو و5 غرامات من مادة الترياق، فضلا عن 732 غراما من الحشيش و7 آلاف و579 شريطاً من الحبوب المخدرة.

وفي السليمانية، اعتقل 223 شخصاً بتهم تتعلق بتجارة وتعاطي المخدرات خلال الأشهر القليلة الماضية، من بينهم 26 امرأة.

وأفادت مديرية الإصلاح في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بإقليم كردستان، بأنه حتى عام 2018 لم تكن هناك نساء مدمنات على المواد المخدرة من أهالي إقليم كردستان، أما الآن، فهناك 32 امرأة مدمنة في سجن إصلاح النساء بأربيل.

ووفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة، فإن عدد متعاطي المواد المخدرة حول العالم يبلغ حوالي 200 مليون شخص، من بينهم 40 مليون مدمن على المخدرات، كما أن 4 من بين كل 5 متعاطين للمواد المخدرة، يتعاطون الحشيش، ومن أكثر المواد المخدرة تعاطياً بعد الحشيش، الهيرويين، الترياق والكوكايين.

إلى ذلك، أكدت مفوضية حقوق الإنسان في مدينة النجف ارتفاع نسبة الاتجار وتعاطي المخدرات، فيما وثقّت اكتظاظ السجون بالنزلاء.

وقال مدير مكتب مفوضية حقوق الأنسان في مدينة النجف فرزدق الصكبان: وثقنا اكتظاظا كبيرا لأعداد الموقوفين في مكتب مكافحة المخدرات في المحافظة تفوق طاقته الاستيعابية".

وأضاف أن الطاقة الاستيعابية للموقوفين في سجون النجف فاق الأعداد المفترضة لاحتواء السجناء؛ لذا تم افتتاح ثلاثة مكاتب لإيداع التجار ومتعاطي المخدرات في مكتب مكافحة المخدرات والتسفيرات. مؤكداً على ارتفاع كبير في نسبة الترويج للمخدرات خلال الآونة الأخيرة.

وأكد الصكبان أن المفوضية رصدت انعدام القواعد الدنيا لاحتجاز الموقوفين في سجون النجف اثر ارتفاع الطاقة الاستيعابية للسجون وقدم البنايات وسوء الوضع الصحي للمعتقلين.

ولطالما كانت السجون العراقية محطّ انتقادات شديدة بسبب الظروف السيئة داخلها.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل