/
/
/
/

طريق الشعب
تتواصل التظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات في بغداد وعدد من المحافظات، ضد تردي الخدمات او الدعوة الى الاستجابة لمطالب تتعلق بوظائف وحقوق مالية، والاحتجاج على سوء إدارات محلية وضد تفشي الفساد، ويلاحظ ان المشاركين في تلك الاحتجاجات، ينحدرون من خلفيات اجتماعية مختلفة ومتنوعة، بين موظفين وخريجين ومواطنين، فيما اعلنت مفوضية حقوق الانسان في بابل، إطلاق سراح المتظاهرين الذين اعتقلتهم القوات الأمنية أمس الأول الاثنين، عقب تظاهرة غاضبة في ناحية المدحتية، جنوبي بابل.

المطالبة بوظائف

ففي بغداد، تظاهر العشرات من خريجي الجامعات بينهم من حملة شهادات الماجستير والدكتوراه، قرب المنقطة الخضراء في حي كرادة مريم. وطالب المتظاهرون بفرص تعيين في وزارات ومؤسسات الدولة بحسب تخصصاتهم، منتقدين التعيينات المحدودة التي تكون عبر "الواسطة والمحسوبية".

توقف مشروع سكني

وفي بغداد أيضا، نظم العشرات من المواطنين، المتعاقدين على تسلم شقق سكنية من مجمع التاجيات السكني، تظاهرة احتجاجية امام مبنى وزارة الاسكان والاعمار في منطقة العلاوي وسط بغداد.
التظاهرة جاءت احتجاجا على توقف العمل في المشروع وعدم ايفاء الوزارة بوعود تسليمهم الشقق السكنية المقررة، مطالبين باستعادة مبالغهم المالية التي دفعوها وفقا لعقود مبرمة بدلا من الشقق المتوقفة منذ سنوات.
وسبق أن تظاهر العشرات من المتعاقدين على تسلم شقق سكنية من مجمع التاجيات بسبب توقف العمل في المشروع منذ عام 2015 دون معرفة الاسباب. وافادت تقارير صحفية أن مكتب المفتش العام في وزارة الاعمار والإسكان، شكل لجنة للتحقيق في أسباب تلكؤ الشركة المنفذة لمجمع التاجيات السكني، فضلاً عن قيام الشركة برفع دعوى أمام القضاء العراقي، تطالب فيها دائرة الإسكان، بدفع مبلغ قدره ستة ملايين دولار، كدفعة لاستكمال تنفيذ المشروع.

مطالبة عبد المهدي بالتدخل

وفي محافظة البصرة، نظم عدد من موظفي السكك الحديد التابعة الى وزارة النقل وقفة احتجاجية للمطالبة بإشغال قطع الاراضي التي منحت قبل عامين، فيما طالبوا رئاسة الوزراء ووزير النقل التدخل وحسم ملف الاشغال.
وقال عدد من المتظاهرين لوسيلة اعلام محلية، ان وزير النقل السابق خصص 3 مقاطعات تتضمن 350-400 قطعة لموظفي السكك الحديدية غير ان تأخر الاجراءات الادارية حالت دون اشغالها، مشيرين الى ان متنفذين بصدد استثمارها على الرغم من تخصيصها للموظفين.
واضافوا انه في حال عدم تنفيذ مطلب الاشغال فستكون هناك اجراءات تصعيدية على حد قولهم.

اعتصام مستمر

وفي محافظة ذي قار، يواصل العشرات من اهالي قضاء سوق الشيوخ لليوم الثاني على التوالي اعتصامهم مطالبين بإقالة جميع مدراء الدوائر الخدمية احتجاجا على تردي واقع الخدمات واستمرار معاناتهم منذ سنوات عديدة بالإضافة الى حسم ملف تعيين قائممقام جديد للقضاء بعيدا عن المحاصصة الحزبية.
وقال أحد المعتصمين مرتضى علي، ان اعتصامهم سيستمر الى حين تحقيق مطالبهم على الرغم من عدم حضور اي مسؤول لمقابلتهم خلال هذين اليومين.

صرف رواتب متأخرة

وفي ذي قار أيضا، تظاهر العشرات من موظفي دائرة الصحة من المتعينين الجدد والبالغ عددهم 1500 موظف، امام مبنى الدائرة احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم لمدة خمسة أشهر.
وقال أحد المتظاهرين علي الياسري، ان تظاهرة أمس (الثلاثاء) تأتي للمطالبة بإطلاق رواتبهم المتأخرة بعد صدور اوامر مباشرتهم في الدوام الرسمي، الا انهم يعانون عدم استلام رواتبهم طيلة الفترة الماضية، مؤكدا انه وزملاءه سيواصلون التظاهرات والتصعيد فيها في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

إطلاق سراح متظاهري المدحتية

في الاثناء، اعلنت مفوضية حقوق الانسان في بابل، إطلاق سراح المتظاهرين الذين اعتقلوا أمس الأول الاثنين.
وقال مدير مكتب المفوضية بالمحافظة احمد العطار، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "المفوضية أوفدت لجنة خاصة أشرفت على أوضاع المتظاهرين الذين اعتقلتهم السلطات الأمنية على خلفية التظاهرات والتي خرجوا بها في ناحية المدحتية جنوبي الحلة"، مشيرا الى ان "المفوضية عملت بالتنسيق مع قيادة شرطة بابل على إطلاق سراح جميع المعتقلين وتقصت موضوع تواجدهم في المعتقل فيما إذا كانوا قد تعرضوا الى التعذيب أثناء الاحتجاز ".
واضاف العطار أن "المفوضية العليا عملت على تدوين جميع مطالب المتظاهرين وسلمتها الى الحكومة المحلية للعمل على تنفيذها".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل