/
/
/
/

طريق الشعب
اعتقلت القوات الأمنية في بابل، أمس الاثنين، أكثر من ٥٠ متظاهراً في ناحية المدحتية جنوبي بابل، إثر محاولتهم اقتحام المجلس المحلي خلال التظاهرة التي خرجوا بها أمام المجلس احتجاجاً على تدهور الخدمات، وفيما باشر عدد من مواطني قضاء سوق الشيوخ باعتصام مفتوح، استنكرت محلية الحزب الشيوعي العراقي في ميسان اعتقال والاعتداء على عدد من الخريجين العاطلين من حملة شهادة الهندسة اثناء تظاهرة نظموها أمس الأول الاحد امام مقر شركة نفط ميسان.

بغداد: المهندسون المعتصمون

وفي بغداد، قامت النائب عن تحالف سائرون، هيفاء الأمين، في ساعةٍ متأخرة من ليل الاحد بزيارة المهندسين المعتصمين منذ أسبوع امام نقابة المهندسين في بغداد، واستمعت الى مطالبهم، التي منها التوظيف المركزي.
وقالت الأمين، ان تخصصات المهندسين المتنوعة يمكن لجميع الوزارات ان تستوعبهم، او يتم توظيفهم في الشركات المستثمرة بدلاً من العمالة الأجنبية، او الاستفادة منهم في إعادة تشغيل المصانع المغلقة في جميع المحافظات.
واضافت الأمين، ان هناك مهندسات معتصمات مع اطفالهن وشباب جيوبهم خاوية، يشعرون بالمرارة بسبب الإهمال، متعهدة بالدفاع عنهم والوقوف معهم لاسترجاع حقوقهم.

ميسان: اعتداء واعتقال

وفي محافظة ميسان، استنكرت محلية الحزب الشيوعي العراقي، قيام قوة تابعة لقيادة شرطة ميسان باستخدام القوة لتفريق تظاهرة نظمها المهندسون العاطلون، أمس الأول الاحد، واعتقال أربعة منهم، مؤكدة ان ذلك يتنافى مع حقوق الإنسان ومبادئ الدستور وخاصة المادة ٣٨.
وأعربت عن قلقها، من استخدام الأسلوب العنفي في مواجهة المحتجين حيث تكررت أكثر من مرة في محافظة ميسان مثل هذا الحالات. وقال البيان: اكدنا سابقا بان القضاء على البطالة وتوفير فرص العمل لأبناء ميسان يكون من خلال: (تشغيل المعامل الكبيرة الستة المعطلة، وتشغيل المعامل الصغيرة، ومنع الاستيراد المفرط وتشجيع المنتج الوطني، وتقليل العمالة الأجنبية الوافدة)، محذراً من ان "استخدام العنف والقوة، لا يحل الأزمات المتزايدة لأبناء شعبنا بل انه يزيد من السخط لدى الجماهير وتكون مردوداته سلبية".

بابل: اعتقال متظاهرين

ونقلت وسائل اعلام محلية عن مسؤول في المجلس المحلي لناحية المدحتية التابعة لمحافظة بابل، قوله، إن القوات الأمنية اعتقلت أكثر من ٥٠ متظاهراً جنوبي الحلة بعد أن خرجوا في تظاهرات غير مرخصة وحاولوا اقتحام المجلس البلدي، مشيرا الى ان المتظاهرين قاموا برمي الحجارة على بناية المجلس ومن ثم حاولوا اقتحامها. من جهته، ذكر مدير إعلام قيادة شرطة بابل العميد عادل الحسيني، أن ” التظاهرة لم تكن مرخصة من قبل القوات الأمنية، وأن بعض المندسين حاولوا إثارة اعمال شغب وجر المتظاهرين إلى القيام بأعمال عنف”.
يشار إلى أن سكان ناحية المدحتية نظموا في وقت سابق تظاهرات عديدة، للمطالبة بتحسين الخدمات الأساسية ومكافحة الفساد.
ذي قار: اعتصام مفتوح

وفي قضاء سوق الشيوخ التابع لمحافظة ذي قار، نظم عدد من مواطني القضاء، اعتصاما مفتوحا للمطالبة بإقالة مدراء الدوائر المقصرين.
وقال أحد المتظاهرين بهاء محسن، ان القضاء يعاني نقصا شديدا في الخدمات طيلة السنوات الماضية الامر الذي يتطلب تجديد ادارات الدوائر الخدمية من اجل تحسين واقع الخدمات في القضاء.

البصرة: إطلاق سراح متظاهرين معتقلين

في الاثناء، وصل الى محافظة البصرة، فريق من مفوضية حقوق الإنسان لمتابعة تحقيق مطالب المتظاهرين وإطلاق سراح المعتقلين منهم.
وقال عضو المفوضية فيصل عبد الله، في تصريح صحفي، ان قيادة شرطة البصرة أطلقت سراح خمسة من المتظاهرين المعتقلين لديها وذلك بعد مناقشة ذلك الأمر مع القيادة، مبينا أنهم طالبوا بضرورة تدريب القوات الأمنية على مبادئ حقوق الإنسان في التعامل مع الاحتجاجات مستقبلاً.
ولفت مدير مكتب حقوق الإنسان في البصرة مهدي التميمي، الى أن مكتبه سجل انتهاكات بحق المتظاهرين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل