/
/
/
/

طريق الشعب
عقد التيار الديمقراطي العراقي في المملكة المتحدة، السبت الماضي، مؤتمره السنوي السابع في لندن تحت شعار "من أجل اقامة الدولة المدنية الديمقراطية، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية".
وافتتح المؤتمر بترحيب بالحضور وعزف النشيد الوطني العراقي والوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء العراق وتكريما لأصدقاء اعزاء رحلوا خلال العام المنصرم. وألقيت خلاله كلمة اللجنة التنسيقية للتيار الديمقراطي العراقي في المملكة المتحدة، والتي أشارت إلى "استمرار الازمات في العراق وتعثر الأداء الحكومي واستمرار هيمنة المحاصصة على العملية السياسية"، معتبرة أن "تشكيلة التيار تمثل تجمعا طوعيا لنشطاء ديمقراطيين متطوعين كأفراد بصفتهم الشخصية، وان هذه هو الأساس والإطار الجامع لنشطاء ومناصري التيار وصفته الرئيسية".
ونوهت الكلمة، إلى "طبيعة عمل التيار الديمقراطي في بريطانيا والمجالات المختلفة التي يتم التركيز عليها والرغبة في الارتقاء بالعمل من مستوى محدود بالاحتجاج والتضامن مع قضايا الوطن، الى مستوى اكثر فاعلية في تمثيل الديمقراطيين العراقيين في بريطانيا بصفتهم مواطنين بريطانيين بالإضافة الى كونهم عراقيين تهمهم قضايا شعب العراق ومصالحه الوطنية"، مشيدة بـ"دور متطوعي التيار في دعم عمل التنسيقية رغم ان عدد المساهمين ما زال دون المرتجى لعوامل عديدة من بينها ضعف الرغبة في العمل التطوعي الجماعي وتفضيل العمل الفردي لدى العديد من النشطاء".
ولفتت كلمة التيار، إلى "أهمية التعاون والتنسيق بين التيار وبقية المنظمات الديمقراطية العاملة في الساحة البريطانية، وخصوصا في هذه الفترة التي تجري فيها محاولات فرض ممثلين ومجالس لتمثيل الجاليات في المهجر من قبل الحكومة العراقية".
وتم التنويه خلال اعماله، إلى العديد من رسائل التهنئة والتحايا الواردة من منظمات وأصدقاء ومناصرين لم يتمكنوا من الحضور، لتجري بعدها جلسات الأعمال والمناقشات حول الوثائق المطروحة التي تضمنت مستجدات الوضع السياسي والأزمات الداخلية والخارجية التي تهدد العراق وشعبه، فضلا عن مناقشة الجوانب المتعددة لعمل التيار في السنة الماضية وآفاق العمل المقبل وخرج المؤتمرون بعدد من القرارات والتوصيات المناسبة لتأطير وتوجيه العمل المقبل".
وانتخب في نهاية المؤتمر خمسة زملاء لعضوية التنسيقية الجديدة لإدارة العمل في الفترة اللاحقة

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل