/
/
/
/

تضامن عبد المحسن

في مناسبة أسبوع الممرضة العالمي الذي يبدأ يوم 12 أيار من كل عام، عقد "منتدى التسامي" التابع لرابطة المرأة العراقية في بغداد، السبت الماضي، ندوة علمية قدمها كل من الممرضة الجامعية كفاح السوداني والماسيرة نازدار.

الندوة التي حملت عنوان "دور الممرضة في المجتمع"، حضرها جمع من الرابطيات والمثقفات والناشطات في مجال حقوق المرأة. فيما أدارتها الرابطية والكاتبة نعيمة مجيد، التي ألقت الضوء على سيرتي مقدمتي الندوة، الذاتية والمهنية.

الممرضة كفاح السوداني، استهلت الندوة متحدثة عن أهمية دور الممرضة في المستشفيات، مسلطة الضوء على تاريخ هذه المهنة ومراحل دراستها أكاديميا في كلية التمريض، فضلا عن المهام التي تناط بالممرضة بعد تخرجها.

وذكرت السوداني أن أهم شعار تحمله الممرضة طيلة عملها المهني، هو "ضع نفسك مكان المريض"، ما يعد أحد أبرز الدروس الإنسانية لمهنة التمريض.

ثم تناولت تاريخ المهنة، وقالت انه في البداية كانت المهمشات في المجتمع هن فقط من يعمل في مهنة التمريض، حتى جاءت رائدة التمريض البريطانية فلورنس نايتينغيل، أبان الحرب العالمية الثانية، واطلعت على احوال النساء الممرضات، فاحتضنتهن، على اعتبارها من عائلة غنية، وساعدتهن، ووضعت أسس التمريض الحديث، التي تفرض على الممرضة دراسة علوم التشريح والفسلجة والأدوية وأخلاق المهنة.

وحذرت الممرضة كفاح في حديثها، من المعلومات الطبية والعلمية المغلوطة التي يتداولها بعض المواقع الالكترونية، وخاصة في ما يخص تعاطي الأدوية. فيما لفتت إلى تناقص أعداد الممرضات في المستشفيات الحكومية، نظرا لإغلاق مدارس التمريض، مطالبة الجهات المعنية بإعادة افتتاحها.

إلى ذلك تحدثت الماسيرة نازدار عن ظروف مهنة التمريض في العراق، موضحة أن الكثير من الفتيات بتن لا يرغبن في العمل في هذه المهنة، نظرا لقلة راتبها الشهري، ما يترك فراغا كبيرا في المستشفيات.

وفي سياق الندوة قدمت د. أبهى، التي كانت بين الحضور، مداخلة تطرقت فيها إلى ظاهرة عدم سماح بعض العائلات لبناتهن بالعمل في مجال التمريض، أو البقاء في الخفارات الليلية في المستشفيات، مبينة أن هذا الأمر أثر كثيرا على الأداء الطبي في المستشفيات، ومطالبة في الوقت ذاته بوضع حل لهذه المشكلة.

فيما كانت لرئيسة رابطة المرأة، شميران مروكل، مداخلة دعت فيها النساء الناشطات إلى أن يكون لهن دور فاعل في علاج الظواهر السلبية المتفشية في المجتمع، خاصة ما يتعلق بالعوائق التي توضع أمام مشاركة المرأة في العمل، مشددة على أهمية تنظيم الندوات التثقيفية التوعوية والنشاطات الميدانية التي تساهم في تعزيز دور المرأة ودعم عملها المهني.

وفي الختام جرى تكريم الممرضتين كفاح السوداني والماسيرة نازدار بقلادتي إبداع، تقديرا لمسيرتيهما في مهنة التمريض على مدى 50 عاما.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل