/
/
/
/

طريق الشعب
نظم موظفو مديريات البلدية والبلديات والماء والمجاري في عدد من المحافظات، امس الأحد، وقفات احتجاجية قرب دوائرهم، للمطالبة بزيادة رواتبهم ومنحهم امتيازات وظيفية، ملوحين بالإضراب عن العمل في حال الاستمرار بتجاهل مطالبهم، وفيما تظاهر عمال في كهرباء النجف، احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم منذ اشهر عدة، اعتصم أهالي مناطق واقعة في شرق بغداد، ضد تردي الخدمات الأساسية في مناطقهم.

موظفون مستبعدون

نظم صباح امس الاحد، العشرات من موظفي العقود المستبعدين في مفوضية الانتخابات، اعتصاما امام مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في منطقة العلاوي وسط بغداد، مطالبين بعودتهم وتطبيق قرار مجلس الوزراء الخاص بتكييف العقود.

خدمات سيئة

كما نظم العشرات من اهالي منطقتي السعادة والكرامة التابعتين الى منطقة المعامل شرقي بغداد، الاحد، اعتصاما امام بوابة مستودع نفط الرصافة الذي يعتبر رئة بغداد الذي يزودها بالوقود.
واكد المعتصمون أن اعتصامهم جاء بسبب تدهور الخدمات وانعدامها في المنطقتين، مهددين بتصعيد الاعتصامات اكثر في حال عدم الاستجابة لمطالبهم بالسرعة الممكنة بعد ان تعذر تحقيقها منذ سقوط النظام السابق والى يومنا هذا.

عمال في النجف

وفي محافظة النجف، تظاهر العشرات من موظفي الاجور اليومية من مهندسين وفنيين وعمال في مديرية كهرباء النجف أمام مبنى المحافظة ومبنى المديرية، مطالبين بتثبيتهم وصرف رواتبهم المتوقفة منذ اشهر.
وتحدث احد المهندسين المشاركين، لـ"طريق الشعب"، انه يعمل منذ ١٢ عاما وباجر ٢٠٠ الف دينار فقط وكل العاملين معرضين الى مختلف انواع المخاطر.. ولم تتم الاستجابة لمطالبهم بالرغم من المطالبات الكثيرة.

موظفو دوائر البلديات

وشهدت أمس الاحد، محافظات عدة، وقفات احتجاجية، نظمها موظفو مديريات البلدية والبلديات والماء والمجاري، للمطالبة بزيادة رواتبهم ومنحهم امتيازات وظيفية، ولوحوا بالإضراب عن العمل في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.
ففي البصرة، تجمع الموظفون قرب دوائرهم وطالبوا خلال وقفتهم الحكومة بزيادة رواتبهم ومنحهم امتيازات وظيفية تشمل تخصيص قطع أراض سكنية لهم، وتثبيت العاملين بصيغة عقود على الملاك الدائم.
وبحسب وسائل اعلام محلية، ان موظفي مديرية الماء كان من المقرر أن ينظموا اضراباً عن العمل يؤدي الى قطع المياه عن المواطنين، إلا أن الحكومة المحلية أقنعت وفداً من نقابة البلديات والأشغال بتأجيل الاضراب.

تلويح بالتصعيد

وفي ذي قار، نظم زملاؤهم وقفة احتجاجية أمام مبنى مجلس المحافظة للمطالبة بتحسين الواقع المعيشي.
وقال معاون مدير بلديات ذي قار راسم نجم، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إنهم يطالبون بتحسين رواتبهم أسوة برواتب الموظفين في دوائر الوزارات الأخرى، وتوفير حق السكن، وتثبيت الأجراء اليوميين، مبينا أن هذا الاحتجاج هو الثالث من نوعه، وسيكون هناك تصعيد في حال عدم تحقيق المطالب.

إصرار على تحقيق المطالب

وفي ميسان، قال مراسل "طريق الشعب" مهند حسين، ان تنسيقية موظفي وزارة البلديات والاشغال العامة، نظمت وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوق ومخصصات قالوا انها الغيت عنهم عنوة.
وجاءت هذه الوقفة بعد تظاهرتين أقامتهما المديريات التابعة للوزارة، حيث يشكون من تدني مستوى رواتبهم مقارنة مع بقية الوزارات، على الرغم من خطورة عملهم وتعاملهم مع مواد سامة كالكلور وغاز الميثان وغيرها من الغازات الخطرة.
وألقى المهندس جبار البهادلي، احد المشاركين، بيانا، شدد فيه على المضي قدما لتحقيق وانتزاع حقوق الموظفين رغم أي عائق، مطالبا من الجموع الصمود والثبات من أجل إحقاق الحق والوقوف صفا واحدا بوجه الذين يحاولون أن يسوفوا مطالبهم المشروعة وفق القانون، واستعرض البهادلي مجمل المطالب التي سبق وأن تم رفعها إلى الحكومة المحلية والمركزية وكذلك تم إيصالها لنواب محافظة ميسان.
وتحدث لـ"طريق الشعب" الموظف حسين محمد، قائلا "نحن ومن دون بقية الوزارات لا تتعدى رواتبنا الثلاثمائة ألف دينار فكيف تكفي في ظل الأسعار المرتفعة للمعيشة كالمواد الغذائية التي اختفت من البطاقة التموينية أغلب موادها بالإضافة إلى ارتفاع أجور السكن فكيف نعيش بمثل هكذا راتب متدن"، مضيفا "وقفتنا هذه وقتية لحين التصعيد ونحن عازمون على تحقيق مطالبنا المشروعة في العيش الكريم الذي كفله الدستور العراقي للمواطنين من السكن اللائق والعيش الكريم"، متسائلا "أي عيش كريم ورواتبنا لا تكفي لأسبوع واحد".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل