/
/
/

طريق الشعب
تظاهر خريجون وحملة شهادات عليا، امس الاثنين، في بغداد، للمطالبة بوظائف، فيما نظم آخرون تظاهرة في العاصمة أيضا، من موظفي العقود في مفوضية الانتخابات، داعين الى تثبيتهم على الملاك الدائم.
وفي البصرة، التي شهدت تظاهرتان، الأولى، نظمها عمال وموظفو العقود في دوائر البلديات، للمطالبة بتثبيتهم وصرف مخصصات مهنية، ومنحهم اراضي سكينة، وسط تهديدهم بالاضراب في حال تجاهل مطالبهم، كانت التظاهرة الثانية من قبل الأسرى السابقين خلال حرب الخليج الثانية، ضد عدم تخصيص رواتب تقاعدية لهم أسوة بالذين كانوا يقيمون في مخيم رفحاء.

المطالبة بوظائف

نظم عدد من خريجي الكليات وحملة الشهادات، صباح امس الاثنين، تظاهرة سلمية قرب جامع بنية ضمن منطقة العلاوي، وسط بغداد.
وطالب المتظاهرون، الحكومة والبرلمان، عبر لافتات رفعوها بتعيينهم في مؤسسات الدولة حسب اختصاصاتهم.
وتضم منطقة العلاوي وسط بغداد، مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.
وكان مساء الاحد، قد تظاهر العشرات من اصحاب العقود في مفوضية الانتخابات، في ساحة التحرير مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.
وتشهد بغداد ومحافظات عدة بين فترة وأخرى، تظاهرات تطالب بتثبيت اصحاب العقود على الملاك الدائم.

منح حقوق مستحقة

وفي محافظة البصرة، قال داود الفريح، مراسل "طريق الشعب"، ان المئات من موظفي وعمال بلدية البصرة ومديرية البلديات، نظموا، صباح الاثنين، تظاهرة سلمية امام مبنى محافظة البصرة وقطعوا الطريق المؤدي الى المحافظة للمطالبة بزيادة رواتب الدرجات الدنيا وصرف مخصصات بدل العدوى، اضافة الى صرف المكافآت وتفعيل قانون التأمين الصحي وتحويل الاجراء اليوميين الى عقود.

تنديد بالفساد

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالفساد، والمطالبة بتحسين الرواتب وتوزيع قطع الاراضي وقال أحد المشاركين في التظاهرة، "نظمت هذه التظاهرة بتظافر جهود بلدية البصرة ومديرية بلديات البصرة، للمطالبة بتعديل رواتب ومخصصات منتسبي البلدية والبلديات التي نعتبرها قليلة جدا قياسًا ببقية الوزارات الخدمية"، مشيرا الى "تقاضي عامل الاجر اليومي في البلدية راتبا لا يتجاوز الـ 300 الف دينار تستقطع منها ايام العطل الرسمية والمناسبات اي ان راتبه الفعلي 220 الف دينار لا غير، فيما يحصل الحرفيون والعاملون الباقون الذين يعملون على الملاك الدائم على 240 ألف دينار لا غير، وهذا مبلغ لا يكفي لسد فواتير الانترنت وبعض الاحتياجات المنزلية.
وطالب بشمول المستحقين بتوزيع قطع الاراضي السكنية، وتثبيت العقود والاجراء اليوميين، كذلك احتساب الترفيع من تاريخ الاستحقاق اسوة بما معمول به في اغلب دوائر الدولة، مؤكدا على ضرورة إعادة النظر من قبل الجهات المعنية كوزارة الإعمار والإسكان والبلديات ثم المالية ومجلسي الوزراء والنواب، في رواتبهم وإنصاف هذه الشريحة.

رواتب تقاعدية

وفي البصرة أيضا، نظم العشرات من الأسرى السابقين خلال حرب الخليج الثانية، وقفة احتجاجية قرب مجلس محافظة البصرة للمطالبة بصرف رواتب تقاعدية.
وقال رئيس رابطة أسرى حرب الخليج الثانية عبد الكريم العبودي، لوكالة "السومرية نيوز"، إن "عشرات العسكريين السابقين الذين وقعوا أسرى خلال حرب الخليج الثانية في عام 1991 شاركوا في وقفة احتجاجية قرب مجلس المحافظة الواقع في منطقة المعقل للمطالبة بحقوقهم، خاصة وأن اتفاقية جنيف لعام 1949 أكدت أهمية الاعتناء بالأسرى خلال وبعد إطلاق سراحهم"، مبيناً أن "المشاركين في الوقفة يطالبون مجلس النواب والحكومة العراقية بمنحهم رواتب تقاعدية أسوة بأقرانهم الذين كانوا محتجزين في مخيم رفحاء في السعودية".
ولفت العبودي إلى أن "الأسرى العراقيين تم احتجازهم في مخيم رفحاء لأشهر عديدة، ومن ثم عادوا إلى العراق، وتم احتجازهم والتحقيق معهم بقسوة قبل إرجاع بعضهم إلى صفوف الجيش، وتسريح بعضهم الآخر من الخدمة العسكرية".

وقفات احتجاج اخرى

بدوره، قال أحد منظمي الوقفة هشام الكناني، إن "عدد الأسرى العراقيين خلال حرب الخليج الثانية بحدود 32 ألف عسكري سابق، منهم بحدود ثلاثة آلاف من محافظة البصرة"، موضحاً أن "وقفات مشابهة من المؤمل تنظيمها في محافظات أخرى خلال الأيام المقبلة للمطالبة بحقوقنا".
يذكر أن رابطة أسرى حرب الخليج الثانية تم تأسيسها عام 2014، وأخذت تنشط في الآونة الأخيرة للمطالبة بمنح أعضائها رواتب تقاعدية على غرار الرواتب التي صرفتها الحكومة للعراقيين الذين كانوا يقيمون في مخيم رفحاء.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل