/
/
/

جريمة يندى لها جبين الإنسانية!

أقدمت عصابات داعش الهمجية على جريمة بشعة بقتل وقطع رؤوس خمسين من الفتيات الايزيديات الاسيرات في منطقة الباغوز، قرب دير الوزر في سوريا.

ان هذا الفعل الإجرامي الشنيع يضيف لما قام به هؤلاء القتلة من جرائم بحق شعبنا من تدمير وقتل وتهديم وسبي وتشريد. اننا ندين بشدة هذا العمل الإجرامي والذي لا يمت إلى الإنسانية بصلة ويستهدف العراقيون الاصلاء من الطائفة الايزيدية المسالمة التي عانت الامرين على ايدي القتلة الهمجيين.

ان شعبنا العراقي لن يشعر بالأمن والأمان الا بالقضاء على هذه الزمرة المجرمة والاقتصاص منهم بشكل عادل.

ونعرب عن استغرابنا واستنكارنا للموقف الحكومي والرسمي، في العراق، الساكت عن ادانة هذا الفعل الاجرامي مما يعكس مدى الاستهانة بمسؤولية الدولة القانونية والمعنوية في حماية أرواح مواطنيها.

ستبقي ذكرى هذه الكوكبة من بنات شعبنا عطرة في الذاكرة والخزي والعار لداعش ولكل من احتضن وساهم في دعم المجرمين.

ندعو لعوائل الضحايا بالصبر والسلوان

لندن 28 شباط 2019

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل