/
/
/

طريق الشعب
كشف مختار قرية زراعية في حوض الوقف بمحافظة ديالى، أمس، عن نزوح جديد داخل الوقف فيما بيّن مضمون الرسالة الشعبية التي بعثها الأهالي إلى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي.

وقال مختار قرية ابو كرمة، في حوض الوقف (شمال شرق بعقوبة) جمعة الربيعي لوكالة (بغداد اليوم)، إن "50 عائلة من قريتي المخيسة وابو كرمة نزحت خلال الايام الثلاثة الماضية بملابسها دون أي شيء للهروب من واقع مؤلم نتيجة تنامي نشاط خلايا داعش الارهابي واستمرار القنص عن بعد"، مبينا أن "التنظيم يفرض حصارا اقتصاديا على الاهالي من خلال منعهم من الوصول الى بساتينهم".
واضاف الربيعي، أن "الاهالي أمهلوا الجهات المختصة (72) ساعة لتنفيذ مطالبهم المتمثلة في القضاء على خلايا التنظيم في المنطقة، وبخلاف ذلك سيقومون بقطع طريق الوقف والمطالبة بفتح مخيم لهم خارج المنطقة تمهيدا للخروج منها لتفادي المزيد من المجازر البشرية بحق الاهالي".
ولفت مختار القرية الى أن "مضمون الرسالة التي بعثها اهالي القرية الى رئيس الوزراء يدعونه فيها الى المجيء بنفسه للاطلاع على الوضع الامني ومعرفة الحقيقة التي يتعمد المسؤولون اخفاءها"، مشيرا الى أن "المسؤولين يخفون الحقيقة من خلال ادعائهم ان ما يحدث في القرية نزاع عشائري وليست عمليات ارهابية يقف وراءها تنظيم داعش".
إلى ذلك، كشف مجلس ناحية ابي صيدا في محافظة ديالى، عن محاولة تنظيم داعش فرض "حصار اقتصادي" على الاهالي هناك، فيما أشار الى قيامه بمنع مزارعين من دخول بساتينهم في قرية المخيسة، شرقي الناحية.
وقال رئيس اللجنة الامنية في المجلس عواد الربيعي، لوكالة (بغداد اليوم)، إن "تنظيم داعش منع، وفق المعلومات المتوفرة لدينا مزارعين من اهالي قرية المخيسة شرقي ناحية ابي صيدا (30 كم شمال شرقي بعقوبة)، من دخول بساتينهم".
وبيّن، أن "التنظيم يحاول فرض حصار اقتصادي على الاهالي هناك بسبب تعاون بعضهم مع القوات الامنية وابلاغها بتحركات خلايا داعش في البساتين، ولذلك فأنه قد قتل طفلا قبل عدة ايام انتقاما منهم".
وأضاف الربيعي، أن "نشاط خلايا داعش في بساتين حوض الوقف ومنها قرية المخيسة يثير مشاكل ويتسبب في نزيف دماء يجري بين فترة واخرى"، داعيا قيادات الاجهزة الامنية الى "ضرورة التحرك لإنهاء خطر تلك الخلايا".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل