/
/
/

طريق الشعب
أعرب اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي، عن قلقه من الاحداث المتسارعة التي تجري في دولة فنزويلا، وفيما اعلن تضامنه مع شرعية رئيسها وحكومتها المنتخبة، رافضا "التدخلات الخارجية السافرة"، دعا الى فتح باب الحوار مع كافة القوى السلمية في المجتمع، والشروع في تقديم خدمات وضمانات حكومية الى المواطنين.
وقال مكتب السكرتارية العام لاتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، "نراقب بقلق بالغ ما يجري حاليا في دولة فنزويلا، حيث تتسارع الاحداث والتصعيد الذي تساهم فيه قوى محلية وخارجية بشكل واضح وصريح، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية وتصريحات قادتها من اجل زعزعة النظام الديمقراطي الفنزويلي، ومحاولة فرض ارادتها بشتى الاشكال على الآليات الدستورية والقانونية، ضاربة عرض الحائط بشرعية الحكومة ودستوريتها".
وأضاف البيان، "اننا في اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي نشير الى ان لشعبنا تجربة مريرة مع مثل هذه المؤامرات والتدخلات الخارجية، التي تحاول تأسيس انظمة قمعية تابعة لها وتأتمر بأمرتها، تضمن عبرها مصالحها ونفوذها، وهذا ما حصل في بلدان عديدة ومنها بلادنا"، مستطردا "وارتباطا بهذا ندرك جيدا خطورة ما يواجهه شعب فنزويلا، لذلك نعلن تضامننا التام معه، ومع شرعية رئيسه وحكومته المنتخبة، ولا يمكن ان يكون هنالك اي تغيير مقبول الا بالأليات الدستورية والديمقراطية حصرا".
وشجب الاتحاد "كل التدخلات الخارجية السافرة، التي تحاول تجاوز إرادة الشعوب وتمزيق وحدتها، وتكرار ما سببته من مآسي في الكثير من بلدان العالم الأخرى"، داعيا الى "الحيطة والحذر، وفتح باب الحوار مع كافة القوى السلمية في المجتمع، والشروع في تقديم خدمات وضمانات حكومية للمواطنين، من اجل تقوية الجبهة الداخلية امام قوى الشر والعدوان".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل