/
/
/
/

طريق الشعب
يواصل البصريون تظاهراتهم أمام مبنى الحكومة المحلية وسط مدينة البصرة، مرددين شعارات تطالب بمكافحة الفساد وتوفير الوظائف، وشهدت تظاهرتهم الأخيرة مساء الجمعة، استخداما للقوة المفرطة من قبل القوات الأمنية، ما ادى الى إصابة عدد منهم واعتقال اثنين، فيما حذرت مفوضية حقوق الانسان، من تصاعد وتيرة التظاهرات، في حال عدم التعامل الجدي مع مطالبهم.

قوة مفرطة

قال رافد الكناني، أحد المتظاهرين البصريين، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إنّ “قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين العزل”، مضيفا أنّ “عددًا من المتظاهرين أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغازات المسيلة للدموع”.
وأوضح الكناني أنّ “التظاهرة كانت سلمية، وكان يفترض بقوات الأمن حماية المتظاهرين وليس التصدي لهم بالقوة”.
من جهته، قال محمد خلف، وهو ملازم في الجيش، إنّ “المحتجين أضرموا النيران في موقف خاص (كرفان) لشرطة النجدة، ما دفع قوات الأمن إلى التدخل لتفريق المحتجين الذين لم يحصلوا على الموافقات الرسمية”.
وأوضح أنّ “أحد عناصر الأمن أصيب بجروح بعد رشقه بالحجارة من قبل المتظاهرين”، معترفا ان “قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع والهراوات خلال تفريق التظاهرة”.

اعتقال متظاهرين

في الاثناء، قال مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في البصرة، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان “التقارير المرصودة من المكتب بينت ان المئات من المتظاهرين خرجوا اليوم بمسيرة راجلة قرب مقر الحكومة المحلية، مطالبين بمطالب لم تختلف عن سابقاتها تمثلت بموضوعة الملفات الخدمية والصحية وتوفير فرص العمل الكافية لابناء البصرة وتغيير واقع المحافظة الانساني الذي لا يرقى الى مستوى الطموح”.
وأوضح، أن “المتظاهرين قاموا اليوم (الجمعة)، بقطع الطريق المؤدي الى مقر المحافظة قرب تقاطع القوة البحرية واشعال النار في الاطارات واحرقوا كرفانا للشرطة”.
وتابع، أن “القوات الامنية ومكافحة الشغب قاموا بتطويق موقع التظاهرة واعتقال متظاهرين اثنين”.

"تعامل غير جاد"

وحذر مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في محافظة البصرة، من ان عدم التعامل الجدي مع ملف العمالة في شركات التراخيص النفطية والاستمرار بغض النظر عن العمل بالمشاريع الستراتيجية الخدمية لانهاء أزمة المياه والطاقة، سيؤدي إلى استمرار الاحتجاجات التي هي حق بسيط من حقوقها.
ودعا المكتب في بيانه مجلس المحافظة الى عقد جلسة طارئة بحضور ممثلي البصرة في مجلس النواب لدراسة وإيجاد الحلول للمحافظة.
وأعربت مفوضية حقوق الانسان في العراق، في بيان سابق، عن قلقها من الاوضاع السياسية في محافظة البصرة وما تتعرض له الاحتجاجات، محذرة من عدم ايفاء الحكومة المركزية بتعهداتها ازاء المحافظة

تظاهرة في الديوانية

وفي الديوانية، نظم عدد من المعلمين المحاضرين في محافظة الديوانية، صباح امس السبت، تظاهرة من شارع المواكب الحسينية وصولا إلى شارع مسطر العمال في مركز المدينة، للمطالبة بالتثبيت على ملاك التربية الدائم وإنهاء معاناتهم بهذا الشأن.
وقال أحد منسقي التظاهرة حسن المحنة، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن المتظاهرين يطالبون الحكومة المركزية والمحلية ووزارة التربية ومجلس النواب بتخصيص درجات وظيفية لهم.
وجرت التظاهرة وسط إجراءات أمنية وقطع سير المركبات أمام التظاهرة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل