/
/
/

طريق الشعب
أكدت مفوضية حقوق الإنسان، أمس الاثنين، أنّ الأطفال النازحين يتعرضون الى انتهاكات خطيرة، ما يتطلّب تدخلا فوريا من قبل الحكومة، كاشفة عن وجود تأخير "متعمد" في حسم الاوراق التحقيقية للمتهمين في مراكز الشرطة.
وقال عضو مفوضية حقوق الإنسان، فاضل الغراوي، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إنّ "الأطفال النازحين يتعرضون الى انتهاكات، منها فقدانهم فرص التعليم والاضطرار للعمل ساعات طويلة وفي أعمال شاقة لا تتناسب مع أعمارهم، وتعرضهم الى خطر الدهس في الطرقات والاستغلال الجنسي"، مطالباً الحكومة بالتدخل فوراً وإعادة النازحين طوعاً وتأمين متطلباتهم الاقتصادية والمعيشية.
وأكد أن "النقص الحاد في الغذاء والدواء ومستلزمات المعيشة اليومية، وعدم وجود فرص للعمل وتأمين المنح المالية من الحكومة للنازحين هي التي دفعت العوائل النازحة إلى إجبار أطفالها على التسول".
وفي بيان آخر، قال الغراوي، إن "تأخر حسم الاوراق التحقيقية للمتهمين في مراكز الشرطة ومحاكم التحقيق اضاع العديد من ضمانات المحاكمة العادلة لهم".
وأضاف ان "المفوضية أشرت من خلال زيارتها الرصدية لمراكز الاحتجاز والتوقيف تأخر واضح وفي بعض الأحيان متعمد في حسم الاوراق التحقيقية للمتهمين في العديد من القضايا وقد يفرج عنهم لعدم وجود اَي ادلة في حين انهم ينتظرون لفترة طويلة الى حين حسم أوراقهم التحقيقية".
وطالب مجلس القضاء ووزارة الداخلية والعدل بـ"محاسبة اَي فرد او جهة تحاول تأخير عرض الاوراق التحقيقية على القضاء "، داعيا الى "تعويض الأشخاص الذين يفرج عنهم ورد اعتبارهم".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل