/
/
/
/

طريق الشعب
دعت النائب عن تحالف "سائرون" هيفاء الأمين، الى محاسبة المسؤولين عن "الحادث المروّع" الذي اودى بحياة ست من النساء المشردات في مركز إيواء للمشردات في الاعظمية، وإعلان النتائج الى الرأي العام، وفيما اعربت مفوضية حقوق الانسان، عن قلقها من ما حصل في دار المشردات، اعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ان الحادث ليس عرضيا، بل مخطط له.
وفي رسالة وجهتها، النائب عن تحالف "سائرون" وعضو لجنة المرأة النيابية، هيفاء الأمين، الى الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية، عقيل الخزعلي، وتلقت "طريق الشعب" نسخة منها، قالت الأمين، انّ "الحادث المروّع والجريمة التي اودت بحياة ست من النساء المشردات في سجن الاعظمية لا يمكن النظر لها كحادث اعتيادي يمكن ان يحدث أو قضاء وقدر بل هو جريمة تحتاج الى وقفة جادة لمعرفة اسبابها ومن الذي يقف خلفها"، داعية الى محاسبة المتسببين في الحادث بعد التحقيق بالأمر وإعلان النتائج على الرأي العام وعدم التساهل في معاقبة المجرمين وانصاف ارواح الضحايا من النساء ليكونوا عبرة للآخرين".
من جهتها، قالت عضو مفوضية حقوق الانسان، فاتن عبد الواحد الحلفي، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "مفوضية حقوق الانسان تبدي قلقها من ما حصل في دار لتأهيل المشردات الإناث الأحداث بالأعظمية التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية". واضافت انه "تم تكليف فريق رصدي لمتابعة الحالة مع الجهات المسؤولة عن الدار"، مشيرة الى "اننا بانتظار نتائج التحقيق من الفريق المشكل من وزارة الداخلية العراقية".
في الاثناء، قال الوكيل الاقدم لوزارة العمل، فالح العامري في مؤتمر صحفي، ان "الفتيات الموجودات في دار المشردات بمنطقة الاعظمية شمالي بغداد، انتهت فترة محكوميتهن ويخضعن للتأهيل في الدار"، مبينا انهن "طالبن بالخروج من الدار، الا ان ذلك لا يمكن لحين اعادة تأهيلهن".
واضاف العامري ان "اخراج الفتيات لن يتم الا بأمر قضائي"، مشيرا الى ان "الفتيات خططن لإحداث حريق في الدار بهدف الخروج منه، الا ان الحريق ادى الى وفاة ست منهن وتم انقاذ 50 فتاة". وتابع ان "هؤلاء الستة اللاتي لقين مصرعهن معروفات بتمردهن وقبل يوم من الحادث احدثن اعمال شغب بالدار"، موضحا ان "التحقيق جار مع احدى الناجيات من الحادث والتي كانت معهن".
ولقيت الجمعة، 6 نساء مصرعهن، عقب أعمال شغب وحريق في دار لتأهيل المشردات بمنطقة الأعظمية شمالي بغداد.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل