/
/
/
/

نداء إلى كل القوى الوطنية و الديمقراطية والسلم في العالم

 منذُ التاسع عشر من نوفمبر /تشرين الثاني /2018 ، والشعب السوداني يخوض نضالاً عنيداً

 ، ضد النظام الدكتاتوري البغيض، الذي إنفرد بالسلطة منذُ أكثر من ثلاثين عاماً ونتيجة سياسته المعادية للشعب ، أصبحت الأوضاع السياسية ، والإقتصادية ،  والإجتماعية والمعاشية لاتطاق ، فإزدادت البطالة ، وإزداد الفقر ، وتدهورت الحياة المعيشية وبالمقابل إزداد الفساد

 في مؤسسات الدولة وبعد أن أوغل في فرض قوانين جائرة تمس لقمة العيش اليومية لم يبق أمام الشعب إلا ان يهب في إنتفاضة كبيرة شملت كل مدن السودان من أجل إسقاط النظام الدكتاتوري وإقامة نظام ديمقراطي حقيقي. لقد وقف النظام بوجه الإنتفاضة الشعبية التي أشتركت فيها كل

 قوى الشعب المطالبة بالحريات والعدالة الاجتماعية والمدافعة عن كرامة الإنسان وستستمر الإنتفاضة إلى حين رحيل الدكتاتور وإسقاط نظامه، وبالرغم من سلمية التظاهرات وسلمية الإنتفاضة ، إلا إن النظام إستخدم لغة الحديد والنار، والإغتيالات والإعتقالات من أجل القضاء على

 إنتفاضة الشعب ، ونتيجة إستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين إستشهاد حوالي 39 تسعة وثلاثين شهيداً ومئات  المعتقلين ومئات الجرحى، مخالفاً بذلك الأعراف والمواثيق الدولية ولائحة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان .

 إننا ندعو القوى الوطنية  والديمقراطية وأبناء الجاليةالعربية ومنظمات المجتمع المدني

 المحلية والدولية للوقوف بجانب نضال الشعب السوداني المناضل والمطالبة بتنفيذ مطاليبه العادلة . كما نطالب الأمم المتحدة  والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان للتدخل من أجل حماية المتظاهرين والشعب السوداني من هذا النظام الدكتاتوري الجائر الذي لايتوانى في إستخدام

 أبشع الأساليب ضد الشعب للحفاظ على حكمه .

 عاش الشعب السوداني في الدفاع عن قضاياه العادلة

 المجد والخلود لشهداء إنتفاضة الشعب

 الشفاء العاجل لجرحى الحراك الجماهيري

 إطلاق سراح كافة المعتقلين

 هيئة  المتابعة لتنسيقيات الخارج لقوى التيار الديمقراطي العراقي

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل