/
/
/

طريق الشعب
تجتاح سيول مدمرة، نتيجة امطار غزيرة، منذ عدة أيام عددا من المحافظات الشمالية، في مقدمتها محافظة نينوى، وكركوك ومحافظات إقليم كردستان، ما أدت الى تشريد العديد من العوائل، وغرق مخيمات للنازحين وقطع طرق رئيسة، وتسجيل ثلاث وفيات في إقليم كردستان، فيما اكدت المفوضية العليا لحقوق الانسان، أن مخيمات النازحين تشهد اوضاعا مأساوية نتيجة الفيضانات والسيول، داعيا الحكومة الى سرعة التدخل لتقديم المساعدات العاجلة لتلك المخيمات والنازحين.

غرق مخيمات النازحين في الموصل

ادت سيول الامطار التي هطلت على مدينة الموصل منذ ثلاثة ايام الى غرق مخيمات النازحين.
وذكرت وسائل اعلام محلية، ان مخيمات ديبكة والسلامية وحمام العليل جنوبي الموصل غرقت جراء الامطار الغزيرة وسط غياب حكومي وتلكؤ عن إنقاذهم، مضيفة ان السيول اجتاحت مخيم النمرود الثالث، وسط مناشدات الى الاهالي الذين لديهم مركبات عالية بالتوجه الى المخيم لإنقاذ العوائل ونقلهم الى مدارس السلامية.
من جهته، قال مدير ناحية النمرود في محافظة نينوى احمد عبيد العيسى، امس السبت، في تصريح صحفي، انه تم اجلاء 500 عائلة من مخيم النمرود جنوب شرقي الموصل بعد ان دخلت سيول الامطار والفيضانات الى داخل خيامهم، ما ادى الى انهيار البعض منها.
واوضح العيسى ان بعض هذه العوائل تم اجلاؤها بعد ان دخلت مياه الامطار الى خيامها فقط وتم نقل هذه العوائل من قبل الجهد الخدمي ومنظمة ايشو المشرفة على المخيم الى مدارس ومساجد وبعض المنازل ومخازن تتبع لمنظمة ايشو في الناحية، من اجل ايواء هذه العائلات حتى انتهاء موقف الامطار.

حقوق الانسان تطلق نداء استغاثة

من جهته، قال عضو مجلس المفوضية العليا لحقوق الانسان هيمن باجلان، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "ندعو الحكومة العراقية الى سرعة التدخل لتقديم المساعدات العاجلة لمخيمات النزوح وضرورة وضع الخطط العاجلة لوقايتهم من الكوارث الانسانية"، مشيرا الى أن "تلك المخيمات تشهد اوضاعا مأساوية نتيجة الفيضانات والسيول".
وأضاف باجلان، أن "استمرار معاناة النازحين وعدم تمكنيهم من العودة الى مناطقهم الاصلية سيعقد الامور بشكل اكبر ويخلق فجوة بين المواطن والجهات المسؤولة عنه"، مؤكدا أنه "بحسب المعلومات الواردة من مكتب المفوضية في نينوى ان الاوضاع الانسانية في مخيمات النازحين في ديبكة سيئة جدا، وتسببت في تشريد اكثر من 130 عائلة نازحة نتيجة جرف خيمهم وجعلتهم بدون مأوى ومأكل".
وناشد باجلان، الحكومة العراقية الى "وضع خطة عاجلة لوقاية المخيمات الاخرى من تعرضها الى المعاناة نفسها تزامناً مع حلول فصل الشتاء وهطول الامطار بغزارة وإيجاد حلول ناجحة تنهي معاناة سكانها".
من طرفها، قالت النائب عن محافظة نينوى ليال محمد علي، في بيان لمكتبها الإعلامي، ان "مدينة الموصل بحاجة اليوم الى موقف اتحادي، فالدمار بعد الحرب لم يبقِ بنى تحتية ولا مشاريع خدمية تقف ضد السيول والفيضانات"، مطالبة بـ"الدعم الفوري لنينوى من خلال الجهود الخدمية الاتحادية او من المحافظات القريبة بإيعاز الحكومة".

غرق مناطق في الموصل وكركوك

في الاثناء، كشف مسؤولون محليون، عن ان مياه الامطار والسيول اجتاحت منطقة القوسيات والرشيدية شمالي الموصل، مبينين ان السيول قادمة من قضاء تلكيف ومناطق اخرى شمالي الموصل.
واضافوا ان الفيضانات اغرقت اجزاء من احياء العربي والرشيدية والمالية والشرطة في الجانب الايسر، واحياء وادي حجر والغزلاني والطيران والنبي شيت والطوافة في الجانب الايمن من الموصل.

انقاذ عوائل في كركوك

وأعلنت قيادة قوات الشرطة الاتحادية، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، انه "بناء على توجيهات قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت وبإشراف مباشر من قبل قائد الفرقة الثالثة، نفذت عملية انقاذ العوائل المحاصرة بالسيول التي شهدها قضاء الدبس التابع للمحافظة".
واضافت "ونجحت القوة حتى الان في إنقاذ 15 عائلة مكونة من 83 شخصا من قرية كزوشان ناحية سركران قضاء الدبس، كما تم ايواء العوائل جميعا وايجاد السكن الملائم والبديل لهم".

اغلاق طرق رئيسة

وأدت الامطار الغزيرة وارتفاع مستوى المياه في سد سماقولي، امس السبت، الى اغلاق الطريق الرئيس امام سائقي السيارات بين محافظتي السليمانية واربيل.
ووجهت السلطات المحلية في سماقولي سائقي المركبات بسلوك طريق ثان، تجنباً لمخاطر التعرض لحوادث في الطريق المذكور. ودعت السلطات سائقي السيارات الى المرور عبر طريق كوية - أربيل.
كما أدت السيول التي تشهدها نينوى، منذ 3 أيام إلى قطع طريق موصل - اربيل من جديد.
وقال محافظ نينوى نوفل العاكوب في تصريح صحفي، إن "الطريق الرابط بين مدينتي اربيل والموصل تم اغلاقه مجددا امام جميع أنواع المركبات خشية وقوع حوادث بسبب تدفق مياه السيول على الطريق وحوله ".
ودعا العاكوب اصحاب المركبات والمواطنين الى "تجنب استخدام الطريق حتى تتم صيانته وتأهيله ليكون استخدامه آمنا".
وانهار جسر قرب قضاء دربندخان في محافظة السليمانية، مساء الجمعة بسبب سيول الأمطار.
وقالت وسائل إعلام محلية أن انهيار الجسر أدى إلى قطع طريق كلار والسليمانية.

تسجيل وفيات في الإقليم

وسجل اقليم كردستان خلال الـ 24 الساعة الماضية ثلاث وفيات جراء الامطار والسيول التي تجتاح مناطق ومدن في الاقليم
وقال مصدر في الدفاع المدني بمنطقة "كرميان" لموقع "شفق نيوز"، ان طفلا جرفته السيول في قضاء "كلار" وحاول والده ان ينقذه الا انه لم يتمكن ليتوفى من ساعته.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل