/
/
/

لجأت قوات من مكافحة الشغب، عصر امس الثلاثاء، الى تفريق تظاهرة في البصرة، بالقوة المفرطة، وطاردت متظاهرين بعد تفرقهم واعتقلت عددا منهم، وفيما أشار مقطع فيديو الى اعتداء محافظ البصرة شخصيا على احد المتظاهرين، تعرض عدد من الاعلاميين، للاعتقال والضرب وتكسير لمعدات التصوير اثناء تغطيتهم التظاهرات، في مشهد يذكر بالاعتقالات والاعتداءات التي طالت المتظاهرين في تظاهرات تموز واب وأيلول، والتي سقط فيها عشرات الشهداء والجرحى. في غضون ذلك، شهدت العاصمة بغداد ومحافظتا الديوانية وذي قار، تظاهرات مطلبية.

البصرة: تظاهرة وقمع

شهدت محافظة البصرة، ظهر امس الثلاثاء، تظاهرة ضمت حشدا كبيرا من المواطنين، امام مبنى الحكومة المحلية الجديد، وندد المتظاهرون بتسويف مطالبهم المتعلقة بالخدمات والقضاء على البطالة ومكافحة الفساد، وطالبوا بإعطاء البصرة حقوقها.

وقالت وسائل اعلام محلية، ان المتظاهرين حاولوا الدخول الى مبنى المحافظة، الا ان القوات الأمنية منعتهم، ثم قامت بتفريقهم بالقوة المفرطة والرصاص الحي، واعتقلت عددا منهم، مشيرة الى ان قوات مكافحة الشغب، أقدمت على مطاردة المتظاهرين حتى منطقة الجبيلة، ورد المتظاهرون عليهم بالحجارة.

وقال احد المتظاهرين، علي المهنا، ان "العشرات من المواطنين خرجوا في تظاهرة امام مبنى مجلس محافظة البصرة، وسط اجراءات امنية مشددة"، موضحا ان "المتظاهرين طالبوا بتحسين الخدمات وتوفير التعيينات لهم". وبيّن ان "القوات الامنية فرقت المتظاهرين بالرصاص الحي، اضافة الى انها اعتقلت عددا منهم".

الى ذلك، قال مدير مكتب مفوضية حقوق الانسان في البصرة، مهدي التميمي في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة يتابع بقلق بالغ التظاهرات التي خرجت في المحافظة مؤخراً، ومنها تظاهرات العاطلين عن العمل والمدرسين والمعلمين المتعاقدين"، مبيناً أن "الوعود الحكومية المتعلقة بتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل لم تشهد تقدماً يدعو الى الاطمئنان".

محافظ البصرة يعتدي على متظاهر

ووثّق مقطع مصور، امس الثلاثاء، اعتداء محافظ البصرة اسعد العيداني شخصيا على احد المتظاهرين وتوجيهه عناصر حمايته باعتقاله.

واظهر مقطع فيديوي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، قيام محافظ البصرة، اسعد العيداني، بالاعتداء على احد المتظاهرين الذين يرتدون السترات الصفراء، بعد اقترابهم من سيارته، وحاول احد عناصر الحماية، اعتقال احدهم، قبل ان يمنعه المتظاهرون من ذلك.

وعلق محافظ البصرة على المقطع الفيديو، واعتدائه على احد المتظاهرين، ان "الشخص الواضح (المتظاهر) في الفيديو ضرب السيارة واعتدى بالسب والشتم على اخواننا"، مضيفا في تصريح نقلته وسائل اعلام، "لا نسمح بالاعتداء على عرضنا وهذا كان ردة فعلي اتجاه الشخص ولا يمثل المتظاهرين ومطالبهم".

الاعتداء على الاعلاميين

وفي بيان، صادر عن جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، ان مراسل قناة الرشيد في البصرة، علي عدنان) ذكر لها، إنه ومجموعة من الاعلاميين تعرضوا الى الضرب من قبل قوات (سوات) في البصرة، اثناء هجومها على المتظاهرين، فضلا عن كسر معدات التصوير، واحتجاز عدد من الزملاء منهم (داود سلمان مصور الحرة، عمار الصالح مراسل الجزيرة، فاضل البطاط مراسل ومصور قناة العالم و فؤاد الحلفي مراسل قناة الولاء)”. مضيفا ان “جميع الزملاء اطلق سراحهم، ما عدا الزميل (فؤاد الحلفي) الذي كان قد احتجز في مرات سابقة”، مشيرا الى اسلوب الشتم والاهانات الذي استخدمته قوات (سوات) بحق الاعلاميين، والاستيلاء على معدات التصوير وتكسير بعضها.

واستنكرت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، الاعتداء غير المبرر، واعتبرت ما جرى انتهاكا صريحا لحرية العمل الصحفي المكفول دستوريا، مطالبة الجهات الامنية العليا في البصرة، بإطلاق سراح الزميل (فؤاد الحلفي)، ومطالبة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بمتابعة فورية لملف الاعلاميين في البصرة وبقية المحافظات كونهم يتعرضون باستمرار الى انتهاكات سافرة تمس سياقات الدستور والعمل المهني.

بغداد: متعاقدون يطالبون بالتثبيت

تظاهر العشرات من موظفي العقود المؤقتة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في بغداد والمحافظات، تظاهروا صباح امس، امام مبنى مجلس النواب للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم.

يشار الى ان موظفي عقود مفوضية الانتخابات يتظاهرون بين فترة واخرى مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.

وفي بغداد أيضا، نظم عدد من محققي هيئة النزاهة في مديرية تحقيق بغداد، وقفة تضامنية مع زميلهم المحقق رائد الفهداوي الذي اعتقل على يد قوة امنية في الانبار، مطالبين رئيس الوزراء بالتدخل شخصيا في الموضوع لحمايتهم من الفاسدين.

في المقابل، قال المركز الإعلامي لهيئة النزاهة، في بيان، ان "أية وقفة تضامنية بحاجة إلى موافقات رسمية من رئاسة هيئة النزاهة".

الديوانية: رواتب متأخرة

وفي الديوانية، تظاهر العشرات من منتسبي الصحوات امام مبنى الحكومة المحلية، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ 11 شهرا.

وقال عدد منهم، في تصريح صحفي،  إنهم يطالبون المحافظ ومجلس المحافظة ومديرية الشرطة بصرف تلك الرواتب، مشيرين الى انهم اصحاب عوائل وهم بحاجة الى مستحقاتهم فيما لفتوا الى انهم مازالوا مستمرين في الدوام في قيادة الشرطة والسيطرات الخارجية وحماية الطرق الخارجية والطريق الدولي.

ذي قار: تظاهرة مطلبية

وفي ذي قار، تظاهر العشرات من اهالي ناحية اور (السديناوية) سابقا، امام مجلس المحافظة للمطالبة بإقالة مدير الناحية وحل المجلس البلدي على خلفية تردي واقع الخدمات وعدم شمولهم بالتعيينات الاخيرة في مديرية التربية.

وقال احد منظمي التظاهرة مالك هادي، في تصريح صحفي، ان دمج الدرجات المخصصة للناحية مع مركز المحافظة وعدم ظهور اسماء 160 شخصا من حصة الناحية في هذه التعيينات مع تردي واقع الخدمات ومحاصرة المنازل بمياه الامطار في ظل عدم وجود أي تحرك من قبل المسؤولين بالناحية دعاهم الى التظاهر امام مبنى مجلس المحافظة للمطالبة بإنصافهم من الخدمات والتعيينات وحل المجلس البلدي واقالة مدير الناحية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل