/
/
/
/

إن الوضع يهدد بإنفجار خطير

لم يتبق سوى أسابيع قليلة حتى اللحظة التي سيبدأ فيها خط الأنابيب عبر البحر الأدرياتيكي (TAP) بتزويد الغاز الأذربيجاني إلى جنوب أوروبا - اليونان وإيطاليا وبلغاريا. وهذا هو ليس السبب الوحيد الذي يدفع إلى الاعتقاد بأن اندلاع الصراع في ناغورنو قره باغ ليس مجرد مواجهة عرقية أخرى، بل بداية حرب لصالح الدول التي لا حدود لها حتى مع أرمينيا وأذربيجان. هذا ما كان يدور في ذهن نيكول باشينيان، رئيس وزراء أرمينيا، عندما قال في اجتماع مع الأمين العام لحلف الناتو إنه لا يرى احتمال التوصل إلى تسوية طويلة الأمد من خلال المفاوضات. ونقلت يورونيوز عن باشينيان: "من المستحيل حل الأزمة في ناغورنو قره باغ بمساعدة الدبلوماسية على المدى الطويل".

لا تحتاج أذربيجان البحث عن مبرر لاستخدام القوة: فقد صرح الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف: "إن العدو الذي احتل أراضينا منذ ما يقرب من 30 عامًاً، يرى الآن أن قواتنا المسلحة قادرة على صد الهجمات. نحن نقاتل من أجل أراضينا وندافع عنها وسنواصل القيام بذلك وسنواصل طرد من استولى على أراضينا ". وفي الوقت نفسه، تفوح رائحة الغاز في منطقة الصراع الطويل الأمد بين الأعراق، حيث يُقتل العشرات من الأشخاص كل يوم لمدة شهر تقريباً.

لقد كتب المركز الكندي للأبحاث إن خط الأنابيب عبر البحر الأدرياتيكي الذي يبلغ طوله 878 كيلومتراً ويبلغ إنتاجيته 10 مليارات متر مكعب سنوياً ، سيبدأ العمل به قريباً جداً في تشرين الثاني. إنه الآن مملوءة بالفعل بالغاز الأذربيجاني الذي سيتم تصديره إلى اليونان وبلغاريا وإيطاليا. ومنذ عام 2018، تم تسليم الغاز إلى الحدود اليونانية عبر خط أنابيب آخر - خط أنابيب الغاز الطبيعي العابر للأناضول (TANAP) ، والذي يمتد بطول 1850 كيلومتراً من الحدود الجيورجية - التركية إلى الحدود الغربية لتركيا (بسعة إنتاجية تبلغ 16 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا). وكلا هذين الخطين يغذيهما خط أنابيب جنوب القوقاز من أذربيجان، والذي تم مده عمداً متجاوزاً أرمينيا، عبر جورجيا إلى الحدود مع تركيا. وكل هذه الشبكة من الأنابيب، التي تسمى بممر الغاز الجنوبي (SGC) الذي يمتد من بحر قزوين إلى أوروبا، متجاوزاً روسيا (وهو أمر أساسي).

ويضاف إلى ذلك، فإن تركيا خفضت هذا العام أيضاً بشكل كبير مشترياتها من الغاز الروسي عبر  خط " تركيش ستريم '' ، إذ أن سعره مرتبطًا بتكلفة النفط بموجب العقد هو 228 دولاراً لكل ألف متر مكعب، في حين أن سعر الغاز الطبيعي المسال من قطر ونيجيريا والولايات المتحدة قد تراجع إلى 55. - 70 دولار. في العام المقبل، عندما تنتهي بعض عقود توريد الغاز الروسي إلى تركيا، فمن المتوقع أن يزداد احتضان الغاز بين أنقرة وباكو بشكل أقوى، بالنظر إلى فشل محادثات الغاز بين أنقرة وموسكو في نيسان الماضي. وعلاوة على ذلك، وفي وقت مبكر من تشرين الثاني ، تتوقع أنفرة أن ممر الغاز الجنوبي سيجعل  من تركيا "بوابة الغاز الرئيسية إلى أوروبا".

وبدت الحقيقة واضحة في اندلاع حرب الخنادق في ناغورنو قره باغ، عندما انفجرت الصواريخ على بعد أمتار قليلة من أنابيب النفط والغاز الحيوية لأذربيجان. حتى الآن يبدو أن ذلك حدث عن طريق الصدفة ، لكن هذا قد يدفع أذربيجان وتركيا المتحالفة معها إلى أعمال عدائية واسعة النطاق لحماية هذه المنشأة الحيوية.

وهناك رؤية أخرى من الأحداث ، فوفقاً لمؤسسة Global Research التي إعتبرت أنه لا يزال من غير الواضح سبب استئناف الصراع ، لكن يبدو أن أرمينيا لعبت دوراً في زيادة التوتر. وقد بنت مؤخراً موقعاً عسكرياً جديداً يمكن أن يمنح الميليشيات الأرمينية ميزة تكتيكية، مما دفع أذربيجان إلى الهجوم. وفي الوقت نفسه، يزيد ممر الغاز الجنوبي بشكل كبير من تنافسية الغاز الأذربيجاني في تركيا وجنوب أوروبا، وجميع المنشورات الإخبارية الحكومية التركية تكتب الآن عن "يد موسكو".

يجدر بنا النظر إلى خريطة خطوط أنابيب الغاز في البحر الأبيض المتوسط ​​لفهم عدد الفرص المتاحة لأنقرة للتأثير على السياسة الأوروبية من خلال أن تحولها إلى ممر عبور للغاز الأذربيجاني. ويكاد أردوغان لا ينوي التخلي عن انتهاز هذه الفرص. وربما لهذا السبب يتدخل بإصرار في الشؤون الداخلية للدول التي تتنافس مع "الغاز التركي" في أوروبا - كليبيا وسوريا والعراق وقبرص واليونان على الجرف القاري. ووفقاً لصحيفة آسيا تايمز، "بعد تعاونها مع موسكو و" التيارات التركية" ، أضحت أنقرة تخشى الوقوع تحت طائلة عقوبات الغاز الأمريكية المناهضة لروسيا. وقد أدى ذلك إلى رفع حصة حليف أذربيجان التركي في السباق مع روسيا في السوق الأوروبية ".

ولأن أردوغان متهور ولا يخشى المخاطرة في السياسة الخارجية، فقد قام بتغذية المزاج في باكو باستخدام بطاقة خطيرة للغاية. بعد كل ما حدث، فلا يمكن وقف الحرب داخل حدود ناغورنو قره باغ فقط. فهناك خط أنابيب BTC (باكو - تبيليسي - جيهان) المملوك بنسبة 30.1 في المائة لشركة بريتيش بتروليوم (بي بي) ؛ مع حصص تعود إلى العديد من الدول الأوروبية. وتمتلك تركيا وأذربيجان 31.5 في المائة فقط من المشروع. تمتلك شركة BP نفسها 28.8 سهماً من خط

أنابيب غاز جنوب القوقاز، بينما تمتلك شركة النفط الحكومية الأذربيجانية 10 في المائة فقط هناك.

إن روسيا وإيران وجميع دول آسيا الوسطى التي تشكل سوق الطاقة مهتمة برفاهية منطقة القوقا ، التي تحولت إلى "صنبور غاز" لأوروبا.

غالبًا ما يتفاجأ حاشية أردوغان من أن الحلفاء الأوروبيين بسبب عدم دعمهم لتصرفات أنقرة في القوقاز. يجب أن تكون تركيا حليفكم الطبيعي!، كما يلوم أنيس بيرقلي، مدير الدراسات الأوروبية في المركز التحليلي التركي سيتا، الاتحاد الأوروبي. إنهم لا يؤيدون دعم أردوغان لأن سياسة " رائحة الغاز " تنذر بإنفجار كبير.

* مؤسسة الثقافة الستراتيجية الروسية

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل