/
/
/
/

جاء دور النقابات المهنية والعمالية يؤكد حضورها الميداني ومشاركتها الفعالة في تدعيم روح الانتفاضة ورفع الشعارات التي تساند وتساهم في تعزيز روح العزيمة والثبات لدى الشباب الذي أعلن تمسكه بأهدافه وتطلعاته حتى أصبحت حالة إيجابية تساهم في رفد جميع المتطلبات لحياة حرة كريمة لشعبنا وأهلنا وتعكس صورة الحضور الميداني لأبناء الشعب وقواه الجماهيرية. وجاءت النقابات المهنية بجميع صنوفها الى ساحات الاحتجاج الشعبية في المدن والمحافظات المنتفضة، مشاركة في تعزيز الجانب الوطني. وأفصحت عن دورها الريادي في استمرار زخم الانتفاضة، بتوحيد الرأي والفكر لدى العامل والموظف والطبيب والمهندس والمعلم والفلاح كلهم وحدوا كلمتهم وعززوا صفوفهم للدفاع عن حقوق وأهداف الشعب العراقي. وكان للنقابات المهنية والاتحادات العراقية دور كبير في رفد الانتفاضة، وفي التحشيد والدعم اللوجستي والمعنوي لها.
واعتبر نقابيون ومدونون عراقيون أن مشاركة النقابات المهنية في الاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ الأول من تشرين الأول الماضي أعطت هذه الاحتجاجات قوة وتصميماً على نيل مطالبها المتمثلة بتغيير المنظومة السياسية وإنهاء نظام المحاصصة وقد اتسعت رقعة المظاهرات في العراق مع إعلان النقابات كالمهندسين والأطباء والمحامين والمعلمين والصيادلة والعمال والفنانين ورابطة المرأة العراقية وطلبة الجامعات والمعاهد والمدارس والكوادر التدريسية العصيان المدني في بغداد والمحافظات الجنوبية.
وأوجدت المشاركات الطلابية مناطق جديدة للتظاهر تمثلت بحرم الجامعات والمعاهد والشوارع والساحات القريبة من أماكن وجود هذه الفئات، فضلا عن تدفق الآلاف منهم إلى ساحة التحرير والساحات الأخرى كاسرةً الحظر الذي كانت تفرضه القوات الأمنية والمليشيات على هذه الساحات. كما اضافت شرعية لهذه الانتفاضة ورفضاً لكل مساعي الحكومة في تشويه وشيطنة المتظاهرين.
ومن ابرز النقابات التي شاركت في الانتفاضة نذكر:

* نقابة المعلمين

التي كان موقفها مشرفاً من خلال الدعوة للإضراب في كل المحافظات رغم كل الضغوط والتهديدات بالفصل والتهديد بالاعتقال وغيره وقد تم اغتيال عدد من المعلمين المشاركين في الإضراب ورغم كل هذا استمر أضراب النقابة الرسمي لثلاثة أسابيع ليكمل بعدها اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق دور النقابة في دعوة الطلبة للاستمرار في الاضراب في الجامعات الحكومية والأهلية، التي مازالت مستمرة في اعتصامها لحين تنفيذ مطالب المنتفضين المشروعة .
هذا الاضراب جاء نتيجة لتردي الواقع التعليمي في العراق من كل النواحي، من حيث المناهج والكوادر التدريسية والبنى التحية المتهالكة والنقص الحاد في المدارس ذاتها حيث أصبحت المدرسة الواحدة مضطرة لاستيعاب ثلاث مدارس، والصف الواحد فيه سبعين طالباً.
ابرزها هي ارتفاع الأجور الدراسية في الجامعات الأهلية والحكومية

* نقابة المحامين

بدعمها للمنتفضين من خلال الحضور المستمر في ساحات التظاهر والدفاع عن المتظاهرين المعتقلين مجاناً وإقامة ورشات تثقيفية في ساحات التظاهر لتوعية المتظاهرين بالقوانين المهمة التي يجب اقرارها ، لكي يتم التركيز على القوانين المهمة التي تخدم المواطن العراقي.
ثم أصدرت نقابة المحامين ، قرارا يقضي بمنع ترافع أعضاء الهيئة العامة في النقابة أمام المحاكم المختلفة احتجاجا على قمع المظاهرات وتأييدا من المحامين ونقابتهم للمتظاهرين. واستثنت نقابة المحامين من قرارها اللجان المشكلة من النقابة للدفاع عن المتظاهرين المعتقلين. وأشارت النقابة إلى أنها سترفع سقف المطالب وتصدر قرارات أخرى موازية لمطالب المتظاهرين، إذا لم تستجب الحكومة لمطالب المتظاهرين خلال الأيام المقبلة.
وكان للمثقفين دور رائع في دعم المنتفضين من خلال حظورهم وحضور وفناني الشعب ساحات التظاهر.
نعم، كان للمثقفين العراقيين دور مهم في إدامة الحراك الشعبي الذي دخل شهره الرابع، من خلال مشاركتهم اليومية ومن خلال الفعاليات والنشاطات الثقافية التي أقاموها.. وكان لاتحاد الأدباء و«مؤسسة المدى»، وباقي المنظمات الثقافية، نصيب بارز في هذا المجال، فقد نصبت الخيام في قلب ساحة التحرير، وأقامت «الواجهات الثقافية»، لتكون منطلقاً لنشاطاتها.

سمبوزيوم فني

منذ تحول المظاهرات إلى اعتصام مفتوح في ساحة التحرير وساحات المدن الاخرى، أسهم كثير من الفنانين العراقيين، وكذلك طلبة معاهد وكليات الفنون المشاركين في الاعتصام، في رسم جداريات ولوحات على جدران الساحة وفي نفقها، تترجم الشعارات الوطنية.
لا توجد أمام المثقف منطقة رمادية، فإما الاصطفاف مع الشعب ومطالبه المشروعة، وإما الاصطفاف مع الحكومة الحالية ونظام المحاصصة. ويبرز اليوم أكثر دور المثقف العراقي في الوفاء لتاريخ مفعم بالمواقف الثورية والوطنية لأجيال المثقفين من رواد الثقافة العراقية وصانعي مجدها. الفنانون كانوا أول فصيل من المثقفين ساهم في هذا الحراك الجماهيري.
وأقام أكثر من 20 فنانة وفناناً في ساحة التحرير سمبوزيوم للفن التشكيلي، وقد نفذوا أعمالهم تحت المطعم التركي بنحو 25 متراً، ليبثوا رسالة مفادها: نشر الحياة والألوان والثقافة بدل الموت والدم في هذه الساحة.
وتم ذلك من خلال الإعلام وصفحاتهم التي تجري متابعتها من قبل آلاف المواطنين، ومن خلال
إصدار البيانات الداعمة. وبشأن موقفها بينت قائلة: "نعم نحن مع كل مطلب شعبي مشروع ويحقق المصلحة الوطنية العامة، ونعم نحن مع حق التظاهر السلمي وحرية التعبير عن الرأي وندين وبشدة كل ممارسات القمع ضد اي متظاهر سلمي، كما ندين اي ممارسة غير مسؤولة تهدف إلى تخريب المؤسسات وسنكون دوما مع شعبنا في خياراته الإنسانية. ونحن من دعاة التغيير عن طريق صندوق الانتخابات. ونقول علينا جميعاً تحمل المسؤولية التاريخية في حماية المتظاهرين ورفض القمع الوحشي لهم من قبل السلطات الحكومية، وسنكون دوما مع شعبنا في خياراته الإنسانية.

* نقابة المهن الصحية

التي كان لها دور كبير ومهم في الانتفاضة من خلال اسعاف المصابين وتقديم العلاج والأدوية لهم في خيمها المنتشرة في كل سوح التظاهر

* النقابةالوطنية للصحفين

هذه النقابة التي كانت توثق الانتهاكات التي يتعرض لها المتظاهرون والصحفيون الذين يغطون التظاهرات في كل المحافظات. ونوهت النقابة انها وثقت ١٨٨انتهاكاً فعلياً طال الصحفيين وإلاعلاميين خلال تغطيتهم الإعلامية للتظاهرات في كافة محافظات العراق.

* رابطة المرأة العراقية

كان دور الرابطة رائعاً في تحشيد النساء لسوح التظاهر لكي تشارك المؤأة اخوانها المنتفضين. فهي تعالج المرضى وتعد لهم الطعام وتقوم بوضع لمساتها الجميلة على خيم الاعتصام. وقد لعبت النساء دورا قياديا غير معتاد، في مجتمع يغلب عليه الطابع الذكوري بشكل تقليدي. كما سعين من اجل مجتمع مشترك، ولاستعادة هويتهن الوطنية وإعادة كتابة تاريخهن، في مجتمع يندر أن يحتج فيه الرجال والنساء جنبا إلى جنب. لهذا فإن حقيقة أنهم يعملون معا من أجل تحقيق هدف مشترك يعد إنجازا اجتماعيا كبيرا.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل