/
/
/
/

  ان مسيرة شعبنا العراقي الأبي من ثورة العشرين حتى انتفاضة تشرين الأول، هي مسيرة ولادة عسيرة لدولة حضارية، ويبدو أن أحفاد ثورة العشرين التي اندلعت في شهر أيار مايو 1920م، ضد الاحتلال البريطاني وأعوانه، لا يريدون أن يدشنوا القرن الجديد من ثورتهم دون إحداث تغيير جذري في تاريخهم المعاصر، فالقرن الجديد من ثورتهم الأولى على الأبواب، وثورتهم القديمة كانت لها ظروفها وما أشبه اليوم بالبارحة، فقد كان هنالك احتلال مباشر وقمع وكان هنالك فقر وجور كبير، فعندما احتل البريطانيون العراق اتبعوا سياسة عشائرية، ودعمت يعض الشيوخ بالمال والسلاح وبكل ما يلزمه لكي يكون المسؤول أمامهم عن الأمن والنظام في منطقته، وقد أثارت هذه السياسة الامتعاض لدى رؤساء العشائر، والذين أجبروا لأن يخضعوا لرئيس عشيرة يفرضه الإنكليز عليهم، ولكونهم لم ينفذوا ما وعدوا به أثناء احتلالهم للعراق من إنشاء دولة مستقلة.

اليوم العراق مكبل بالتدخلات الخارجية بعد إسقاط النظام الدكتاتوري البغيض بعامل خارجي وليس على أيدي أبنائه مما سهل التدخل في شؤونه الداخلية طيلة السنوات الماضية ولكون معظم القادة السياسيين الذين مسكوا دفة الحكم لهم تبعياتهم وأجنداتهم الخارجية وتتضارب المصالح فيما بينهم حول الصراع على السلطة وتوزيع الغنائم والمناصب حسب التجاذبات دون مراعاة حقيقية لمصالح الشعب والوطن، وطالما حذرنا من مغبة ذلك وأن المستقبل سيكون قاسياً، لكنهم لم يرتدعوا، بل أستمروا بمحاصصاتهم والحفاظ على مصالحهم الشخصية.

في ثورة العشرين لعب رجال الدين وشيوخ العشائر دورا مشرفاً وتحملوا التضحيات ووقفوا صفا واحدا من عربٍ وكرد يتسابقون لصون الكرامة العراقية ولدحر الغزاة المحتلين، وكانت النتيجة اعلان الدولة العراقية في حزيران عام 1921، ورغم الاشكاليات التي رافقت تلك الدولة الفتية وبقاء المستعمر متحكماً في شؤون العراق إلا انها أسست لدولة أسمها العراق، تطورت شيئاً فشيئاً لحين بلوغ الجمهورية العراقية في 14 تموز عام 1958، والتي جوبهت بتحديات كبيرة من قبل الداخل والخارج، ولم يكتمل بناء الدولة بشكلها الصحيح، وتوالت الأنظمة الدكتاتورية بعد انقلاب 1963 الأسود، حتى سقوط آخرها وأكثرها دموية وقمعية في سنة 2003، ولكن بعامل خارجي، والجميع كان فرحاً لكوننا تخلصنا من كابوس كبير، وكان يحدودنا الأمل ببناء دولة مؤسسات تأخر بنائها كثيراً، لكن للأسف الشديد ضاعت كل تلك التضحيات هباء وعدنا قرونا الى الخلف.

اليوم يقف الشعب العراقي بأكثريته، يتقدمهم الشباب من نساءٍ ورجال في هبة تاريخية مجيدة، لتغيير النهج السيئ والمدمر للدولة العراقية، لعلهم يفلحون بإعادة بنائها على أسسٍ صحيحة، حيث دولة المواطنة و الكرامة، لا دولة محاصصات ومافيات وقوميات وطوائف، دولة فيها المساواة والعدالة الاجتماعية، لا يعرف فيها غير كلمة عراقي، ليعاد للعراق مجده التليد ليكون في مصاف الأمم ويتخلص من التبعية لأي طرف أجنبي ويتخلص من قوى الظلام والتخلف والفساد.  

لاشك أن الطريق ليس سهلاً وغير معبد بالزهور، لكن شباب اليوم نجدهم أكثر وعياً وعطاءً ومستعدين بالتضحية من أجل الخلاص من حياة الذل وهم يرون خيرات بلدهم وثرواته الكبيرة توزع كغنائم وهبات بين أناس أرتضوا لأنفسهم أن يسرقوا كل شيء ويشكلوا المافيات للدفاع عن نفوذهم وسلطتهم مرتهنين دون خجل لدول أجنبية، تقودهم الى الهاوية كما قادت آخرين من قبلهم، لكن شعبنا قد أدرك الحقيقة وأنه لا فائدة ترجى منهم، فعليه ازاحتهم ومسك زمام الأمور.

تحية مجد لثوار ثورة العشرين وتحية مجدٍ وإكبار لأحفادهم ثوار انتفاضة تشرين لعلها تفضي الى ثورة حقيقية تعيد لنا الآمال التي تأخرت لعقودٍ طويلة.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل