/
/
/
/

الحرب أو الحروب .. وتعني في قاموس اللغة [ الوَيْلُ والهلاك ] حَرَبَه حَرَباً : سَلبَه جميعَ ما يملك .. حَرِبَ الرَّجُلُ : اِشْتَدَّ غَضَبُهُ . معجم المعاني .

حرب شاملة 
حرب تهدد كيان ووجود أمة برمتها وتستعمل فيها كل الأسلحة المتاحة . وتعني الكلمة أيضا حربا تجند فيها كل الموارد الاقتصادية لأمة ما ولقد بلور مفهوم الحرب الشاملة في القرن التاسع عشر وينطبق على الحربين العالميتين . لكن من الصعب تصور حرب شاملة في أيامنا هذه ونحن نعيش عصرا نوويا إذ أن مثل هذه الحرب تؤدي إلى إبادة طرفي النزاع معا . المعجم الوسيط .

البشرية وخلال قرن من الزمان حدثت في العالم حربين شاملين في عام 1914 م --1918 م والحرب الثانية والتي حدثت عام 1939 م -- 1945 م والحربين أودت بحياة ما يقرب على مئة مليون إنسان وملايين أخرين مصابين ومشردين ومفقودين . 
ناهيك عن حروب لا تقل ضراوة عن سابقاتها ومنها على سبيل المثال [ الحرب الكورية وقبلها الحرب الاسبانية وبعدهما حرب فيتنام والحرب العراقية الإيرانية وحرب الكويت والحرب اليوغسلافية وتقسيمها ، والحرب الأفغانية عام 2001م وحرب احتلال العراق عام 2003 م واحتلال الولايات المتحدة الأمريكية للعراق ودخولها بغداد في 9/4/2003 م وكانت حرب عدوانية ضد دولة مستقلة وذات سيادة بغض النظر عن نظامها القمعي الدكتاتوري الظالم .

لا يوجد إنسان عاقل يوافق على إشعال الحروب وازهاق أرواح الناس مهما كانت المبررات والدوافع ، فإن جل الحروب هي حروب عدوانية ، غاياتها وأهدافها هو سلب حق الأخرين دون وجه حق ، ووفق منطق القوة وشريعة الغاب .

واليوم يمر العالم بأزمات كبيرة ومتعددة ومتشعبة الدوافع والأهداف والمرامي ، وهو صراع على مواقع النفوذ وتقاسم الثروات أو نهبها بطرق مختلفة ، ويشعل فتيلها الأغبياء ، ويكون وقودها الفقراء والبؤساء والمحرومين والضعفاء ، ويربحها الأقوياء وينال مكاسبها الأغنياء .

الشعوب ليس لها مصلحة في أي حرب تقوم أبدا إلا ما ندر أو ما يمكن أن نطلق على تلك الاستثناءات ( بالحروب العادلة ! ) .

اليوم جوهر الصراع ومن يتصدر هذا الصراع قوتان ، هما روسيا والصين وحلفائهم ، والولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها ، وهو صراع على النفوذ وعن مصادر الثروة والطاقة .

كما ذكرنا بأن هذا الصراع جوهره تقاطع المصالح وأماكن النفوذ في العالم . 
والشرق الأوسط الذي يمتلك أكثر من نصف إنتاج الطاقة في العالم والكثير من المعادن والخيرات ، وتداخل النفوذ بين القوتين المتصارعتين ، أمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين من جانب ، وروسيا وسوريا وإيران ولبنان والعراق من الجانب الأخر . 
ولهاذين الجبارين مشاكل وصراعات في أوكرانيا المحاذية لروسيا وفنزويلا القريبة من أمريكا ، والملف النووي الكوري الشمالي .
هذه صراعات عمرها عقد وقد يزيد عن ذلك .


لا يمكن التوصل لفك عقد هذا الصراع الذي يهدد الأمن والسلام الدوليين .
وكما هو معلوم اليوم والصراع الذي يجري وتطوره كما ونوعا ، وقد ينزلق لما لا يحمد عقباه . 
السؤال الذي يراود الجميع هو : 
هل هناك احتمال لنشوب حرب في الشرق الأوسط بين إيران والولايات المتحدة ؟.. 
وهل هناك مصلحة حقيقية لنشوب هذه الحرب ؟.. 
وما حجم هذه الحرب وامتداداتها ، وأطراف النزاع التي ستشترك في هذه الحرب أو ستفرض على خوضها فرضا ، بعض الأطراف إن نشبت الحرب ؟..

نقول ليس هناك مصلحة لأحد في نشوب الحرب ، فالجميع سيكون خاسرا ، وعلى وجه الخصوص العراق وشعبه ،

السؤال الأخر !.. إذا كانت إمكانية نشوب الحرب بعيدة واستحالة نشوبها !.. فما الغاية من كل هذا الضجيج الإعلامي والجيوش الجرارة وحاملات الطائرات والبوارج واستنفار القواعد في العراق والسعودية وقطر والكويت وغيرها ، وهل أتو للراحة والاستجمام والاصطياف !؟,, 
بالتأكيد لا .. فلهذه العملية أهداف محددة ، ومن أولى أولوياتها هو تحجيم القوة الصاروخية والنشاط النووي الإيراني ، عن طريق الحرب أو عبر المفاوضات المرجح أن تجري قريبا بين إيران والولايات المتحدة .

المسألة الثانية هو حل الحشد والميليشيات الشيعية الموالية لإيران ، وإعادة رسم الخريطة السياسية العراقية وجعلها أكثر ولاء للعربة الأمريكية وإبعادها عن إيران تدريجيا .
المسألة الثالثة تجفيف مصادر تمويل حزب الله اللبناني ، وإيجاد مخرج مقبول من جميع الأطراف وبمساعدة وإسهام روسيا ، بالتزامن مع حل ما هو عالق في القضية السورية وبما يرضي جميع الأطراف وبقاء الرئيس بشار الأسد على رأس الدولة .

المسألة الرابعة القضية اليمنية وجماعة أنصار الله ، وفرض رؤيا أمريكيا وخليجية ، لحل شامل للصراع الدامي في اليمن وبما يرضي روسيا .

المسألة الأخرى الصراع الأمريكي الروسي في أوكرانيا وفنزويلا والملف النووي الكوري والصواريخ قصيرة المدى والكثير من الخلافات الروسية الأمريكية ، وأعتقد بأن هناك ما يلوح في الأفق بعض الانفراج بين الدولتين ، والذي سيساعد على تجنب قيام مواجهة في الشرق الأوسط

ما بيناه لا يعدوا كونه وجهة نظر ورؤيا شخصية للصراع الدائر في المنطقة والعالم .
وأعتقد بأن التوصل الى حلول شيء مسلم به ولا خيار أخر غير الحرب ، وأعتقد بأن الجميع يتجنبها بالرغم من التلويح بها ، ولكن حتى وإن لن تنشب الحرب ، فإن الصراع سيبقى على أشده حتى الوصول الى حلول مرضية لجميع الأطراف .

السؤال الذي ربما يتم طرحه هو !..

لماذا نلغي احتمال نشوب الحرب بشكل كبير وأقرب الى الجزم في ذلك ؟.. 
الجواب وكما ذكرنا .. فإن نشبت الحرب ستكون شاملة وتشترك فيها دول عديدة ، وهذه الدول تمتلك إمكانات حربية وقتالية جبارة ومرعبة من كلا الطرفين ، وهما لم يكونوا طرفين وإنما أطراف عديدة ودول عديدة .
هذه الحرب إن نشبت فستكون حرب مدمرة للمنطقة ولمناطق حتى نجهل تحديدها والى أي منطقة ستمتد ، نجهل ذلك بشكل كبير ، وربما تكون إسرائيل أكبر الخاسرين إضافة لإيران والعراق وبعض دول الخليج .

ستفكر هذه الدول ألف مرة قبل أن تضغط على الزناد لتطلق الشرارة التي ستحرق المنطقة ، والذي لا نتمناه ولا نرجوه أبدا .
ندعوا كل المحبين للخير وللأمن وللسلام العالمي ، بأن لا يدخروا أي جهد لمنع حدوث الزلزال المدمر ، والسعي لترسيخ ثقافة التعايش بين الشعوب ، واحترام سيادة الدول ، وتشجيع ودعم الديمقراطية العلمانية كهوية وطنية للدول ، والفصل الكامل للدين عن الدولة وعن السياسة ، ومن أجل الرخاء والنماء والعيش الكريم لكل شعوب الأرض .

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل