/
/
/

المواطن العراقي الذي يراجع اي من دوائر الدولة العراقية من اقصى تخوم اقليم كردستان العراق الى منفذ الشلامجة وسفوان يكابد الأمرين بسبب الفساد المستشري بأقصى صوره فيها. فلا تكاد تمرر اية معاملة مهما بدت بسيطة الا بعد دفع المعلوم, لموظف فاسد معدوم الشرف والضمير, خصوصاً اذا لم يكن المواطن مسنوداً بواسطة قوية, لاسيما وان هذه الجهات الحاكمة تمتلك تفويضاً شرعياً بالنهب تحركها شبكة مافيوية متعنكبة في اجهزة الدولة وتسندها ميليشيات مسلحة ظاهرة ودولة عميقة مستترة, لا تتورع عن ارتكاب ابشع الجرائم لأبقاء الأمور على ما هي عليها. ولهذا السبب طالما ردد احد الاصدقاء بشكل يائس, بأنه لن تقوم للشعب العراقي قائمة !!!

ما من احد ينفي انحدار الوعي الاجتماعي والاخلاقي الذي طال مراتب في النسيج الاجتماعي بسبب اعوام من ضغط العسف الدكتاتوري لنظام البعث البائد وما دفعه العراقييون من ثمن باهظ نتيجة حروبه العبثية. ثم فترة الحصار الاقتصادي والتفقير المادي والمعنوي الذي تعرضوا له بعد مغامرة احتلال صدام للكويت الشقيقة والحرب المدمرة التي اعقبته.

 وبرغم عملية اسقاط الدكتاتورية التي جاءت سريعة وبعملية قيصرية امريكية واحتلال البلاد في 2003, فأن امل التغيير لحياة افضل قد انتكس بعد ان تبين ان ثمرة المحتل الامريكي من اغتصابه للبعث وسلطته كان مسخاً, هو عبارة عن تحاصص طائفي - عرقي هدفه نهب ثروات البلاد وتوزيعها بين احزابهم.

 ومع تبني نهج المحاصصة الطائفية - العرقية البغيض, رسمياً, والذي أسس للفساد من صباح يومه, بتقطيع الكيكة, تشكّلت مؤسسات تشرعه وتحميه وتؤمن مطامع اطرافه بشكل وقح وفج طوال خمسة عشر عاماً من حكم هذه الاحزاب التي اختصرت قوميات وملل ونحل شعب العراق بها وبقياداتها.

ولوقاحة وفجاجة عملية النهب المنظمة لمقدرات العراقيين التي حرمتهم من ابسط مقومات العيش الكريم, وما دفعت اليه هذه العملية من تهديد وحدة التراب الوطني الى مخاطر تقسيم البلاد بعد استباحة ارهابيو داعش لمحافظات بكاملها, ونزعات الانفصال القومي والانخذال امام دول الاقليم... بدأت الحركة الشعبية تتململ رداً على ما آلت اليه الاوضاع من تدهور, وبدأت تتجسد بتظاهرات سلمية ضد سياسات السلطة منذ شباط 2010 مطالبة بحقوقها بحياة آمنة مستقرة وخدمات هي ابسط ما يجب ان تقدمه اية حكومة مسؤولة. ثم تتابعت هذه الاحتجاجات بعد قمع وحشي من قبل السلطة وازلامها عام 2011, لتبلور مطالبها بشكل اعمق, لتتصاعد, بعد ذلك, عام 2015 بأجتذابها لجماهير التيار الصدري الفقيرة وانضواءه تحت راية اصلاح الدولة على اساس دولة مواطنة ومؤسسات ومن ثمة تشكيل تحالف سائرون بمبادئه المدنية, وتوافق المرجعية الدينية في النجف مع هذا التوجه...تطورالحراك الشعبي في 2018 الى هبة شعبية عارمة ضد الفاسدين, وخصوصاً في البصرة بعد تفاقم الاوضاع المعيشية فيها, وتصاعد المطالبة بأجراءات آنية لحل مشاكل مياه الشرب وانتشار الامراض فيها اضافة الى بروز الحاجة الى تغيير حقيقي في نهج الدولة ونبذ الطائفية السياسية واحزابها ونهجها المدمر.

 ان هذا الصعود المتراكم للعنفوان الشعبي الذي تشهده محافظات الوسط والجنوب, والذي يجذب يوماً بعد يوم شرائح جديدة في المجتمع العراقي, وتبلور واقع جديد, هو واقع الرفض, يثبت حقيقة ناصعة بأن قائمة العراقيين ستقوم وان حساب الفاسد والمستهتر بالشعب وحقوقه سيكون عسيراً.

 الحنكة السياسية تتطلب البناء على هذه المعطيات الايجابية لدفع عملية تصاعد دور الجماهير في رسم صورة مستقبل اجيالنا القادمة وعدم الركون الى دعوات عدمية تصدر من هنا وهناك تدعو القوى الديمقراطية  الى الانسحاب من تحالف سائرون ومن البرلمان وعدم التعامل مع الفاسدين, و" ترك الجمل بما حمل " !.. والتخلي عن برنامجها الديمقراطي ومسؤولياتها تجاه شعبنا بترك الساحة لأحزاب المحاصصة الفاسدة بدعوى الحفاظ على سمعتها الوطنية ونظافتها واللجوء الى المعارضة ؟.. وكأن التواجد بالمعارضة, سواءاً بالبرلمان او الشارع, سيعصمها من التعامل, رغم ارادتها, مع هذه الاحزاب الفاسدة والتي هي واقع سياسي موضوعي, له جمهوره الذي صعّده الى البرلمان, وليس لدينا خيار تجاهله, وهي معشعشة في كل مفاصل الدولة والمجتمع, لابد من التعامل معها بهذا الشكل او ذاك. وهو امر ليس له علاقة برغباتنا الذاتية.. وهو لايعني الانحدار الى شاكلتهم بل الوقوف موقف الند منهم ومن خططهم.

قد يكون تراوح باروميتر الصراع الاجتماعي بين صعود ونزول, والذي كان آخره مهزلة انتخاب رئيس مجلس النواب بعملية شراء ذمم يندى لها الجبين, شكل انتصاراً لصالح قوى المحاصصة والفساد, كان سبباً في بث مشاعر الاحباط لدى الكثير من المواطنين, ولكن الايام دول والجروح قصاص... والصراع يستمر, و " الخايف خل يتكتر " !.

 ولأني اثق بقدرات شعبنا وقواه الوطنية الديمقراطية, اسمح لنفسي بأستعارة مقطع من قصيدة لشاعرنا الرمز مظفر النواب : " هذه أمة لو جهنم صُبت على راسها واقفة " !!!

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل