أعلن رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، اليوم الأحد، استرداد أكثر من 182 مليار دينار من أموال "الامانات الضريبية"، فيما دعا المتهمين لتسليم انفسهم والمبالغ المسروقة.

وقال السوداني، في كلمة له، إن "الجهات المختصة تمكنت من استرداد الوجبة الأولى من الأموال التي سرقت من الامانات الضريبية و البالغة أكثر من 182 مليار دينار"، لافتاً إلى أن "️لجان تحقيقية شكلت لتدقيق الصكوك المصروفة من الأمانات الضريبية، وتم تأشير المخالفات والمقصرين بتسهيل الاستيلاء على الأموال".

وبين، أن "هناك جهات داخل هيئة الضرائب وأخرى رقابية ومسؤولة سهلت عملية سرقة الأمانات"، مؤكداً انه "سيتم الإعلان عن الجهات التي سهلت سرقة الأمانات بعد إكمال التحقيقات، ولن تستثنى أي جهة متورطة بالعملية".

وأشار إلى أن "اللجان التحقيقية توصلت لنتيجة تفيد بصرف 114 صكاً للمتهم نور زهير (المكنى ابو فاطمة) بمبلغ إجمالي أكثر من ترليون دينار، مع صرف 37 صكاً بمبلغ إجمالي قدره 624 مليار دينار لشركة بادية المسار"، منوهاً إلى أن "المدير المفوض لشركة بادية المسار يدعى عبد المهدي توفيق ومالكها المتهم الهارب عبد الرحمن محمد إبراهيم".

كما أوضح، أنه "تم صرف 66 صكاً بمبلغ إجمالي 982 مليار دينار لشركة الحوت الأحدب لمديرها المفوض الهارب عبد المهدي توفيق ومالكها المتهم الهارب قاسم محمد، بالإضافة إلى صرف 45 صكاً بمبلغ إجمالي 607 مليارات دينار لشركة رياح بغداد لمديرها المفوض عبد المهدي توفيق لمالكها الملقى القبض عليه حسين كاوة".

وتابع السوداني، أن "الأموال المصروفة تبلغ ثلاثة ترليونات و754 ملياراً و642 مليوناً و664 ألف دينار".

وأكد "الاتفاق بين محكمة تحقيق الكرخ الثانية مع نور زهير على جدولة لاسترداد كامل المبلغ في حوزة المتهم"، مستدركاً أن "القاضي المختص سيصدر أمراً بإطلاق سراح نور زهير بكفالة لتسليم كامل المبلغ خلال أسبوعين".

ودعا رئيس مجلس الوزراء، المتهمين الصادرة بحقهم أوامر قبض إلى "تسليم أنفسهم والمبالغ المسروقة وسيتم العمل مع القضاء لمساعدتهم على وفق القانون"، مطالباً مدير عام مصرف الرافدين "لإعلان تسلم المبلغ المسترد من الأمانات الضريبية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل