أكَّدت هيئة النزاهة الاتحاديَّة، اليوم السبت، أن وزارة الصحَّة قامت بشراء كميَّاتٍ كبيرةٍ من جهاز ماسك سيباب cpap) ((قناع وجه) صيني المنشأ بقيمة بلغت (24,050,000) مليون دولارٍ أمريكيٍّ.

وذكر بيان لدائرة التحقيقات في الهيئة، أن "فريق عمل مُديريَّة تحقيق بغداد، الذي انتقل إلى وزارة الصحة – شركة كيماديا، تمكنت من ضبط أصل ثلاثة عقود لشراء أجهزة ماسك".

وتابع، أن "العقد الأول يخصُّ دائرة صحَّة ميسان بقيمة (5,200,000) ملايين دولارٍ، أمَّا العقد الثاني الخاصُّ بدائرة صحَّة النجف فتبلغ قيمته (9,100,000) ملايين دولارٍ، فيما يعود العقد الثالث البالغة قيمته (9,750,000) ملايين دولار لدائرة صحَّة المثنى".

وأشار إلى، أنه "تمَّ تجهيز دوائر الصحَّة في مُحافظات صلاح الدين والمُثنى والنجف بــ (350,000) ألف قناعٍ لكلٍّ منها، فيما تمَّ تجهيز دائرة صحَّة ميسان بــ (200,000) ألف قناعٍ"، مُبيناً أنَّ "بعض المُستشفيات في تلك المحافظات رفضت تسلُّم الكميَّات الكبيرة من الأقنعة؛ لعدم الحاجة إليها، الأمر الذي تسبَّب بحصول هدرٍ كبيرٍ في المال العام".

وأضاف البيان، أن "الهيئة سبق أن أعلنت عن تنفيذ عدَّة عمليَّات في المُحافظات لضبط أجهزة ماسكٍ، حيث ضبطت في المثنى (160,000) ألف جهاز، إضافة إلى تجهيز (250,000) ألف جهازٍ في كربلاء؛ ممَّا أدَّى إلى هدر (8,493,750,000) مليارات دينارٍ".

ولفت إلى، أن "المحاكم المُختصَّة أصدرت أمراً باستقدام المُدير العام لدائرة الصحَّة في صلاح الدين سابقاً؛ لقيامه بتجهيز كـميَّاتٍ كبيـرةٍ من أجهـزة سيـباب بقيـمة (7,238,400,000) مليـارات ديـنـارٍ دون الحاجة الفعلية لها".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل